الجمعة، ١٨ أغسطس ٢٠١٧ - ٩:٣٢ م

تقرير /"سقيا الإمارات" توفر المياه النقية لملايين المحرومين حول العالم

دبي في 18 أغسطس / وام / شكل إطلاق مؤسسة "سقيا الإمارات" إضافة مهمة في مسيرة الدولة بمجال العمل الإنساني ما يؤكد أن نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ما زال مستمرا وعلى دربه تواصل القيادة الرشيدة جهودها في خدمة الإنسانية.

بدأت "سقيا الإمارات" في يونيو 2014 كحملة أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لتوفير مياه الشرب لخمسة ملايين شخص حول العالم واختتمت الحملة بنجاح كبير بعد أن جمعت 180 مليون درهم في 18 يوماً تكفي لإنجاز مشاريع لتوفير مياه الشرب لأكثر من 7 ملايين شخص.

وفي مارس 2015 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بصفته حاكماً لإمارة دبي القانون رقم /3/ لسنة 2015 بإنشاء "مؤسسة سُقيا الإمارات" كمؤسسة عامة لا تهدف للربح وتتمتع المؤسسة بالشخصية الاعتبارية والأهلية القانونية.. كما أصدر سموه المرسوم رقم /8/ لسنة 2015 بتشكيل مجلس أمناء مؤسسة سقيا الإمارات برئاسة العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي وعضوية ممثل عن كل من وزارة الخارجية والتعاون الدولي وهيئة الهلال الأحمر بالدولة وجامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا إضافة إلى ممثلين اثنين عن هيئة كهرباء ومياه دبي.

و حدد القانون رقم /3/ لسنة 2015 أهداف مؤسسة "سقيا الإمارات" وتشمل تعزيز مكانة الدولة عالمياً في انتهاج المبادرات والمساعدات الإنسانية لتحسين الظروف المعيشية للمجتمعات الفقيرة والمنكوبة وتحقيق التنمية المستدامة ومساندة دور المنظمات والهيئات الإنسانية في الدولة وتعزيز قدراتها على مواكبة المستجدات الإنسانية الطارئة إضافة إلى مشاركة الجهود الدولية في توفير المياه الصالحة والنظيفة ومكافحة الأمراض المتصلة بالمياه التي تهدد حياة البشر وحماية المياه من العوامل البيولوجية والملوثات الكيميائية.

كما تهدف مؤسسة سُقيا الإمارات إلى توفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين والمنكوبين والمحرومين حول العالم والمساهمة في إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة لقضية شح المياه حول العالم من خلال الدراسات والبحوث والمشاريع التي تستخدم الطاقة الشمسية في توفير المياه النقية.

وحول مبادرات مؤسسة "سقيا الإمارات" في دعم جهود دولة الإمارات الإنسانية يقول سعادة سعيد محمد الطاير رئيس مجلس أمناء المؤسسة ان دولة الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات دوراً رائداً على مستوى العالم في التصدي للتحديات التي تواجه البشرية فضلاً عن حضورها البارز في توفير الدعم اللازم وتقديم المساعدات الإنسانية في جميع أرجاء العالم و مد يد العون للمجتمعات الفقيرة ودعم التنمية المستدامة فتصدرت دولة الإمارات جميع دول العالم في تقديم المساعدات التنموية الإنسانية للعام 2016 نسبة إلى دخلها بحسب منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وأضاف سعادته ان مؤسسة "سقيا الإمارات" التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله تلتزم بتنفيذ أحد أهم أهداف مؤسسة "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية" ألا وهو مكافحة الفقر والأمراض عبر الإسهام في إيجاد حلول دائمة وجذرية لمشكلة شُحّ المياه حول العالم من خلال البحث عن حلول لتنقية وتحلية المياه بالإضافة إلى خدمة المناطق التي تعاني من الجفاف أو شح المياه النظيفة وتوفير مياه الشرب النظيفة باستخدام وسائل تقنية حديثة وتنقية وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية لمساعدة الملايين ممن يعانون من تلوث مياه الشرب حول العالم دون تفرقة بين جنس أو لون أو ديانة أو ثقافة ..وكما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله "سقيا الإمارات لا تفرق بين إنسان وآخر إلا بقدر حاجتهم إلى الماء وكذلك هي جميع أعمالنا الإنسانية في دولة الإمارات رسالتها واحدة وهي مساعدة المنكوبين والمحتاجين والمحرومين في كل العالم".

و نفذت "سقيا الإمارات" مشاريع لتوفير مياه شرب نقية لأكثر من / 8 ملايين /شخص في /19/ دولة حول العالم حتى نهاية 2016 بالتعاون مع عدد من الهيئات والمؤسسات الخيرية الرائدة.

**********----------********** وتنفذ المؤسسة مشروعاتها بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية تحت مظلة "مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية".. حيث نفذت "سقيا الإمارات"/ 10/ مشاريع في غانا وأوغندا والصومال وطاجكستان وموريتانيا ومالي والسنغال بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية في عام 2016.. كما تعاونت المؤسسة مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لإغاثة اليمن ووصل إجمالي عدد المستفيدين من المبادرة إلى أكثر من مليون شخص وفق تقرير الوزارة.

ومن جانبه أشار محمد عبد الكريم الشامسي المدير التنفيذي بالوكالة لمؤسسة "سقيا الأمارات" الى ان من مشاريع سقيا الإمارات في عام الخير حفر آبار ارتوازية في كل من أفغانستان والفلبين وبنين وبنغلاديش وجيبوتي و تايلاند وبوركينا فاسو ويبلغ إجمالي عدد المستفيدين المتوقع من هذه المشاريع نحو /122/ الف شخص.. كما عملت المؤسسة على توزيع المياه على المساجد وخيم إفطار الصائم في إمارات الدولة المختلفة بالتعاون مع 13 جمعية ومؤسسة خيرية محلية خلال شهر رمضان المبارك.

وضمن جهودها في عام الخير ودعماً لحملة "لأجلك يا صومال" التي أطلقتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تنفذ مؤسسة "سقيا الإمارات" مشروعين لتوفير مياه الشرب لأكثر من 90 ألف نسمة في الصومال بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية..و يتضمن المشروع الأول بناء نقطة لتجميع المياه قرب ينابيع المياه أسفل الجبل في مدينة "أفوين" بمحافظة الشرق في الصومال بسعة/ 300/ متر مكعب وخزانات للمياه بسعة /600/ متر مكعب إضافة إلى إصلاح واستبدال شبكة توزيع المياه التي تنقل المياه إلى المدينة بطول 3 كيلومترات.. ويسهم المشروع في تخفيف معاناة السكان في الحصول على المياه الصالحة للشرب وتقليل المسافة التي يقطعونها للحصول على المياه لأغراض الشرب أو الري أو سقي المواشي..

وسيتسفيد من هذا المشروع نحو /50 /ألف شخص يمثلون عدد سكان المدينة فضلاً عن سكان القرى المجاورة.

ويتضمن المشروع الثاني حفر بئر ارتوازي في قرية طوكيو في محافظة شبيلي السفلى في الصومال وتركيب شيكة مياه مع مضخة كهربائية ويسهم المشروع في حصول أكثر من /40 /ألف نسمة على المياه النظيفة وتخفيف معاناة السكان في البحث عن المياه فضلاً عن الحد من انتشار الأمراض نتيجة شرب المياه الملوثة.

وتشرف "سقيا الإمارات" على "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه" بقيمة مليون دولار أمريكي والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله لتشجيع المؤسسات البحثية والأفراد والمبتكرين من جميع أنحاء العالم على إيجاد حلول مستدامة ومبتكرة للتصدّي لمشكلة شح المياه النظيفة في العالم باستخدام الطاقة الشمسية..

وتضم الجائزة ثلاث فئات جائزة المشاريع المبتكرة وجائزة الابتكار في البحث والتطوير وجائزة الابتكارات الشابة..وقال سموه لدى إطلاقه جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه "سنعمل في المرحلة المقبلة في البحث عن حلول دائمة وجذرية لمشكلة شح المياه وذلك باستخدام الطاقة الشمسية التي حباها الله لكوكبنا في تنقية وتحلية وتصفية المياه في المناطق المحتاجة حول العالم وندعو جميع المؤسسات البحثية حول العالم للمشاركة في مسابقة بقيمة مليون دولار أمريكي لمن يستطيع إيجاد حلول مستدامة ورخيصة ومبتكرة لهذا الغرض".

وكرّم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي في شهر إبريل الماضي /10 /فائزين من /8 /دول في الدورة الأولى من الجائزة.. وفي كلمته خلال الحفل قال سعادة سعيد محمد الطاير نجتمع لتكريم المبتكرين الفائزين في الدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم العالمية للمياه وقد سعدنا بمستوى الاهتمام وحجم المشاركة الواسعة في الجائزة وبنوعية الابتكارات التي قدمتها مراكز البحوث والمؤسسات والأفراد من مختلف أنحاء العالم حيث تلقينا /138 /مشاركة من/43/ بلداً حول العالم كما سعدنا بحجم إقبال الشباب على المشاركة في الجائزة ما يؤكد دور الإمارات كمنصة محفزة للابتكار ووجهة للمبتكرين وحاضنة للمبدعين من جميع أنحاء العالم.

و لا تقتصر أهداف مؤسسة "سقيا الإمارات" على توفير المياه الصالحة للشرب للمحتاجين حول العالم فحسب بل تسعى أيضاً من خلال جهود البحوث والتطوير لإيجاد حلول مبتكرة ومستدامة لمشكلة ندرة المياه النظيفة حول العالم وتسعى إلى استكشاف سبل تنقية المياه باستخدام الطاقة الشمسية من أجل تلبية الطلب المتزايد على المياه والإسهام في تعزيز التنمية المستدامة..

ومن أبرز مشاريعها في هذا المجال محطة متنقلة لتحلية المياه بتقنية التناضح العكسي باستخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي وبسعة إنتاجية تصل إلى/ 7.7 /متر مكعب من المياه المحلاة يومياً أي ما يكفي لتلبية احتياجات/ 1,540 /شخص إضافة إلى محطة تحلية المياه بتقنية التناضح العكسي باستخدام الطاقة الشمسية الكهروضوئية مع تخزين الطاقة بسعة انتاجية تصل إلى 50 متراً مكعباً في اليوم في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية لتلبية احتياجات/ 10/ الاف شخص.

 

وام/سالمة الشامسي/عماد العلي