الأحد 26 مارس 2017 - 1:07 م

الإثنين، ٢٠ مارس ٢٠١٧ - ٢:٣٤ م

كليات التقنية ترسخ قيم العطاء لطلابها خلال "رحلة السعادة"

من / أحمد جمال ..

أبوظبي في 20 مارس / وام / "17 محطة في رحلة السعادة حول الدولة" مبادرة أطلقتها كليات التقنية العليا بمناسبة اليوم العالمي للسعادة الذي يصادف /20/ مارس من كل عام وتهدف إلى ترسيخ قيم العطاء والإيجابية لدى الطلبة في فروع الكليات الـ17 على مستوى الدولة.

وتسعى الكليات من خلال هذه المبادرة إلى شحذ الطاقة الايجابية في نفوس أكثر من /23/ ألف طالب وطالبة بكليات التقنية العليا إضافة الى العاملين عبر فعاليات ترتكز على خمس قيم وطنية وايجابية وهي "الامتنان والإيجابية والعطاء والانتماء والروح الرياضة" بما يعزز المواطنة الصالحة وبناء الفرد المنتج والمعطاء.

وأطلع الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا "وكالة أنباء الامارات" على هذه المبادرة الفريدة التي تستهدف اشراك الطلبة في تنفيذ مبادرات السعادة والايجابية بالكليات.

وقال إن مبادرة الـ /17/ محطة في رحلة السعادة ركزت على خمس قيم هذا العام وتركت لكل كلية حرية تفعيل هذه القيم باختيار الأنشطة والفعاليات التي يرونها مناسبة وذلك لإعطاء مساحة للإبداع من قبل الطلبة والموظفين وهذا بحد ذاته يدعم الإيجابية لأن الطلبة يقومون بالمشاركة في إعداد وتنفيذ الفعاليات بأنفسهم فيصبحون جزءا فاعلا فيها مما يحقق الأهداف الأساسية الرامية لجعل الإيجابية جزء من ثقافة وسلوك الطالب ونمط حياة.

وأكد أن مبادرة "17 محطة في رحلة السعادة بكليات التقنية" تؤكد الدور الذي تلعبه الكليات في تعزيز قيم السعادة وتوجيه الطاقات الشابة نحو العمل والعطاء.

وأشار إلى أن كليات التقنية العليا - أكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة - وضعت خططا ومبادرات للسعادة والإيجابية يتم العمل على تحقيقها من خلال مجلس الكليات للسعادة والإيجابية والتي تهدف لتعزيز بيئة السعادة على مستوى الطلبة والعاملين من هيئات إدراية وتدريسية.

وأكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن اليوم العالمي للسعادة له معنى خاص في دولة الإمارات التي اعتبرت سعادة شعبها هدفاً ونهجاً حتى بات سلوكا وثقافة مجتمع وتعززت بتعيين أول وزيرة للسعادة في الدولة ووضع البرنامج الوطني للسعادة الذي يقوم على استلهام فكر القيادة ورؤيتها الحكيمة في بناء وطن السعادة .. مشيرا الى أهمية استلهام الرؤى والأفكار من كتاب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله "تأملات في السعادة والإيجابية" حيث يطرح الكتاب فكر وفلسفة قيادة حول كيفية ترسيخ السعادة وتعزيزها كسلوك في بيئات العمل المختلفة خاصة من خلال اقتران السعادة بالإيجابية.

من جانبها قالت آمنة المنصوري الرئيس التنفيذي للسعادة والايجابية في كليات التقنية العليا إن مبادرة "17 محطة للسعادة" اعتمدت القيم الخمس الاساسية التي يركز عليها البرنامج الوطني للسعادة والايجابية ووضعها في شكل طاقات ايجابية يجب العمل على شحذ همم الطلبة والموظفين بها وتشمل طاقة الامتنان والطاقة الإيجابية وطاقة العطاء وطاقة الانتماء وطاقة الروح الرياضة.

وأشارت إلى أنه يتم بث هذه الطاقات من خلال الانشطة والفعاليات المبتكرة التي ستنفذ في كل كلية وبإمكان كل كلية التركيز على قيمة او عدة قيم شريطة أن يكون "العطاء" المحور الأساسي لها كونه القيمة التي يركز عليها البرنامج الوطني للسعادة وترتبط بعام الخير 2017.

وأصافت المنصوري أن مجلس السعادة والايجابية في كليات التقنية يعمل على إطلاق المبادرات التي تخاطب بشكل مباشر الطلبة والموظفين لدعم شعورهم بالايجابية التي ستنعكس بالتأكيد على أدائهم وانتاجيتهم من منطلق شعورهم بالانتماء الفعلي للكليات وحبهم للعطاء بجد وإخلاص ..مشيرة الى أن العديد من الكليات بادرت بتطبيق مبادرة "17 محطة في رحلة السعادة" منذ مطلع الأسبوع الجاري.

ولفتت إلى أن هذا الأسبوع سيكون حافلا بالفعاليات والأنشطة الابداعية التي ستعكس شعور أسرة كليات التقنية العليا بكل عناصرها بالامتنان للوطن وللقيادة والعمل على التعبير عن التقدير والشكر الجزيل لكل من أعطى وقدم للوطن وللإنسان.

- أجم -