الثلاثاء 28 مارس 2017 - 2:24 ص

الإثنين، ٢٠ مارس ٢٠١٧ - ١٠:٥٨ م

عقارات دبي تواصل نموها في 2017 ومليارا درهم استثمارات كويتية

دبي في 20 مارس / وام / توقعت تقارير اقتصادية أن تواصل السوق العقارية في دبي نموها خلال العام الجاري مدفوعة بمشاريع البنية التحتية المرتبطة بـ " إكسبو 2020 " وغيرها من المشاريع الضخمة.

وتأتي هذه التوقعات في وقت ارتفع فيه عدد المستثمرين الكويتيين بالسوق العقارية في دبي عام 2016 ليصل إلى 770 مستثمرا وبقيمة استثمارات قاربت الملياري درهم وفق دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

ومن المنتظر أن يستقطب معرض العقارات الدولي 2017 الذي ينعقد بين 2 و4 أبريل المقبل في مركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات عددا كبيرا من الزوار من دولة الكويت الشقيقة الذين يعتزمون تعزيز استثماراتهم العقارية.. بحسب " كلاتونز " الشركة المتخصصة في مجال الاستشارات العقارية.

وقال داود الشيزاوي الرئيس التنفيذي لـ " الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات " الشركة المنظمة للمعرض المدعوم من دائرة الأراضي والأملاك في دبي إن الإمارة تتميز عن سواها من الوجهات العقارية في المنطقة والعالم بخواص عدة تجعلها الوجهة المفضلة للمستثمرين العرب والخليجيين.

واعتبر أن أولى هذه المزايا هو حالة الاستقرار الاقتصادي في الإمارة نتيجة للرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة التي استطاعت تعزيز مكانتها واحة آمنة للاستثمار .. مشيرا إلى أن ثاني هذه العوامل المؤثرة في القطاع العقاري يتمثل في تنوع المعروض نتيجة لتعدد المشاريع الضخمة والتي تعطي المستثمرين إمكانية اختيار الاستثمارات التي تناسبهم .. منوها إلى أن الديناميكية التي تتمتع بها السوق العقارية في دبي أكسبتها خبرة كبيرة في المجال العقاري الأمر الذي يمثل العامل الثالث في هذا الإطار.

ولفت الشيرازي إلى أهمية الترويج المدروس للسوق العقارية في دبي باعتبارها مركزا عقاريا إقليميا وعالميا والذي يتجسد في معرض العقارات الدولي في نسخته الثالثة عشرة.

وقال إن المعرض يتيح إجراء تعاملات عقارية مباشرة بفضل الترخيص الممنوح له من مؤسسة التنظيم العقاري في دبي مما يمكن الشركات العقارية من الحصول على دفعات نقدية مقابل العقارات التي تقوم ببيعها ويجعل منه منصة من أهم المنصات العقارية في دبي لجهة جذب المستثمرين الراغبين بالحصول على أفضل العوائد على استثماراتهم.

ويشكل العام الحالي فرصة ذهبية للمستثمرين الراغبين بالحصول على استثمارات في دبي التي تستعد لاستضافة "إكسبو 2020" من خلال إقامة عدد من المشاريع العقارية الضخمة المترافقة مع عدد من التشريعات التي تسهل عمل المستثمرين والملاك في القطاع العقاري.

وتشير إحصائيات دائرة الأراضي والأملاك إلى أن بداية العام 2017 شهدت تصرفات عقارية في دبي خلال الأيام الـ 45 الأولى منه بقيمة 42 مليار درهم وهو رقم يقترب كثيرا من نصف الإستثمارات العقارية خلال عام 2016 بأكمله والتي بلغت 91 مليار درهم الأمر الذي يؤكد وعي المستثمرين لحقيقة الفرصة الذهبية التي تتيحها لهم دبي حاليا.

وأكد الشيزاوي أن السوق العقاري في دبي سيواصل النمو خلال العام الحالي والأعوام المقبلة كنتيجة طبيعية لخبرة الإمارة المكتسبة في هذا القطاع والتي أهلتها لتكون مركزا عالميا للاستثمار العقاري.

وأوضح أن المستثمرين الخليجيين وفي مقدمتهم مستثمرو الكويت يشكلون رافعة أساسية في هذا النمو من خلال حرصهم على إيجاد فرص استثمارية آمنة وذات عائد مرتفع وتتمتع بالاستدامة والاستقرار وهي الأمور التي تحققها لهم دبي بامتياز.

عاش-

الرابط