الجمعة 21 يناير 2022 - 12:41:41 ص

حاكم عجمان يكرم 33 فائزا وفائزة بجائزة راشد بن حميد للثقافة


عجمان في 16 مارس / وام / كرم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان بحضور سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة بقصر الصفيا بعجمان اليوم 33 فائزا وفائزة بجائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم في دورتها الثالثة والثلاثين من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي.

تنافس الفائزون والفائزات على الفروع الستة للجائزة التي تأسست في عام 1983م.

حضر الحفل التكريم الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون الادارية والمالية والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط ومعالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم سعادة جمعه الماجد رئيس مجلسي دبي الاقتصادي وسعادة سالم بن أحمد النعيمي مستشار صاحب السمو حاكم عجمان لشؤون التعليم والاعمال الخيرية وسعادة عبدالله أمين الشرفا المستشار بالديوان وعدد من الشيوخ والوزراء والسفراء والمستشارين والمدراء التنفيذيين ومدراء الدوائر الإتحادية والمحلية وكبار المسئولين.

و أكد صاحب السمو حاكم عجمان أن جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم تأتي تتويجا لمسيرة مشرفة سطرها أهل العلم وطلابه من الإنجازات العلمية والبحثية والمعرفية والذين نحتفي بهم ونثمن دورهم وجهودهم الطيبة في الارتقاء بالثقافة والبحث العلمي وحرصهم على إثراء المعرفة وتنميتها.

و قال سموه إن الجائزة مرآة تعكس واقع الإزدهار العلمي في عقول أبناء الإمارات وواجهة تبرز طموح الشباب الخليجي للاستزادة من العلم والارتقاء بأوطانهم عن طريق البحث الجاد وتنمية المعرفة ونشر الثقافة والفكر المعتدل والعلم النافع وعدم السماح للجهل بالتفشي بين مجتمعاتنا بل أصبح سعيهم الحثيث لأن يكون العلم والمعرفة والثقافة سلاحا يتسلحون به .

وثمن سموه جهود الباحثين وأهل الفكر والعلم في اجراء البحوث العلمية والسعي لإثراء المعرفة .. معربا عن فخره واعتزازه بهذه العقول النيرة وسعادته البالغة بتكريمهم والاحتفاء بهم وبجهودهم العلمية الجادة.

و أوضح أن هذه الجائزة تتطور عاما بعد عام حتى أصبحت منارة علمية تساهم في صناعة العقل المبدع والانسان المتفوق .. مشددا على أن الجائزة تعبر عن شغف المؤسسين والقادة بالعلم وحبهم لأهل المعرفة والثقافة وسعيهم الدائم إلى تحقيق تنمية ثقافية شاملة .

وأشار صاحب السمو حاكم عجمان إلى أن جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم أسهمت في توجيه جهود الباحثين والأكاديميين لدراسة قضايا حيوية لها انعكاس إيجابي في رفع المستوى المعرفي والثقافي لصناعة أجيال قادرة على الابتكار والإبداع .

ولفت سموه إلى أن الجائزة عملت على تشجيع الكتاب والأدباء والباحثين وأساتذة الجامعات على تقديم ابداعاتهم ومشروعاتهم وطرح اقتراحاتهم ودراسة الحلول لمعالجة احتياجات هذا المجتمع اضافة إلى دعم حركة البحث العلمي لتحقيق تنمية ثقافية شاملة للمجتمع من خلال إحياء الجانب المعرفي بنشر البحوث والدراسات المتخصصة والأعمال الإبداعية والتواصل مع الجوائز والمؤسسات ذات الصلة.

وأكد سموه اهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" و أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالعلم والعلماء والمخترعين والموهوبين والمبدعين وتشجيع البحث العلمي ورعاية البرامج والأنشطة بهدف استثمار مقدرات الوطن وبناء الكفاءات الوطنية بما يساعد على مواكبة النهضة والرقي الحضاري .

وقال سموه : " إننا نسير على نهج باني الدولة ومؤسسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي قال " إن رصيد أي أمة متقدمة هو أبناؤها المتعلمون وإن تقدم الشعوب والأمم إنما يقاس بمستوى التعليم وانتشاره " .. ولا ننسى تأكيده رحمه الله على " أن الثروة الحقيقية للأمة ليست في الإمكانات المادية وحدها بل هي في رجالها .. وأن الرجال هم الذين يصنعون مستقبل أمتهم فالإنسان هو استثمارنا الحقيقي على أرض الوطن وهو الأساس الذي يشيد حضارة الدولة ويحقق المزيد من التقدم العلمي والابتكار المهني بما يعود بالفائدة لدولتنا وقادتها الأوفياء" .

و أعرب سموه عن سعادته بهذه الجائزة التي تعتبر احتفاء رفيعا ووفاء لأهل العطاء ومناسبة تتجدد سنويا تحمل اسما عزيزا وغاليا علينا جميعا هو المغفور له الشيخ راشد بن حميد النعيمي " طيب الله ثراه " والذي كان محبا للعلم وأهله بوصفه ضمانة أساسية للتطور ويولي أبناءه الطلبة اهتماما بالغا لينالوا من العلم أعلى الدرجات الأكاديمية وينهلوا من بحار المعرفة لتكون سلاحا يحمي الوطن ومكتسباته ويبني حضارته ويرتقي بمكانته بين الأمم.

و هنأ سموه الفائزين من أبناء الوطن ودول مجلس التعاون وما بذلوه من عمل صادق مباركا لهم هذا التميز وتمنى أن يكون فوزهم بالجائزة دافعا للمزيد من الجهد والعطاء من أجل رفعة الأوطان .

وتقدم سموه بالشكر لجمعية أم المؤمنين النسائية في عجمان التي تبنت احتضان الجائزة منذ إعلان قيامها عام 1983 وقدمت عملا مميزا ومشهودا في أشرف ميادين العطاء وأنبل ساحات البذل إيمانا منها بأهمية العلم والثقافة وحرصا على أن يتزود الشباب بزاد المعرفة النافعة والكشف عن المواهب العلمية وتشجيعها وإذكاء لروح البحث والاطلاع بين الشباب.

و ثمن دور رئيس وأعضاء مجلس أمناء الجائزة وكل من ساهم في نجاح الدورة الثانية والثلاثين من الجائزة والدورات السابقة.

ورحب سعادة الدكتور سعيد عبدالله حارب المهيري نائب رئيس مجلس أمناء جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم خلال كلمة له ألقاها باسم رئيسة مجلس الإمناء حرم صاحب السمو حاكم عجمان الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان بجميع الحضور في الدورة الثالثة والثلاثين من عمر الجائزة.

وقال : " إننا نلتقى اليوم لنؤكد النهج السامي الذي اختطه قيادتنا الرشيدة النهج الذي أرسى دعائم النهضة المباركة التي تشهدها دولتنا والتي قامت على أسس راسخة من العلم والعمل واستطاع أبناء الامارات خلال فترة وجيزة تجاوز مراحل الزمن والبدء من حيث انتهى الآخرون ".

و أكد حارب أن مكانة الأمم لا تقاس بماضيها فقط ولا بما تملك من إمكانيات مادية بل تقاس بالرقي والتحضر الإنساني حيث أولت قيادتنا الرشيدة اهتماما من أجل رقي الانسان ورفع مكانته وسعادته في حياته معتمدة على الله قبل كل شيء ثم على جهود أبنائها فعملت على تمكين فئات المجتمع خاصة الشباب .

و أوضح أن ما حققته دولتنا من تقدم ونجاح إنما هو تجربة عربية خليجية متميزة فنحن ننتمي الى محيط خليجي تربطنا به أواصر الدين والقربى والمصير الواحد التي جعلت من أبناء الخليج كتلة متلاحمة ومتعاونة أمام التحديات الداخلية والخارجية مما يعزز مسيرة عملنا الخليجي المشترك.

و استمع سموه والحضور إلى قصيدة شعرية شارك في أدائها شعراء من دول مجلس التعاون هم ماجد الخاطري من دولة الامارات ويونس العيد من مملكة البحرين وفهد المري من دولة قطر وراشد الشعبني من سلطنة عمان وخالد المحسن من الكويت وعبدالله العنزي من السعودية دار محورها حول وحدة شعب الخليج والثناء على صاحب السمو حاكم عجمان لدعمه ورعايته هذه الجائزة.

- يتبع - طار

وام/طار/عمم/عصم