الجمعة 28 أبريل 2017 - 9:46 م
  • تقرير : موسم المطر.. نبض التراث واهازيج عذبة يتغنى بها الانسان والمكان 3
  • تقرير : موسم المطر.. نبض التراث واهازيج عذبة يتغنى بها الانسان والمكان 4
  • تقرير : موسم المطر.. نبض التراث واهازيج عذبة يتغنى بها الانسان والمكان 1
  • تقرير : موسم المطر.. نبض التراث واهازيج عذبة يتغنى بها الانسان والمكان 2

الأربعاء، ١٥ فبراير ٢٠١٧ - ٤:٠٨ م

تقرير : موسم المطر.. نبض التراث واهازيج عذبة يتغنى بها الانسان والمكان

..من شيخة الغاوي.. ابوظبي في 15 فبراير / وام / يحفل التراث المحلي بالعديد من الامثال والقيم والعادات والتقاليد والاقوال والمرويات والاغاني والأهازيج الشعبية الموسمية التي تقال وتؤدى على مدار العام في المناسبة التي تخصها ومنها ما يتعلق بالمطر وموسمه.ويبقى المطر ارثا ثقافيا له مكانة خاصة في المجتمع الإماراتي قديما وحديثا فطالما مثل المطر جزءا اصيلا من اجزاء التراث الشعبي لدولة الامارات العربية المتحدة.

وبالرجوع إلى بعض تفاصيل التاريخ الاجتماعي والثقافي للإمارات نكتشف قوة حضور المطر السوسيولوجي /الاجتماعي/ في المجتمع الاماراتي حيث غدا المطر رغم قلة سقوطه الآن عنوانا نادرا لفرحة الكبار والصغار معا ومع سقوطه تسود المجتمع حالة من التقارب والمودة والمحبة والوئام ليترسخ كمناسبة فرح وسعادة تجلو الحزن والنفور من قلوب البشر بموازاة إروائه الانسان والدواب والشجر وغسله الحجر حتى أن هناك مقولة شعبية بأن: "المطر يغسل القلب والأرض." وشكل المطر مادة دسمة من ناحية علم الاثنولوجيا /علم دراسة الانسان ككائن ثقافي/ المحلي حيث كان ومازال مصدرا يحرك قريحة الكتاب والشعراء والرواة فهناك الكثير من المرويات والقصص والقصائد التي كتبت عن المطر.

في حين ركز علم الميثيولوجيا /علم الاساطير/ على ضرورة التوثيق التاريخي له كونه ارتبط بالخراريف والاساطير والمرويات .. وينظر المجتمع اليه كرمز للطهارة ويحث على التطهر والتبرك به ومع المطر في بداية موسمه "الوسمي" يترقب الناس اخضرار البر ونمو نباتاته وظهور خيراته.

الى ذلك يعتبر المطر في المخيلة الشعبية رمزا لأشياء كثيرة فإذا نزل المطر عند ولادة طفل استبشروا بهذا الطفل وظنوا به الفال الحسن والخير وأنه سيكون ولدا صالحا وذا مال وفير أو ذا علم .

حتى الاسماء ذكورا واناثا حملت العديد من ايحاءات المطر مثل: مطر وغدير وغيث ورعد ومزنة وديمة.. الخ.

ومن الناحية البيولوجية يرمز المطر "للنماء والحياة" عند الاماراتيين ماضيا وحاضرا وأهل البادية قديما لا حياة لهم بدون المطر وهو لازمة الحياة والخصب في حياتهم وإذا ذكر الماء في الصحراء القاحلة ذكر المطر وإذا ذكر المطر ذكر العشب والمرعى وذكرت الحياة ومضت القوافل عبر دروب الترحال الى مكان الغيث.

وعندما يدور الحديث عن بدو الصحراء وحياتهم لا بد من حضور هذا العنصر الحيوي من عناصر الحياة الذي ارتبط تاريخ البدو وحياتهم به فالمطر منه شرابهم في المقيظ ومنه مرعى دوابهم في الربيع.

إلى ذلك المطر لم يمثل للبدوي مجرد مصدر للشرب بل كان مظهرا أكبر من هذا التصور الشكلي الذي يدور في أذهاننا فهو عنصر مهم من عناصر الحياة وبهطوله تحيا الأرض الميتة وتخضر وينبت الكلأ وترعى الماشية وإلى حيث يوجد العشب والكلأ تشد الرحال أي أن مكان الحياة المفضل يصبح مرتبطا بوجود المرعى والكلأ الذي لم يتدخل البشر في زراعته بل هو صنعة ربانية تسبب فيها نزول المطر.. فحيث يهطل المطر تنتقل الحياة وحول المراعي الغنية تستقر العائلات ويتقابل الأفراد وتجتمع القبائل فهو نبض المكان والانسان.

ومن هذا المنطلق يبني اهل البادية كل آمالهم على موسم المطر كما ان اهل الساحل لا تقل فرحتهم بالمطر عن اهل البادية.

واهل الامارات بادية وحاضرة كانوا وما زالوا يستعدون لموسم المطر ويفرحون بسقوطه كما يغني الأطفال الاهازيج والاغاني اثناء هطوله ويتبادل الكبار التهاني بالغيث وتكثر المرويات والامثال الدالة عليه.

إلى ذلك يحضر المطر بصورة قوية في التراث الشعبي المحلي وهو حضور غير عادي تم توظيفه في الحكاية الشعبية والأمثال والقصيدة العامية ويأتي ذلك الحضور في أكثر من صورة.

**********----------********** ..المطر في الاقوال والمرويات والعادات والتقاليد..

ويشرح المواطن سالم بن سليم الكتبي من منطقة المدام بالشارقة شيئا من تلك الصور.. قائلا: جرت العادة النظر للمطر على انه دليل رحمة لذا عند سقوطه يتبادل الجميع في الإمارات التهنئة بعبارة: "مبروك عليكم الرحمة" وهي عبارة ترد دائما في بداية الحديث او اللقاء بعد سقوط المطر في مثل هذه الفترة من السنة.

ويردف: كان ولازال لسقوط قطرات المطر فرحة عظيمة في نفوس أهل الإمارات خاصة أن مواسمه قليلة فهم يستبشرون عند هطول الأمطار بالخير والبركة والنماء ولهذا يسمونه "الرحمة".. فيتساءلون عند اللقاء باللهجة المحلية: "كيف أنتم والرحمة؟".. فيأتي الرد سريعا مستبشرا برحمة الله تعالى: "رحمة الله بادة".. أي أن الغيث قد نزل عندهم أيضا.

ويضيف الكتبي: مع تباشير قدوم الشتاء اذا مرت سحابة داكنة منخفضة على منطقة معينة وصحبها مطر غزير وربما لا يصل مطرها إلى منطقة تجاورها..

يقولون في ذلك: "المطر متفرق" فما تمر فوقه تلك الغيوم يصيبه الغيث وما لا تمر عليه يظل بلا مطر ويأتيه نصيبه في مرات لاحقة.. فيقولون: "الخير جاي" أي المطر قادم بإذن الله فهم دائما يحدوهم الأمل بأنهم سيحصلون على نصيبهم حتى لو تأخر سقوط المطر لبعض الوقت.

وزاد: //أذكر عبارات جميلة مستبشرة بنزول الغيث فقد كان اهل الامارات يرددونها عندما تكون السماء ملبدة بالغيوم عبارات منها: "الغيم يحوم والرب رحوم."// ويواصل سالم الكتبي: تعلمنا ونحن صغار عندما كنا نرى الغيوم ونتوقع نزول الغيث أن نردد هذا الدعاء باستمرار: "اللهم ارزقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين".. وتكون فرحتنا كبيرة عندما ينزل الغيث بعد ترديدنا لهذا الدعاء.

ويقول: الرذاذ الخفيف الذي يبلل وجه الأرض تسميه العامة "النفاف" فإذا زاد على ذلك فهو "رشاش او مطشش" أي رشات ناعمة من المطر وقد يشتد المطر فيكون مصحوبا بالبرق والرعد وتسميه العامة في هذه الحالة "يود" أما المطر المصحوب بالبرد والهواء يسمى "طهف".. واذا تواصل سقوط المطر الخفيف لأكثر من اسبوع يسمى "خومة".. وقالوا في ذلك: "اربطت الخومة بالجمعة ولا تنفك الا بالجمعة القادمة" ومطرها مستمر.

..المطر.. ارث ثقافي وفني تحركه الأغاني والأهازيج الشعبية..

ولا جدال حول دور المطر كمحرك ومنشط انثروبولوجي في المجتمع الاماراتي لإنتاج الطقوس الثقافية والفنية فهناك الكثير من الاغاني والاهازيج الشعبية التي افرزها المطر منذ القدم وكان يؤديها ابناء الإمارات في تلك المناسبة وترسخت في بناء المجتمع بل وارتبطت تلك الأهازيج والاغاني الشعبية بعادات وتقاليد المجتمع وبقت متأصلة ومتجذرة فيه حتى يومنا هذا ولا يكاد يستغني عنها.

ومن هنا أفرد التراث الشعبي مساحة كبيرة لأهازيج واغاني المطر والتي دأب الأطفال والنساء وحتى كبار السن على التغني بها عند نزول المطر أو عند انحباسه وتأخر سقوطه.. يقول عنها المواطن خلفان محمد الغفلي من عجمان: كان للأطفال فرحتهم الخاصة بالمطر حيث يخرجون من منازلهم بعد توقف المطر مباشرة ويلعبون ويلهون بماء المطر ويخوضون فيه وعادة ما يرددون بعض الأهازيج التي تعبر عن فرحهم وسرورهم بالمطر ونتذكر هذه الأهازيج البسيطة العفوية التي تخص موسم المطر والتي كان منها: "حمامة نودي نودي.. حمامة نودي نودي سلمي على سعودي.. سعودي راح مكة إيجيب ثوب العكة.. ويحطه في صندوقي.. .

**********----------********** وتشكل حالة هطول المطر حيزا غير عادي في الموروث الشعبي الإماراتي وتجد سيلا من الاغاني والاهازيج والاقوال والامثال تعبر عن حالة سقوط المطر وهي مجتمعة تعكس شكل وملامح حياة الاماراتيين في فصل الشتاء.

وبطبيعة الحال لم تتأطر حكايات التعبير عن الابتهاج به لتنحصر في نمط مكرر وسطحي بل توالدت وتعددت لتصوغ روحية أهازيج وأغاني شعبية رقيقة وشيقة تعكس الفرح بقدومه فتصف نقاءه وطهارته وجماله.

ويردد الغفلي اهزوجة "طاح المطر" قائلا: طاح المطر من الله..

كسر حوي عبدالله..طاح المطر من فوق..كسر حوي بن طوق..طاح المطر برعوده..كسر حوي سعوده..طاح المطر بيد الله..كسر حوي عبدالله..

طاح المطر من فوق..كسر حوي بن طوق....المطر في الامثال الشعبية الاماراتية..

ومع اقتراب موسم الشتاء وحدوث التقلبات المناخية وسقوط المطر يتبادل الناس الكثير من العبارات الموروثة والأمثال الشعبية التي تعبر عن الفرحة والسرور بنزول المطر فنسمع تفاصيل وعبارات جديدة تدخل في حياة الاماراتيين تتناسب مع الفصل أو مناسبة سقوط الغيث.

وتعد العادات والتقاليد والأمثال الشعبية المرتبطة بالمطر نوعا من أنواع الموروث الشعبي وجزءا اصيلا لا يتجزأ منه وقد انبثقت أمثال تتناسب مع الظروف التي كان يعيشها الإنسان الإماراتي كالأمثال التي ارتبطت بالسماء والبرق والرعد والخصب والحياة والارض.

ومثلما تغنت الأهازيج الشعبية الإماراتية بالمطر كان للأمثال الشعبية نصيب لا بأس به من التعبير عن لغة السماء والطقس والمطر وبما أن الأمثال الشعبية تمتلك خاصية أن قائلها فرد مجهول إلا أنها عبرت عن روح الجمع فخصت المطر مثله مثل الظواهر الإنسانية والطبيعية التي حاكتها الأمثال الشعبية فأتت أمثال المطر إما مستقلة به كظاهرة وإما كمطر يصاحبه العديد من الأعمال المهنية أو يتضمن قيما اجتماعية واحوالا سائدة.

وعبرت تلك الحكم المختزلة "الأمثال" عن الحس الشعبي للموقف اليومي للإنسان الإماراتي وارتباطه بالطبيعة وبما حولها وما يأمله من الغد والمستقبل.

ويستطيع الباحث من خلال الأمثال أن يرصد العديد من الظواهر الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ويحلل أحوال الناس آنذاك وكذلك الباحث في اللهجات المحلية سيجد ثروة من المفردات اللغوية تعينه على بحثه من خلال الأمثال الشعبية.

وفي هذا الخصوص تذكر المواطنة عفراء بنت مبارك الكتبي من تلك الأمثال ما يلي: .."من حبه الله سقاه:"..

هذا المثل أبلغ حكمة لعلاقة الله بالإنسان فحب الله للإنسان يتمثل بأن يغيثه ويمطره ويسقيه ويسقي من حوله من الناس والحيوانات والنباتات والعكس إذا ما غضب الله من الإنسان يحجم عنه المطر ويأخره فيهلكه عطشا وجفافا أو يمطره سيولا وغرقا لا قدر الله.

وهذا يعد نوع من الانثروبولوجيا الدينية /الانثروبولوجيا هو علم دراسة سلوك الانسان في الماضي والحاضر/ حيث سارع اهل الامارات قديما لإيجاد طرق ووسائل تقربهم من مصدر هذا الخير حسب معتقداتهم وبعد دخولهم الاسلام عبروا عنها بصلاة الاستسقاء والاستغفار والدعاء إلى الله أن يرحمهم ويغيثهم في حالة تأخره.

ومن هذا المنطلق جرت العادة ان يدعو صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" سنويا إلى اقامة صلاة الاستسقاء بجميع انحاء الدولة أملا في نزول المطر على البلاد والعباد.

وقد اقيمت اخر صلاة للاستسقاء بناء على اوامر سموه بداية الشهر الماضي في جميع مساجد ومصليات الدولة وذلك تيمنا بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بإقامة صلاة الاستسقاء طلبا لنزول الغيث.

ودعا سموه إلى الابتهال للمولى عز وجل ليعم الغيث وينشر رحمته وعطاءه وخيره على العباد والبلاد.

الى ذلك تواصل عفراء بنت مبارك سرد الأمثال والتي منها: .."غريق الماء ولا غريق الظمأ:"..

هذا المثل له طابع المفاضلة للتخيير بين أمرين صعبين وبطبيعة الحال يتمنى أهون الأمرين.

.."اسكن على الماي ولا تسأل عن الرزق:"..

هذا المثل يعني إن الذي يقيم بالقرب من الماء رزقه متاح وسهل إذ حيث يوجد الماء يوجد الطعام بوفرة.

.."ما دام السيل يسكب الحصى رطب:"..

أي طالما المطر يسقط تظل الأرض وما عليها من الحصى طرية رطبة.

.."ما شي شرجه ضاقت بسيلها:"..

ويعني أنه ليس من الصعوبة جمع شيئين مترافقين إذا كان الهدف أو الغرض من اتخاذهما هو غرض واحد وماشي شرجه ما لها مجرى ماء منحدر "والشرجة" مفرد شراج وهي الشعاب التي تنسكب من خلالها المياه أثناء سقوط الغيث.

وتضيف الكتبي: من الأمثال التي ذكرت عن المطر: "مطر ما يبلك ما يهمك" أي أن سقوط المطر في منطقة بعيدة لا يستفيد منه سكان المناطق الأخرى الأفضل ألا يفكروا به.. مؤكده على أن المقصود هو كل شخص يجب عليه الاهتمام بأموره الشخصية ولا يهتم ويفكر بما يعاني غيره أو بمعنى آخر اهتم بشؤونك فقط ولا تتدخل في شؤون غيرك.. وتطرقت الكتبي للأمثال الأخرى عن الماء والمطر قائله: "شل الماء لين الماء".. و"اللال ما يروي العطشان" واللال هو السراب.. و"المطر قطرة على قطرة يظول غدير".. وهذا المثل يقال دائما عندما الامهات ينصحن أبناءهن عند تبرمهم من أي شيء قليل فنجدهن يقلن هذا المثل وهو يدل على أن الخير الكثير يأتي من الشيء القليل الذي نراه أحيانا بسيطا.

.."إذا حضر الماء بطل التيمم:"..

المثل جاء ليبين أنه في وجود الماء لا توجد حاجة غلى التيمم والمطر نوع من انواع الماء.

.."حد يرهن مزرابه وقت السيل:"..

هذا المثل جاء مرشدا وحافزا للإنسان على عدم التفريط بالحاجات التي تعتبر ضرورية له خاصة في وقت حاجتها.

.."مطر الصيف اما بلك وإلا شلك"..

وتضيف المواطنة عفراء بنت مبارك الكتبي: هناك الكثير من الأمثال وهي تنظم علاقة الفرد بالآخرين في المجتمع أو في البيئة التي حوله وتساعده على أداء دوره الاجتماعي بطريقة أفضل وهي كالتالي: .."حمامة بالنها السيل" .."لاحقتنه رشت السيل" .."شالنها السيل وتصيح بالعطش" .."إن شفت سهيل ضم عمرك يا قليل الحيل" .."الثريا تغيب على غدير وتظهر على جفير" يبقى موسم المطر في الامارات ارث ثقافي حي يحركه غنى المحتوى والفرحة بأمطار الخير وعذوبة الصوت وحضوره قوي في الثقافة الشعبية الاماراتية وهو حضور غير عادي تم توظيفه في الحكاية الشعبية والأهازيج والأمثال والقصيدة الشعرية النبطية فمن يقرأ للشعراء في الامارات قديما وحاضرا سوف يجد كما كبيرا من تلك القصائد قيلت في المطر مما يتوجب على الباحثين في علم الانثروبولوجيا افراد مساحات اكبر لدراسته.

إن مسؤوليتنا تجاه الحفاظ على هذا الإرث الثقافي والمخزون الشعبي من الاهازيج والمرويات والأمثال كبيرة جدا ليست عبر جمعها ونشرها فقط بل عبر تداولها وإحيائها خاصة في موسم المطر عسانا نستطيع نقل مخزون أجدادنا إلى الأجيال القادمة. وام/شي