• صقر غباش : "حوار أبوظبي" يقف على عتبة توثيق منجزاته في الامم المتحدة 1
  • صقر غباش : "حوار أبوظبي" يقف على عتبة توثيق منجزاته في الامم المتحدة 2

الأربعاء، ١٣ سبتمبر ٢٠١٧ - ٤:٣٠ م

صقر غباش : "حوار أبوظبي" يقف على عتبة توثيق منجزاته في الامم المتحدة

أبوظبي في 13 سبتمبر/ وام / قال معالي صقر غباش سعيد غباش وزير الموارد البشرية والتوطين أن "حوار أبوظبي" بات يقف على عتبة توثيق منجزاته من قبل مؤسسة الأمم المتحدة خلال دورة 2018 للجمعية العامة نظرا لدوره الفاعل كأحد أهم المسارات التشاورية الاقليمية وهو الأمر الذي من شأنه ان يؤسس لنقلة نوعية في مسيرة الحوار بين الدول الاعضاء في "حوار أبوظبي " وتحفيزها على زيادة التعاون فيما بينها.

جاء ذلك خلال لقاء نظم اليوم في ديوان الوزارة في أبوظبي بحضور معالي ثلاثا اثوكورالا وزير التشغيل بالخارج في جمهورية سريلانكا رئيسة الدورة الحالية لحوار ابوظبي ومعالي سيلفيستر بيلو وزير العمل والتشغيل بجمهورية الفلبين رئيس الدورة السابقة للحوار والسفراء والقائمين باعمال سفارات الدول الاعضاء في الحوار والبالغ عددها 17 دولة تمثل الدول المرسلة والمستقبلة للعمالة.

واشار معالي صقر غباش خلال اللقاء الى اسهامات الرئاسة السريلانكية لحوار ابوظبي في تعزيز مكانته على المستوى الدولي وفي إلقاء الضوء على فوائد تنقل العمالة التعاقدية المؤقتة عبر دول الإقليم واعتراف المحافل الدولية بما يقدمه هذا النموذج من أثر تنموي يعود بالفائدة على العمال والدول المرسلة والمستقبلة على حد سواء.

من جهة أخرى أبدى معالي صقر غباش وزير الموارد البشرية والتوطين خلال اللقاء ترحيب دولة الامارات برغبة اية دولة من دول حوار أبوظبي بابرام اتفاقيات ذات العلاقة بالعمالة المنزلية المساعدة وبالتالي استثمار فرص العمل المنزلي المتاحة لدى الأسر في الدولة وذلك في ظل توفير بيئة العمل المناسبة والحماية القانونية للعمالة وضبط كافة جوانب علاقة العمل وإجراءات الاستقدام ودور وكالات التوظيف الخاصة.. مشيرا معاليه في هذا السياق الى مذكرة التفاهم التي وقعت أمس بين دولة الامارات وجمهورية الفلبين لاستقدام وتشغيل العمالة المنزلية المساعدة.

من جانبها استعرضت معالي ثلاثا اثوكورالا وزير التشغيل بالخارج في جمهورية سريلانكا رئيسة الدورة الحالية لحوار ابوظبي اخر المستجدات في حوار ابوظبي وما تم انجازه سواء على صعيد التعاون المثمر المتنامي بين الدول الأعضاء أو ابراز الدور الهام الذي يلعبه المسار في تعزيز حوكمة تنقل العمالة ومردوده التنموي في المحافل الدولية وفي اطار الحوار الدولي الذي أطلقته الأمم المتحدة حول الهجرة والتنمية.

وقالت أن الاجتماع التشاوري الرابع لحوار أبوظبي الذي عقد في كولومبو بداية العام الجاري ساهم بشكل فاعل في تطوير العلاقات وتوطيدها بين الدول المرسلة والمستقبلة للعمالة حيث أوصى الاجتماع بوضع أجندة للعمل المشترك بين الدول المشاركة في الحوار على مدى العامين القادمين لتطبيق أربعة برامج مختلفة تدعم تطوير وتوثيق العلاقات بين الأطراف المشاركة بالحوار.

وأشارت الى أن البرامج المشتركة تعمل على تفعيل نموذج بديل لتشغيل العمالة ووضع آليه للاعتراف المتبادل بين الدول المشاركة في الحوار بمهارات العمال وإصدار شهادات توثق كفاءاتهم خلال سنوات عملهم بالدول المستقبلة للعمالة اضافة الى بحث سبل استثمار التكنولوجيا لحوكمة دورة العمل التعاقدي.

من جانبه أشار معالي سيلفيستر بيلو وزير العمل والتشغيل بجمهورية الفلبين الى دور برنامج المعلومات والتوجيه الذي تم اطلاقه في العام 2014 تحت مظلة حوار أبوظبي في توعية العمال بحقوقهم وواجباتهم تجاه أصحاب العمل وتدريبهم بالشكل الذي يعزز من مهاراتهم وكفاءاتهم قبل مغادرة بلدانهم والالتحاق بالعمل في الدول المستقبلة لهم.

وتطرق خلال حديثه إلى اللقاءات التشاورية الثنائية بين عدد من الدول الاعضاء في الحوار لتفعيل البرنامج الذي يعزز حوكمة دورة العمل التعاقدي المؤقت.

يذكر ان دولة الامارات تستضيف الأمانة العامة لحوار أبوظبي الذي إنطلق بمباردة من الدولة في العام 2008 باعتباره مسارا حكوميا طوعيا يشكل منصة للحوار بين الدول المرسلة والمستقبلة للعمالة في إقليم آسيا بهدف التعرف على أفضل الممارسات وتعزيز فوائد تنقل العمالة التعاقدية المؤقتة بين هذه الدول.

- مل -.

وام/هناء مولود/عبدالناصر منعم