الجمعة، ٢١ أبريل ٢٠١٧ - ١:٥٢ م

إطلاق مسمى " نادي دبي لأصحاب الهمم" في احتفالية تتويج أبطال دولية فزاع للبوتشيا

دبي فى 21 أبريل / وام / أعلن نادي دبي للمعاقين تغيير مسماه الرسمي ليصبح رسميا " نادي دبي لأصحاب الهمم" تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي أطلق اسم أصحاب الهمم بدلا عن ذوي الإعاقة وذلك في احتفالية تتويج الفائزين في ختام بطولة فزاع القارية المفتوحة للبوتشيا – دبي 2017 التي أقيمت تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي بمشاركة 10 دول عربية.

حضر مراسم حفل تتويج الفائزين والإعلان عن المسمى الرسمي الجديد معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للسعادة و أحمد جلفار مدير عام هيئة تنمية المجتمع و عائشة ميران الأمين العام المساعد للمجلس التنفيذي بدبي و إبراهيم عبد الملك أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة و محمد عبد الكريم جلفار نائب رئيس نادي دبي لأصحاب الهمم و ثاني جمعة بالرقاد رئيس اللجنة المنظمة لبطولات فزاع لذوي الإعاقة رئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم و ماجد العصيمي مدير بطولات فزاع لذوي الإعاقة والمدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم.

تم خلال الحفل أمس الكشف عن الشعار الجديد للنادي الذي حمل كلمة "أصحاب الهمم" وذلك وسط أجواء عمتها "السعادة" بهذه التسمية الجديد من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم التي تلهم هذه الفئة مزيدا من الإصرار على مواصلة رحلتهم للتغلب على العقبات وتأكيد قدراتهم في المجتمع بوصفهم أصحاب إنجازات وإبداعات مستمرة.

وجاءت مراسم تتويج الفائزين وسط فرحة مضاعفة فنيا بعدما حقق منتخبنا الميدالية البرونزية في مسابقة الفرق وهي الميدالية التي شكلت مسك الختام وتفوق من أجل حصدها على فرق ذات خبرات طويلة في هذه الرياضة وإنجازات كبيرة لكن روح العزيمة والهمة العالية لفرساننا رجحت كفتهم.

ضم منتخبنا الوطني المتوج بهذه الميدالية البرونزية سالم الكتبي و محمد الشاعر و سالم الكعبي وصالح عبيد وخالد المراشدة.. وحل خلف تايلاند المتوجة بالميدالية الذهبية وهونج كونج التي حققت الفضية.

وفي منافسات الزوجي فئة " بي سي 3 " حققت هونج كونج الميدالية الذهبية ونالت أستراليا الميدالية الفضية وظفرت تايلاند بالفضية وفي الزوجي أيضا لفئة " بي سي 4 " حققت هونج كونج الذهبية ونالت تايلاند الفضية وكسبت أستراليا البرونزية.

وفي منافسات الفردي سيطرت تايلاند على المراكز الثلاثة الأولى في فئة " بي سي 1 " بعدما جاء تادونج باتايا بالمركز الأول وهودابرات ويتسانو بالمركز الثاني وسوبين تيمباني بالمركز الثالث علما بأن لاعبنا صالح العليلي جاء بالمركز الرابع في هذه الفئة في نتيجة متقدمة.

و في فئة " بي .سي 2 " حقق واتشارابون فونجسا من تايلاند الميدالية الذهبية وجاء التايلاندي واراوت سينجامبا بالمركز الثاني وكسب الفضية وحقق البرونزية هيو لام يونج من هونج كونج.

و في فئة " بي سي 3 "كسب يوون كي من هونج كونج الميدالية الذهبية ونال سزي نينج من سنغافوري الميدالية الفضية وكوتي سبينسر من أستراليا الميدالية البرونزية.

و في فئة " بي سي 4 " حقق الكوري سيوكبيوب وون الميدالية الذهبية وكسب ووك وينج من هونج كونج الميدالية الفضية ونالت راتيكراي سومسانور من تايلاند الميدالية البرونزية.

و حفلت البطولة بالعديد من القصص الإنسانية المؤثرة فجميع من يمارس هذه الرياضة يعاني من تحديات إعاقة أكثر من أي لعبة أخرى بسبب ضمور العضلات والحاجة لخوض تدريبات لساعات وفترات طويلة من أجل اتقان المهارات ووجود مساعدين لهم لمساعدتهم في المنافسات.

ومن أبرز هذه القصص الإنسانية تواجد اللاعب الكوري الجنوبي " تشونج هو " الذي كانت حالته مع ضمور العضلات أسوأ خلال فترة دراسته في الإعدادية وهو ما دفع معلميه لتشجيعه على ممارسة هذه الرياضة لكنه واجه اعتراضا من والده وقال: " أخبرت والدتي بأنني سأتدرب عليها وشجعتني كثيرا ورغم أنني خسرت مبكرا في أول مسابقة أشارك فيها وأنا بالثانوية رفضت الانسحاب والاستماع لكلام والدي وأصررت على إكمال تدريباتي لأبدأ بعد ذلك بكسب الميداليات والألقاب " .

وعبر الفتى - الذي تتواجد معه والدته أينما شارك - عن سعادته بدعمها له وقال: " بفضلها أصررت على ممارسة الرياضة وهذه اللعبة غيرت لي حياتي كاملا كنت أعيش في عزلة تامة لكن بسببها أصبحت أتفاعل مع الناس واحصل على طاقة إيجابية وتفاؤل ونظرة أكثر إشراقا للحياة ".

- سلم -

وام/سلم/عصم