الأربعاء 28 يونيو 2017 - 11:15 ص

السبت، ١٧ يونيو ٢٠١٧ - ٦:٥٨ م

البعثة الدائمة للبحرين بجنيف ترد على بيان المقررين الخاصين وأصحاب الولايات

المنامة في 17 يونيو / وام/ اعربت البعثة الدائمة لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة بجنيف عن أسفها البالغ بصدور البيان الصحفي الصادر عن المقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي وبعض المقررات الاخرى بشان البحرين.

ونقلت وكالة الانباء البحرينية عن البعثة قولها " تعبر البعثة الدائمة لمملكة البحرين لدى الأمم المتحدة بجنيف عن أسفها البالغ بصدور البيان الصحفي الصادر عن المقرر الخاص المعني بحالات الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو الإعدام التعسفي ؛ المقرر الخاص حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات؛ المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد؛ الرئيس الحالي - المقرر للفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، بتاريخ 16 يونيو 2017 بشأن مملكة البحرين".

وقالت البعثة ان هذا البيان يجافي الواقع ويجانب حقيقة الأمور، ذلك أنه يتضمن إشارات سلبية غير دقيقة وغير مقبولة، وتنقضه الحقائق، وصحيح ممارسة السلطات المختصة لصلاحياتها في مجال حماية وصون حقوق الإنسان على أساس من مسؤوليتها في حماية الأمن والمجتمع وتطبيق القانون.

واكدت رفض مملكة البحرين رفضاً قاطعاً هذا البيان الصحفي والذي يفتقد للشكل والمضمون الصحيحين، وما تضمنه من لغة مقطوعة تامة عن واقع الأمور وحقيقتها، وما حققته مملكة البحرين من تطور مضطرد وخاصة في ميادين العمل الحقوقي والديمقراطي .

وشددت البعثة على رفضها لما جاء في هذا البيان جملة وتفصيلاً، والذي بُني عن أُسس غير موضوعيّة وغير واقعية وأحادية المصدر، ولم يتسن للمملكة الرد عليها وفقاً للأطر الزمنية المعتمدة والمتبعة للإجراءات الخاصة لحاملي الولايات والمتاحة للدولة للرد على ما جاء في الادعاءات المتضمنة والواردة في رسالة الإدعاء المشترك والتي تتطلب بطبيعة الحال والمنطق انتظار استلام الردود الوافية لاكتمال الصورة وبالتالي الوصل إلى رأي موضوعي وشفاف، دون الحيلولة والقفز على استنباطات خاوية لا تمت بأي صلة لهذا البلد الأمن المسالم الذي جُبل أجياله المتعاقبة، جيلاً بعد جيل، على قيم المحبة والتسامح والإخاء، ولم يعرف ماضيه أو حاضره أو مستقبله أي نوع من أنواع التمييز بين مواطنية القائم على أسس الدين أو المعتقد أو العرق أو الأصل، فالجميع في مملكة البحرين متساوون في الحقوق والواجبات وأمام القانون.

واكدت البعثة الدائمة لمملكة تأييد البحرين التام للحوار السياسي المفتوح والشامل من خلال المؤسسات الدستورية في المملكة، وتشجع جميع المواطنين على القيام بدور نشط من خلال التعبير السلمي.

-خلا-

وام/إسلامة الحسين