السبت 24 يونيو 2017 - 2:18 م

الأحد، ١ يونيو ٢٠١٤ - ١:٠٠ ص

رئيسة اكاديمية الشباب العربي الالماني للعلوم تقترح عقد مؤتمرها المقبل في أبوظبي.. من سالم الأغبري

أبوظبي في 31 مايو/ وام / إقترحت البروفيسورة فيرينا ليبير رئيسة أكاديمية الشباب العربي الألماني للعلوم والعلوم الإنسانية " إيه جي واي إيه " عقد المؤتمر القادم للأكاديمية في أبوظبي عام 2015م.

وأضافت ليبير في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات أنها تحدثت اليوم حول هذا الموضوع مع معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع خلال إستقباله وزير الخارجية الألماني والوفد المرافق .. مشيرة الى أن معاليه أبدى إهتمامه بالأكاديمية واستعداده للتعاون في هذا المجال.

وأكدت أن الأكاديمية تهدف إلى التبادل الأكاديمي بين الباحثين من ألمانيا والدول العربية وتعزيز التعاون عبر مختلف التخصصات في العلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية والعلوم التقنية.

وأشارت إلى أن الامارات ممثلة في الأكاديمية التي تم اختيار أول 24 عضوا لها ضمن عملية تنافسية شديدة وأن الاكاديمية بدأت تطوير مشاريع متعددة التخصصات.

وتم تأسيس الأكاديمية في أكاديمية برلين براندنبورغ للعلوم والعلوم الإنسانية بألمانيا وجامعة الخليج العربي " البحرين " في عام 2013 وتقوم الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم و البحوث و مؤسسة قطر بشكل رئيسي بتمويلها.

والبروفسورة فيرينا ليبير متخصصة في علم المصريات والدراسات الشرقية وتعمل منذ عام 2008 في جمع البرديات المصرية للمتحف الوطني في برلين كما قامت بتدريس علم المصريات في جامعة برلين الحرة .

ونشرت ثلاثة كتب في الأدب المصري القديم وثلاثة في قضايا فقه اللغة و علم اللغة الهيروغليفية كما ألفت ثلاثة كتب آخرى في تاريخ علم المصريات و كتابا واحدا في الفنون المصرية .. وشاركت في العديد من المؤتمرات بجامعات مختلفة حول الأدب المصري القديم و النظرية الأدبية الحديثة.

وتعتبر مسئولة في المتحف المصري في برلين عن جمع أكثر من 30 ألفا من البرديات في عشر لغات و نصوص مختلفة كما كانت مسئولة عن أكبر معرض للبردي في العالم في متحف نيوس في برلين الذي يزوره جمهور من نحو مليون زائر سنويا.

وقد درست البروفسورة ليبير عدة لغات قديمة وحية من بينها الهيروغليفية واليونانية القديمة والعربية والقبطية والديموطيقية والإنجليزية الفرنسية الألمانية والعبرية والإيطالية واللاتينية والمصرية الوسطى والسورية والأوغاريتية.

وقد منحها الرئيس الاتحادي الألماني والحكومة الاتحادية الألمانية عام 2011/2012 لقب واحدة من بين" 100 من نساء الغد " مع الاعتراف لها كباحثة أكاديمية وأستاذة جامعية و مديرة متحف.

- س -


وام/س/ع ا و