أبوظبي تستضيف قمة القيادات الثقافية العالمية 9 أبريل


أبوظبي في 23 مارس / وام / تستضيف أبوظبي قمة القيادات الثقافية العالمية 2017 من التاسع إلى الثالث عشر من أبريل المقبل .

يجمع الحدث العالمي الأول من نوعه نخبة من الشخصيات الثقافية والإبداعية في العالم ويناقش دور الثقافة في مواجهة التحديات العالمية الراهنة وأثر التقنيات الحديثة في تغيير المشهد الثقافي والتواصل بين الحضارات ونتائج هذه التحولات على التعليم والاقتصاد والسياسة وجميع جوانب الحياة اليومية.

ويشارك في القمة التي تستضيفها منارة السعديات بالمنقطة الثقافية في السعديات بأبوظبي ما يقرب من 300 شخصية من أكثر من 80 دولة حول العالم منهم قادة بارزون بالقطاعات الحكومية والفنية والتراثية والتعليمية والإعلامية والعلمية والتقنية.

وتتناول أعمال القمة مجموعة من المواضيع التي تركز على طريقة استخدام الأدوات والمصادر الثقافية المختلفة لمواجهة التحديات العالمية الملحة.

ويستمد هذا الحدث طابعه العالمي المتميز من تنوع الحضور والمشاركين فيه وبرنامج الأعمال الحافل بالإضافة إلى عروض الأداء الحية التي يقدمها عدد من أبرز الفنانين في العالم.

و تسعى هذه المبادرة الدولية إلى تمهيد الطريق لإنشاء منصة ثقافية جديدة تشجع على بناء علاقات تعاون جديدة ومد جسور التواصل الثقافي والحضاري بين الدول فضلا عن دعم الفنون والمواهب الفنية في العالم.

وتكرم القمة بعضا من أبرز الشخصيات لإنجازاتهم الاستثنائية في مجال الدبلوماسية الثقافية وبصماتهم الواضحة في المجال الثقافي على نطاق أوسع.

و يضم برنامج قمة القيادات الثقافية العالمية في أبوظبي جلسات نقاش في الفترة الصباحية وورش عمل في مجالات مختلفة في الفترة المسائية بمشاركة خبراء متخصصين في الثقافة والفنون يقدمون وجهات نظرهم وتفسيرات توضيحية حول ثلاثة محاور أساسية ستتداولها القمة.

و قالت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي وTwoFour54 إن استضافة أبوظبي لهذه القمة الثقافية الفريدة من نوعها يعزز من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة ثقافية دولية مرموقة في ميادين الفنون والتكنولوجيا ووسائل الإعلام والذي بدوره يوفر دعما ثابتا لجهودنا الحثيثة في بناء مستقبل واعد بتوجيهات قيادتنا الحكيمة ونظرتها المستقبلية الثاقبة.

و أضافت إن الدولة تحتضن ما يزيد عن 200 جالية ثقافية وتزدهر بوجودها الثقافي في المنطقة واعتزازها بالحفاظ على تاريخها وتراثها الغني حتى باتت مقرا لمؤسسات ثقافية دولية مشهورة من بينها متحف اللوفر ومتحف جوجنهايم وجامعة نيويورك وغيرها من المنظمات الأخرى".

من جهته قال سعادة محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إن الهيئة تتولى مسؤولية الترويج للتراث الثقافي والتاريخي الغني لإمارة أبوظبي والعمل على استدامة حضورها المتنامي على الساحة الفنية العالمية وذلك فضلا عن إبراز تنوع الثقافات التي تحتضنها دولة الإمارات العربية المتحدة والذي جعلها نموذجا يحتذى في التعايش والتسامح واحترام الآخر بين دول العالم.

وأضاف إنه من خلال استضافتها لأحداث عالمية بأهمية قمة القيادات الثقافية العالمية تتجلى الجهود التي تبذلها أبوظبي للحفاظ على التراث الثقافي العالمي والذاكرة الإنسانية وحرصها على دعم الفنون على اختلاف أنواعها.. لقد عملنا على تصميم برنامج القمة بعناية وبدقة لضمان حضور ومشاركة جمهور من مختلف الخلفيات الثقافية التي ستسهم في بناء تعاون حقيقي بين دول العالم وإحداث فرق حقيقي على المدى الطويل".

- حمد -

وام/حمد/عصم