الأربعاء، ٢٨ سبتمبر ٢٠١٦ - ٦:٠٢ ص

الإمارات تحقق المركز الأول إقليميا و16 عالميا في التنافسية العالمية 2016

في أحدث تقرير للتنافسية العالمية 2016 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" الإمارات تحقق المركز الأول إقليميا و16 عالميا في التنافسية العالمية.

الامارات ضمن أفضل 20 اقتصادا في العالم .

الإمارات تتفوق على اقتصادات متقدمة مثل فرنسا وبلجيكا والمملكة المتحدة.

الإمارات تحافظ على موقعها ضمن أفضل 20 اقتصادا تنافسيا في العالم للسنة الرابعة على التوالي.

الإمارات صنفت ضمن قائمة الاقتصادات المبنية على الابتكار للسنة التاسعة على التوالي.

الإمارات ضمن أول 20 دولة عالميا في 76 مؤشرا تنافسيا من أصل 114 مؤشرا يرصده التقرير.

يصدر التقرير بشكل سنوي عن المنتدى الاقتصادي العالمي /دافوس/ ويقيم تنافسية 138 دولة.

...

دبي/دافوس في 28 سبتمبر / وام / حققت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول إقليميا والمركز 16 عالميا محافظة على صدارتها ضمن أفضل 20 اقتصادا تنافسيا في العالم وذلك في أحدث إصدار لتقرير التنافسية العالمية 2016 والصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي " دافوس" في سويسرا الذي يعد من أهم تقارير التنافسية العالمية التي ترصد بشكل سنوي أداء وتنافسية اقتصادات دول العالم من حيث نقاط القوة والضعف وانعكاساتها على مستوى المعيشة والازدهار والرفاهية لشعوبها.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ورئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء إن دولة الإمارات العربية المتحدة تفرض نفسها على الساحة العالمية بفضل جهود فرق العمل الاتحادية والمحلية الذين يعملون كفريق واحد ورؤية واحدة للعام 2021 وما يأتي بعدها وفق خطط استراتيجية تخضع وبشكل مستمر للتقييم والتطوير بما يتوافق مع طموحات القيادة الرشيدة في أن تصبح الإمارات من أفضل دول العالم بحلول عام 2021 اليوبيل الذهبي على تأسيس الاتحاد.

ورصد تقرير هذا العام اقتصاد 138 دولة تم تصنيفها عبر أداء 114 مؤشرا مدرجا ضمن 12 محورا أساسيا منها محاور المؤسسات والبنية التحتية والتعليم والصحة والابتكار وكفاءة سوق العمل وغيرها.

ويعتمد التقييم فيه على بيانات واحصاءات صادرة عن الدول المشاركة في التقرير على استطلاعات رأي واستبيانات التنفيذيين وكبار المستثمرين في تلك الدول.

وحصلت دولة الإمارات في تقرير هذا العام على مراتب متقدمة تبلورت في إدراجها ضمن العشرة مراكز الأولى عالميا في ثلاثة من المحاور الأساسية في التقرير ومن الأفضل 20 دولة عالمية في نصف هذه المحاور.

فقد جاءت الإمارات في المركز الثالث عالميا في محور كفاءة سوق السلع والذي يعد دلالة عالمية على نجاح سياسة التنوع الاقتصادي في الدولة ووضوح الرؤى والخطط الاستراتيجية حول أداء وكفاءة سوق الاعمال.

كما جاءت الإمارات في المركز الرابع عالميا في محور البنية التحتية وإشارة إلى النشاط في مشاريع البنية التحتية في كافة أنحاء الدولة ودورها في دعم اقتصاد الإمارات وفي جميع المجالات والقطاعات مما جعلها بيئة جاذبة للاستثمار والاعمال على المستوى الاقليمي والعالمي.

**********----------********** ...

مؤسسات حكومية ذات كفاءة وأداء عال .

...

وعلى مستوى المؤشرات جاءت دولة الامارات العربية المتحدة ضمن أول عشرين دولة عالميا في 76 مؤشرا من إجمالي 114 مؤشرا يتم تقييمها في هذا التقرير.

ففي محور المؤسسات جاءت الإمارات في المركز الأول عالميا في مؤشر "غياب تأثير الجريمة والعنف على الأعمال" والمركز الثاني عالميا في كل من مؤشر "ثقة الشعب في القيادة" ومؤشر "قلة التبذير في الإنفاق الحكومي" والمركز الثالث عالميا في مؤشر "قلة عبء الإجراءات الحكومية" وهو ما يعكس نجاح استراتيجية القيادة الرشيدة والخطوات الثابتة المتخذة نحو تحقيق الأداء العالي والكفاءة في العمل الحكومي على المستويين الاتحادي والمحلي بما يضمن سعادة ورفاه المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

...

بنية تحتية بمقاييس عالمية.

...

أما في محور البنية التحتية فقد حازت دولة الإمارات على المركز الأول عالميا في مؤشر "جودة الطرق" والمركز الثاني عالميا في مؤشر "جودة البنية التحتية للمطارات ووسائل النقل الجوي" .. كما جاءت في المركز الثالث عالميا في كل من مؤشر "جودة البنية التحتية للموانئ البحرية" ومؤشر "نسبة اشتراكات الهاتف المحمول لكل 100 مستخدم" .. كما جاءت في المركز الرابع عالميا في مؤشر "جودة البنية التحتية" والخامس في مؤشر "عدد مقاعد الطيران المتاحة لكل مليون مسافر بالأسبوع".

ويعكس هذا الأداء الاستثمارات الضخمة التي تبذلها الدولة في سبيل تطوير وتحسين البنية التحتية في الدولة من مد شبكات طرق برية داخلية وخارجية جديدة وبناء مطارات جديدة وعمليات التوسعة للمطارات الحالية وتطوير الموانئ البحرية والخطط الموضوعة لربط الإمارات عبر شبكات السكك الحديدية ضمن مشروع الاتحاد للقطارات.

...

أسواق ناضجة ومتطورة.

..

وفي إشادة من التقرير بتطور وتقدم السوق الإماراتية على مختلف الأصعدة، حققت الإمارات العديد من المراتب الأولى في كل من محوري "كفاءة سوق السلع" و"كفاءة سوق العمل"، حيث جاءت الإمارات في المركز الأول عالميا في مؤشر "قلة تأثير الضرائب على الاستثمار " والمركز الثاني عالميا في كل من مؤشر "قلة تأثير الضرائب على سوق العمل" ومؤشر "مقدرة الدولة على استقطاب المهارات العالمية" والمركز الثالث عالميا في مؤشر "قلة العوائق الجمركية" ومؤشر "مقدرة الدولة على استبقاء المهارات العالمية".

..

التطور التكنولوجي والابتكار.

...

أما في محاور "جهوزية قطاع التكنولوجيا" و"نضوج قطاع الأعمال" و"التعليم العالي والتدريب"، فقد حققت الإمارات المركز الأول عالميا في مؤشر "الإنفاق الحكومي على التقنيات الحديثة" والمركز الثاني عالميا في مؤشر "توفر المناطق التجارية المتخصصة /المناطق الحرة/ والمركز الثالث عالميا في مؤشر " الاستثمار الأجنبي المباشر ونقل التكنولوجيا إلى الدولة"، كما حققت الدولة المركز الرابع عالميا في مؤشر "توصيل الإنترنت إلى المدارس" والمركز الخامس عالميا في مؤشر "توفر العلماء والمهندسين" في الدولة.

..

من أهم التقارير العالمية .

..

يعد تقرير التنافسية العالمية الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس" في سويسرا من أهم التقارير العالمية ويصدر منذ سنة 1971 ويهدف الى مساعدة الدول حول العالم على تحديد العقبات التي تعترض النمو الاقتصادي المستدام ووضع الاستراتيجيات للحد من الفقر وزيادة الرخاء ويقيم قدرتها على توفير مستويات عالية من الازدهار والرفاهية لمواطنيها ويعد من التقارير التي توفر تقييما شاملا لنقاط القوة والتحديات لاقتصادات الدول.

ظمم- مل -


وام/طنه/ظمم/زمن