•  جناح نادي صقاري الإمارات في معرض الصيد ينبض بالتراث وعبق الماضي 6
  •  جناح نادي صقاري الإمارات في معرض الصيد ينبض بالتراث وعبق الماضي 1
  •  جناح نادي صقاري الإمارات في معرض الصيد ينبض بالتراث وعبق الماضي 5

الأربعاء، ١٣ سبتمبر ٢٠١٧ - ٢:٥٣ م

جناح نادي صقاري الإمارات في معرض الصيد ينبض بالتراث وعبق الماضي

أبوظبي في 13 سبتمبر / وام / يزخر جناح نادي صقاري الإمارات في المعرض الدولي للصيد والفروسية /أبوظبي 2017/ بمعروضات الموروث الغني لرياضة الصيد بالصقور ومقتنياتها .

وكل زاوية وركن من الجناح تنبض بالتراث الإماراتي الأصيل وتفوح بعبق الماضي وتنقل الزائر في رحلة باهرة تعرض الإرث الوطني للصقارة وتسلط الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه نادي صقاري الإمارات في تعزيز الصيد بالصقور باعتبارها ركيزة أساسية للتراث وفي إبراز الطابع التراثي للصقارة وتقديمه كواجهة سياحية لإمارة أبوظبي.

و يعدُّ المعرض الدولي للصيد والفروسية الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات أحد أهم مبادرات النادي الساعية إلى الترويج للصيد المستدام محلياً وإقليمياً وعالمياً وخلال جولة الزائر في جناح نادي صقاري الإمارات سيطلع على مسيرة النادي وجهود دولة الإمارات العربية المتحدة التي تعتبر استمراراً لجهود المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" الصقار الأول على مستوى العالم والذي عُرِفَ عالمياً باعتباره الرائد الأول للصقارين وحماة البيئة في العالم وتوصلت رؤيته المتفردة إلى ما عرفه حُماة الطبيعة المعاصرين لاحقاً بـالصيد المستدام.

ويتابع الزائر جولته ليتعرف عن كثب على الدور العالمي البارز الذي لعبه نادي صقاري الإمارات في مجال الحفاظ على التراث الإنساني وصون الصقارة والصيد المستدام وذلك بالتعاون مع الاتحاد العالمي للصقارين /IAF/ الذي يعدُّ المؤسسة العالمية الوحيدة التي تنفرد في تمثيل الصقارة وتضم في عضويتها اليوم/ 117 /نادٍ ومؤسسة معنية بالصقارة من/ 92 /دولة تمثل في مجموعها ما يزيد عن خمسة الاف عضو.

وخلال الجولة في الجناح سيطلع الزائر على برنامج الروابط المدرسية الذي يضم حتى الآن 8 مدارس مشتركة حول العالم وسيتم في هذا الركن تقديم عرض مفصل عن هذه المبادرة وآلية الانضمام لها مع عروض تفاعلية تعليمية تثقيفية عن أهمية الحفاظ على الصقور.

ويقدم مشروع "أرشيف الصقارة في الشرق الأوسط" الذي يعتبر الأول من نوعه في مجال الأرشفة للكتب المختصة بالصقارة والذي يلعب دوراً هاماً في الحفاظ على هذا التراث للأجيال القادمة لعموم الزوار والمختصين مجموعة من المخطوطات التاريخية الخاصة بصيد الصقور وسيتمكن الزوار من الاطلاع على هذه المخطوطات عن كثب وقراءة المعلومات القيّمة التي تحتويها فمنها مخطوطة تعود للقرن 14 ميلادي نصها الأصلي يعود إلى القرن 8 ميلادي وجميع المخطوطات الموجودة لدى أرشيف الصقارة في الشرق الأوسط تم تحويلها إلى نسخ رقمية يبلغ عددها 11 نسخة منذ عام 2008 وسبب ذلك أن الصور الرقمية واضحة جداً وسهلة للطباعة وللاستفادة منها في المواقع الإلكترونية سواء للخبراء أو الطلاب في المستقبل.

ويستكمل الزائر جولته في مدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء التي تعدُّ امتداداً لما تقدمه الإمارات للعالم كونها منبر تعليمي عالمي لكل أنواع التراث وتعتبر المدرسة الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط والعالم لتعليم فن الصقارة العربية وتساهم في غرس المبادئ والممارسات الصحيحة للصقارة العربية في النشء وتدريبهم على كل مايتعلق بالصقارة العربية من تدريب وصيد وتغذية وأمراض ووقاية وسلوكيات الصقور للمبتدئين وغيرهم وقد قامت المدرسة بتخريج الدفعة الأولى التي بلغ عددها 172 طالباً وسيتمكن الأطفال عند زيارتهم لركن المدرسة من المشاركة في مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة التفاعلية والتعليمية والتثقيفية ..

وبإمكان الراغبين في التسجيل بالمدرسة الاستفادة من تواجدها في جناح نادي صقاري الإمارات خلال المعرض الدولي للصيد والفروسية /أبوظبي 2017/ بمركز أبوظبي الوطني للمعارض خلال الفترة من 12-16 سبتمبر 2017.

و يعتبر "مركز السلوقي العربي" أول مركز من نوعه في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط فهو متخصص في اقتناء أفضل الأنسال من كلاب الصيد العربية الأصيلة والاهتمام بها ورعايتها والمحافظة على السلالة الرائعة للسلوقي العربي حيث يقوم المركز بإكثار وتدريب الكلاب السلوقية على السلوك والطاعة والصيد والسباق وتمارين المراوغة والسباحة والقيام بالأنشطة في الملعب وبإمكان الزائر لهذا الركن التعامل عن قرب مع كلاب السلوقي والتقاط بعض الصور الفوتوغرافية لها هذا وينظم المركز مسابقة جمال السلوقي العربي الثانية عشرة ضمن فعاليات المعرض الدولي للصيد والفروسية /أبوظبي 2017/ في منطقة الفعاليات.

ويتاح للزائر خلال جولته في جناح نادي صقاري الإمارات الاطلاع على أحد أهم مبادرات دولة الإمارات الساعية إلى الحفاظ على تراث الصقارة محلياً وإقليمياً وعالمياً والتي أقيمت نسختها الأولى تحت رعاية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" عام 1976 وهي مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة وذلك من خلال منصة المهرجان الذي تقام نسخته الرابعة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبتنظيم من نادي صقاري الإمارات حيث يحتفل المهرجان في نسخته لهذا العام بالشباب وتبادل المعرفة بالصقارة من جيل إلى جيل وذلك خلال الفترة من 4 - 9 ديسمبر القادم بمشاركة 500 من الصقارين والخبراء والباحثين والمندوبين الدوليين من 80 دولة حول العالم يشاركون جنباً إلى جنب مع ممثلي اليونسكو والمنظمات المعنية بالحفاظ على تراث الصقارى والمحافظة على البيئة ما يجعل هذا المهرجان الأكبر من نوعه على مستوى العالم فيما يخص الصقور وتراثها وعلى الرغم من اختلاف شعوب العالم وتنوع أجناسهم ولغاتهم فقد وحدهم هذا التراث وجمعهم في بوتقة واحدة وهي الصقارة.

وام/أحمد النعيمي/عماد العلي