الجمعة 23 يونيو 2017 - 12:25 م

الإثنين، ٨ سبتمبر ٢٠١٤ - ٧:٣٠ م

نائب رئيس الدولة يفتتح مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي

دبي في 8 سبتمبر /وام/ افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله اليوم بأبراج الإمارات في دبي "مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي" والذي سيوفر خدماته لكافة الجهات الاتحادية والمحلية وسيعمل على تطوير منظومة متكاملة من الأدوات الحديثة لمساعدة الجهات الحكومية على الابتكار في مجالات السياسات الحكومية والخدمات المقدمة للجمهور والهياكل التنظيمية والعمليات والإجراءات بما يعزز من تنافسية الدولة في القطاع الحكومي ويعمل على تحويل الابتكار الحكومي لعمل مؤسسي منظم ضمن حكومة دولة الإمارات.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أثناء افتتاح مركز الابتكار الحكومي الجديد " بأن التغيرات المجتمعية السريعة .. والقفزات التقنية الهائلة .. والمنافسة بين الدول تجعل الابتكار ضرورة يومية في عمل الحكومة.

وأضاف سموه "توليد الأفكار اليوم ليس عملا فرديا عشوائيا بل هو عمل مؤسسي له قواعده وأدواته ونتائجه المدروسة ومؤسسات راسخة ترعاه الحكومة الاتحادية اليوم هي الأكثر كفاءة عالميا حسب المعهد الدولي للتنمية الإدارية بسويسرا وهدفنا الجديد هي أن تكون الأكثر ابتكارا عالميا أيضا." واطلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جولته التي قام بها في المركز يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد ال مكتوم نائب حاكم دبي ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي , على أهم المبادرات التي سيتم إطلاقها خلال الفترة القادمة وأهم الخدمات التي سيتم تقديمها للمؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية والتي ستشمل تنظيم مختبرات الابتكار الحكومية لتطوير الخدمات وتطوير الحلول للتحديات وذلك بالتعاون مع أشهر الجامعات العالمية بالإضافة لتدريب الكوادر وطنية وبناء قدراتها في مجال الابتكار الحكومي وتوفير منظومة متكاملة من الأدوات الحديثة لمساعدة المؤسسات الحكومية على الابتكار.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم " ليس المال أو الموارد هي التي تصنع الفرق في العمل الحكومي بل الأفكار هي التي تضعنا في المقدمة.

وأضاف سموه "توقعات المجتمع تتزايد ورضا المتعاملين لا يبقى ثابتا والأدوات تتبدل وقدرتنا على مواكبة كل هذه المتغيرات هي بالاستمرار في والابتكار. هدفنا أن يكون الابتكار عادة حكومية وممارسة يومية وثقافة مؤسسية راسخة" **********----------********** هذا وسيعمل مركز محمد بن راشد آل مكتوم للابتكار الحكومي على بناء قاعدة بيانات حديثة ومتجددة عن كافة الممارسات الحكومية المبتكرة حول العالم لتوفيرها للمؤسسات الحكومية في الدولة. كما سيعمل المركز على تعزيز دور الابتكار كمحرك رئيسي للتطوير الحكومي ورفع الوعي بأهميته وتعزيز مكانة وسمعة حكومة دولة الامارات كمركز ابتكار عالمي في المجال الحكومي.

كما تشمل خطة المركز في المرحلة القادمة تطوير بنية أساسية متكاملة للابتكار الحكومي يمكن البناء عليها في كافة مجالات العمل الحكومية وخاصة في مجال تقديم الخدمات وتنفيذ المشاريع وزيادة فاعلية الإجراءات والمواكبة السريعة لكافة التطورات التقنية والتكنولوجية الحديثة بالإضافة لبناء كوادر وطنية متخصصة في توليد الأفكار وتعزيز الابتكار في المجالات التشريعية والقانونية والخدماتية وفي أدوات التواصل مع الجمهور وتعزيز فاعلية التخطيط والتنفيذ في كافة الجهات الحكومية.

ويأتي المركز الجديد ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المتكاملة لتطوير العمل الحكومي داخليا وتعزيز تنافسية دولة الإمارات خارجيا حيث وجه سموه بالعمل على تأسيس جهاز حكومي متخصص ومعني بتطوير والابتكار الحكومي والانتقال من مبادرات الابتكار المتفرقة إلى وضع إطار مؤسسي متكامل لهذه العملية حيث يؤمن سموه بأنالابتكار والأفكار هي رأس المال الحقيقي للمستقبل.

كما جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن يتبنى المركز أحدث النظريات الحديثة في مجال الابتكار وذلك بالتعاون مع أرقى الجامعات العالمية كما وجه سموه بأن يوفر المركز خدماته لكافة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية بالإضافة لكافة حكومات الدول العربية الراغبة بالاستفادة من منظومة الأدوات التي سيطورها المركز مع شركائه العالميين .

وسيعمل المركز على بناء شبكة شراكات عالمية مع الجامعات والمعاهد المتخصصة والمنظمات الدولية ذات العلاقة بالتطوير الحكومي للاستفادة من كافة التطورات في هذا المجال بالإضافة لتقديم الدعم الفني الميداني لكافة المؤسسات الاتحادية والمحلية الراغبة في تطوير عملية الابتكار ضمن فرق العمل عندها. كما سيعمل المركز ايضا على رصد وتوثيق وأرشفة كافة الابتكارات الحكومية في دولة الإمارات وحماية الحقوق الفكرية المتعلقة بها وسيمثل المركز بوابة رسمية إضافية للوفود الحكومية من الدول الأخرى الراغبة في الاستفادة من تجارب دولة الإمارات في مجال الابتكار الحكومي.

 


وام/ز م ن