• ملتقى زايد الإنساني يمنح نهيان بن زايد "وسام الإمارات للعمل الإنساني"
  • ملتقى زايد الإنساني يمنح نهيان بن زايد "وسام الإمارات للعمل الإنساني"
  • ملتقى زايد الإنساني يمنح نهيان بن زايد "وسام الإمارات للعمل الإنساني"
  • ملتقى زايد الإنساني يمنح نهيان بن زايد "وسام الإمارات للعمل الإنساني"

ملتقى زايد الإنساني يمنح نهيان بن زايد "وسام الإمارات للعمل الإنساني"

أبوظبي في 2 يوليو / وام / منح ملتقى زايد الإنساني في دورته السادسة التي انطلقت اليوم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وسام الامارات للعمل الانساني وذلك تقديرا لدور سموه الكبير الذي يقوم به في مجال العطاء والعمل الانساني بكافة اشكاله .

ويولي سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان اهتماما بالغا للقضايا الانسانية والخيرية وقضايا التنمية بشكل عام ويتركز عمله تحديدا على مجالات العمل الانساني واهداف التنمية المستدامه مع التركيز على قضيتي الفقر والجوع ..كما يعمل سموه الى جانب العديد من الهيئات والمنظمات المحلية والعربية والعالمية على زيادة الوعي والمعرفة حول مجمل هذه القضايا ويسعى لحشد الدعم المطلوب لتنفيذ البرامج والمشاريع.

حضر انطلاقة الملتقى في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بمركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في ابوظبي ممثلون عن عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بمجال العمل الانساني والاجتماعي من مختلف دول العالم وأقيم بشراكة استراتيجية مع الاتحاد العربي للعمل التطوعي والجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية والمؤسسة العربية للعمل الانساني وبتنظيم من برنامج الامارات للتطوع الاجتماعي "تطوع" وبمبادرة من زايد العطاء.

واشتمل برنامج الجلسة الافتتاحية للملتقى - الذي يأتي تزامنا مع مؤتمر الامارات الانساني - على عرض فيلم وثائقي يستعرض جهود فقيد الامة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله" في مساعدة المحتاجين والمتضررين على مستوى العالم من خلال تنفيذ برامج للاغاثة والعطاء الانساني ما اسهم في انقاذ ملايين البشر والتخفيف من معاناتهم الى جانب مبادرات العطاء المجتمعي ..كما تم عرض فيلم وثائقي عن مبادرات زايد العطاء محليا وعالميا.

وشهدت الجلسة الافتتاحية للملتقى - التي حضرها عدد من كبار المسؤولين ورواد العمل الانساني وممثلين عن 46 مؤسسة حكومية - كذلك تكريم سعادة الدكتور جمال السويدي مدير عام مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بوسام الامارات للعمل الانساني لما يتمتع به من كفاءة عملية وسيرة ذاتية غنية بالمشاركة في الحياة المجتمعية والثقافية العامة ويلعب دورا رياديا في دفع نمو الحركة المجتمعية والثقافية محليا وعالميا.

كما تم منح سفيرة العمل الانساني الدكتورة ريم عثمان وسام الامارات للعمل الانساني تثمينا لدورها في تمكين الاطباء من المشاركة الفعالة والميدانية لخدمة المرضى الفقراء في مختلف دول العالم.

كما شهد حفل الافتتاح اختيار شخصيتين كسفراء للعمل الانساني وهما الشيخ عبدالعزيز النعيمي والسيدة مريم اهلي ..وتم منح جائزة الامارات الانسانية في دورتها السادسة الى كل من مصرف الهلال ومؤسسة زايد للاعمال الخيرية والانسانية والاتحاد النسائي العام وجمعية دار البر والمستشفى السعودي الالماني والاتحاد العربي للعمل التطوعي ومدينة دبي العالمية للخدمات الانسانية وجامعة عين شمس والجمعية المصرية للتطوع والمركز السوداني للتطوع والجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية ومركز الامارات للقلب.

كما تم تكريم الشركاء من الداعمين للعمل الانساني وهما وزارة الداخلية و مؤسسة التنمية الاسرية وكلية التقنية وبلدية ابوظبي ومركز ابوظبي للتعليم والتدريب التقني والهيئة الوطنية والاحتياطية والهيئة الوطنية للطوارئ والازمات ودائرة المالية وموانىء ابوظبي وجهاز ابوظبي للرقابة ووكالة انباء الامارات.

وعقدت فعاليات ملتقى زايد الانساني تزامنا مع يوم العمل الإنساني الإماراتي والذي يصادف التاسع عشر من شهر رمضان من كل عام إحياء لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والتذكير بأعماله الخيرة والإنسانية وأن يتم الاقتداء به وتسليط الضوء على هذه القيم ونشر الوعي بأهمية الاعمال الانسانية والتطوعية وتقديم العون والمساعدة للآخرين.

وناقش المشاركون آليات تطوير العمل الإنساني في إطار مؤسسات المجتمع والمنظومة الإنسانية وتطبيق المعايير العالمية في المشاريع والبرامج الإنسانية إضافة إلى سبل تحقيق الحوكمة والشفافية في الأعمال الإنسانية.

واستعرض الملتقى المستجدات في مجال الاستثمار الاجتماعي وآلية تحفيز المؤسسات الحكومية والخاصة من تبني مبادرات في مجال العمل الانساني والاجتماعي انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمع.

وتم خلال فعاليات المؤتمر اطلاق مبادرات مبتكرة جديدة في مجال العمل الانساني بمشاركة نخبة من رواد العمل الاجتماعي والانساني من الشباب.

وأكد سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل علامة مضيئة في منظومة العمل الإنساني الدولي ورمزا للعمل من أجل تقديم الدعم الإنساني لكل محتاج إلى هذا الدعم في دول العالم كل ها من دون استثناء.

وقال السويدي بمناسبة حصوله على "وسام الإمارات للعمل الإنساني" إن هذا الوسام يمثل له قيمة كبيرة لارتباطه بملتقى يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طي ب الله ثراه- الذي سيظل رمزا للخير والعمل الإنساني ليس في منطقة الخليج والعالم العربي فحسب وإنما في العالم كل ه وسيظل كذلك صاحب لقب "الزعيم الإنساني" بما قدمه من مساهمات كبيرة في خدمة الإنسانية وما وضعه من أسس قوية للبعد الإنساني في سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة الخارجية.

وأضاف أن اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله - سيظل محفورا في ذاكرة العمل الإنساني الإماراتي والدولي على الدوام لأن مبادراته الخيرية والإنسانية وأقواله وأفعاله هي نبع من العطاء الذي لا ينضب وتمثل الدافع والحافز القوي لمختلف المؤسسات العاملة في المجال الإنساني ودول العالم كل ها لمزيد من العمل والجهد لمصلحة تنمية الإنسان ورفاهيته في كل مكان من دون نظر إلى عرقه أو دينه أو جنسه.

وذكر أن حصوله على "وسام الإمارات للعمل الإنساني" هو دافع كبير لتحقيق المزيد من الإنجازات في المستقبل وبذل المزيد من الجهود لتعزيز العمل الإنساني والتطوعي الذي عل منا الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طي ب الله ثراه- أن نوليه الأهمية الكبرى كما وج هت دوما قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- وكما حثنا باستمرار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجي ة على العمل الجاد لتطوير سبل العمل الإنساني والخيري بصفته واحدا من مرتكزات ثقافتنا الإماراتية الأصيلة وقيمنا السامية التي تدعو إلى إغاثة الملهوف وإعانة المحتاج أيا كان وأينما كان.

وأكد الدكتور جمال سند السويدي أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل ركنا رئيسيا في منظومة العمل الإنساني والإنمائي الدولي لأنها تنطلق في ممارسة هذا العمل من رسالة أخلاقي ة وحضاري ة تؤمن بوحدة المصير الإنساني وبضرورة العمل على إرساء قيم العطاء من أجل تعزيز ثقافة التضامن والتعايش بين الشعوب وبما يخدم التنمية والسلام والاستقرار في العالم كله.

وأشاد بنهج دولة الإمارات العربية المتحدة الإنساني ومبادراتها المتعد دة التي تستهدف من خلالها تقديم الدعم والمساعدة إلى الدول والمجتمعات التي تواجه أزمات وكوارث إنساني ة هذا النهج الذي ينطلق من مسؤولي ة أخلاقي ة تجاه الشعوب التي تحتاج إلى الدعم والمساعدة بعيدا عن أي اعتبارات سياسية أو تتعلق بالعرق أو الدين أو الجغرافيا حيث تقد م دولة الإمارات العربية المتحدة دعمها الإنساني لكل محتاج إليه بتجر د تام ما يعزز من مصداقيتها ودورها في مواجهة التحديات الإنسانية التي تواجه دول المنطقة والعالم أجمع.

وقال الدكتور عادل عبدالله الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء ان ابوظبي تستضيف سنويا ملتقى زايد الانساني وذلك تزامنا مع يوم العمل الإنساني الإماراتي والذي يصادف يوم التاسع عشر من شهر رمضان إحياء لذكرى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والتذكير بأعماله الخيرة والإنسانية وأن يتم الاقتداء به وتسليط الضوء على هذه القيم الجميلة ونشر الوعي بأهمية الأعمال الإنسانية والتطوعية وتقديم العون والمساعدة للآخرين والمحتاجين واستعراض مبادرات زايد العطاء الإنسانية منذ انطلاقها عام 2002 والتي استطاعت أن تصل برسالتها الإنسانية للملايين من البشر واجراء ما يزيد عن 7 آلاف عملية قلب في مختلف دول العالم من خلال متطوعيها الذين قدموا نموذجا مميزا للعمل التطوعي والانساني يحتذى به محليا وعالميا.

وأوضح أن أبناء الإمارات استلهموا قيم العمل الإنساني من أصحاب السمو حكام الإمارات مؤكدين جاهزيتهم في أن يكونوا عند حسن الظن بتقديم العون لمستحقيه وحث الضمير الإنساني العالمي على مساعدة ضحايا المرض في جميع بقاع العالم.

وأكد سعادة احمد شبيب الظاهري مدير مؤسسة زايد بن سلطان ال نهيان للاعمال الخيرية والانسانية أن الأب الباني والقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه آمن بعطاء هذه الأرض الخصبة ومعدن هذا الشعب الأصيل وولائه وانتمائه إلى الإمارات الحبيبة ولذلك واظب على غرس قيم العمل الإنساني في نفوس أبناء الإمارات ولم يقف رحمه الله عند ذلك بل علمنا نحن أبناء شعبه الوفي كيف نحترم الإنسان ونقدره ونساعده من منطق الأخوة والنخوة حتى أصبح هذا السلوك الإنساني الرفيع جزءا من موروثنا الأخلاقي اليومي الذي ما زلنا نتمسك به ونحافظ عليه.

وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة لطالما كانت عنوانا للخير والعطاء في مجال العمل الإنساني على المستوى العربي والإسلامي والدولي فنجدها سباقة دوما في مد يد العون في كل القضايا ذات البعد الإنساني في أي بقعة من بقاع العالم بصرف النظر عن البعد الجغرافي أو الاختلاف الديني أو العرقي أو الثقافي الأمر الذي أكسبها الاحترام والتقدير العميق على المستوى العالمي منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله واستمر وتطور في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله .

واكد سعادة عبدالله بن زايد المدير التنفيذي لجمعية دار البر على أهمية الملتقى لما يقدمة من منبر لاستعراض المبادرات الانسانية الاماراتية الفردية والمؤسسية ومحطة لمناقشة المستجدات في مجال العمل الانساني وبيئة خصبة لتبادل الخبرات واستعراض المشاريع والمبادرات وايجاد الية للشراكة بين المؤسسات الحكومية والخاصة لتبني مبادرات جديدة في مجال العمل الانساني والتطوعي لضمان رفع من مستوى العمل الانساني ليبلغ مستوى الجودة ضمن مقاييسها الدولية.

وقال سعادة يوسف الكاظم الامين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي على اهمية الملتقى كونه منبر لمناقشة المستجدات في مجال العمل الانساني وتبادل الخبرات بين رواد العمل الانساني اضافة الى فرصة لتكوين شراكات انسانية بين المؤسسات التطوعية لتقديم افضل الخدمات للمجتمعات.

وأضاف المهندس تامر وجيه رئيس المركز المصري للتطوع إن الملتقى سيحقق الهدف الذي عقد من أجله مثمنا الجهود التي تبذلها حملة العطاء الانسانية العالمية في سبيل ترسيخ ثقافة العمل الانساني والتطوعي محليا وعالميا.

من جانبه أعرب الدكتور خال بومطيع الامين العام للجمعية العربية للمسؤولية الاجتماعية عن الشكر العميق لمبادرة زايد العطاء على تنظيمها لملتقى زايد للعمل الانساني مثمنا جهودها منذ انطلاقها عام 2002 والتي استطاعت بسواعد ابناء الامارات ان تقدم نموذج مميز للعمل التطوعي والانساني يحتذى به محليا وعالميا من خلال ابتكار وتبني مبادرات سباقة للتخفيف من معاناه الفئات المعوزة وبالاخص الاطفال والمسنين اضافة الى تنظيمها السنوي للهديد من الؤتمرات والملتقيات المعنية في مجال تطوير العمل التطوعي والانساني.

وأكد هشام صلاح الدين رئيس المركز السوداني للعمل التطوعي أن الملتقى سيكون مناسبة مهمة لعرض الخبرات وإلقاء المحاضرات وتنظيم الورش والدورات بالتنسيق مع الاكاديمية العربية للتطوع واكاديمية الامارات للتطوع مشيرا ان سيتم منح المشاركين شهادات معتمدة وفق افضل المعايير.

وثمن الدكتور احمد الكرداني رئيس قسم جراحة القلب في مستشفى عين شمس جهود مبادرة زايد العطاء في مجال العمل الانساني واسهاماتها الجليلة في تفعيل الشراكات وتبني المبادرات الانسانية لخدمة الفقراء في مختلف دول العالم.

-خب-


وام/خبا/رضا/مصط