مدينة دبي للإنترنت تستضيف النسخة الـ20 من "ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة"

  • مدينة دبي للإنترنت تستضيف النسخة الـ20 من "ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة". 2
  • مدينة دبي للإنترنت تستضيف النسخة الـ20 من "ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة". 1
  • مدينة دبي للإنترنت تستضيف النسخة الـ20 من "ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة". 3

دبي في 23 مايو / وام / انعقدت أمس النسخة الـ20 من "ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة" الذي تنظمه مدينة دبي للإنترنت - التجمّع الأكبر لشركات التكنولوجيا في المنطقة - بهدف استعراض أنجح آليات ريادة الأعمال.

وتعدّ هذه الفعالية نموذجاً للمبادرات العملية التي تلتزم بها مدينة دبي للإنترنت لدعم وتمكين قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة والناشئة في الدولة والمنطقة .

وجمعت أحدث دورات الملتقى الذي أقيم في 22 مايو الجاري بفندق أرجان روتانا في مدينة دبي للإعلام أكثر من 150 من روّاد الأعمال وأصحاب المشروعات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة بمشاركة متحدثين ومحاضرين متخصصين منهم أمير عطية الله مدير الاستراتيجيات في يفولف مشروع الحوسبة السحابية التابع لموقع علي بابا في الشرق الأوسط وجوليا جاكل الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لمشروع كرييتف 971 و سوزانا كالندزيان مؤسسة موقع الاستشارات القانونية ومهدي كيلاني رئيس قسم المعاملات المصرفية لقطاعات الأعمال في بنك أبوظبي الإسلامي.

ومنذ إطلاق "مجموعة تيكوم" للملتقى عام 2007 تستمر دوراته بنجاح بمعدّل دورتين أو ثلاث سنوياً ليخدم مجمّعات الأعمال الـ11 التابعة للمجموعة والتي تضم أكثر من 5 آلاف و100 شركة يعمل فيها أكثر من 76 ألف موظف. وتأسس الملتقى في دبي منذ سنوات استجابةً لدراسات قرأت مبكراً الدور الإيجابي الذي ستلعبه المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تعزيز نمو اقتصاد الإمارات ليعمل على دعم هذه المشاريع وتمكين أصحابها من بناء شبكة العلاقات التي يحتاجونها مع الخبراء والمختصين في مختلف التخصصات.

وقال عمّار المالك المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت إنها تركّز جهودها على دعم روّاد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في المنطقة من خلال توفيرها منصة جامعة تتيح لهم الخبرات والكفاءات التي تساندهم في تطوير وتنمية أعمالهم.. مؤكداً دورها البنّاء في إرساء بيئة أعمال حيوية، تشجّع توليد الأفكار المبتكرة وتتيح تبادل المعارف وتبنّي أفضل الممارسات.

ولفت المالك إلى أهمية الهدف الذي تسعى مدينة دبي للإنترنت إلى تحقيقه من خلال الفعاليات التخصصية من مستوى ملتقى دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتمثل في تحفيز الريادة والمساهمة في تعزيز قدرات هذا القطاع الحيوي لاستدامة النمو الاقتصادي.

وقد حافظت دولة الإمارات للعام الرابع على التوالي على موقعها كأكبر مركز جذب للمشروعات الناشئة في قطاع التكنولوجيا على مستوى المنطقة. وتضم الدولة اليوم ثلث الاستثمارات في هذا القطاع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهي النسبة الأعلى بحسب تقرير "الاستثمارات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط لأعوام 2013 - 2016" الذي أصدرته الأسبوع الماضي مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وسجّلت استثمارات المشروعات الناشئة في قطاع التكنولوجيا بمنطقة الشرق الأوسط رقماً قياسياً بلغ 900 مليون دولار عام 2016 وحلّت دولة الإمارات في مقدمة الدول التي تركّزت فيها تلك الاستثمارات.

وأكّد المالك التزام مدينة دبي للإنترنت بدعم ترسيخ ثقافة الابتكار تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار من أجل تمكين جيل الغد من المبتكرين القادرين على إحداث الفرق والانطلاق نحو آفاق جديدة غير مسبوقة تعزز الموقع المتميز لدبي ودولة الإمارات على الساحة العالمية.

وتميّزت هذه الدورة من الملتقى بمحاضرة من صندوق محمد بن راشد للابتكار تحت عنوان "التمويل الناجح للابتكار" قدمها العضو المنتدب للصندوق مارتن روسيل ومحاضرة من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة بعنوان "إطار تقييم المشاريع الصغيرة والمتوسطة" قدمها سلامة الفلاسي التنفيذي الرئيسي في إدارة الاستراتيجيات والسياسات بالمؤسسة.

كما تضمّن ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة جلسات عمل سريعة وفرت للمشاركين فرصة عقد اجتماعات فردية مع خبراء ومختصين لاستشارتهم والاستفادة من خبراتهم فضلاً عن إتاحة المجال لهم للتواصل مع الزملاء والمبتكرين وأصحاب الأفكار الإبداعية في مختلف قطاعات الأعمال.

- عاش -

وام/عائشة السويدي/مصطفى بدر الدين