• "حمدان بن محمد لإحياء التراث" يعلن عن الفائزين في مسابقة تصميم جناح المركز بمعرض الصيد والفروسية. 3
  • "حمدان بن محمد لإحياء التراث" يعلن عن الفائزين في مسابقة تصميم جناح المركز بمعرض الصيد والفروسية. 1
  • "حمدان بن محمد لإحياء التراث" يعلن عن الفائزين في مسابقة تصميم جناح المركز بمعرض الصيد والفروسية. 2
  • "حمدان بن محمد لإحياء التراث" يعلن عن الفائزين في مسابقة تصميم جناح المركز بمعرض الصيد والفروسية. 4

الخميس، ١٤ سبتمبر ٢٠١٧ - ٣:١٨ م

"حمدان بن محمد لإحياء التراث" يعلن عن الفائزين في مسابقة تصميم جناح المركز بمعرض الصيد والفروسية

أبوظبي في 14 سبتمبر / وام / أعلن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في احتفالية خاصة - على هامش المعرض الدولي للصيد والفروسية 2017 المقام حاليا في مركز ابوظبي الوطني للمعارض - عن أسماء الفائزين في مسابقة "تصميم جناح المركز في المعرض " وتم تكريمهم في نفس الجناح الذي احتل مصممه المركز الأول هذا العام والكائن في الصالة رقم 6 سي 20.

حضر احتفالية التكريم سعادة عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وسعاد ابراهيم درويش مدير إدارة البطولات ومحمد عبد الله بن دلموك مدير إدارة الدعم المؤسسي وعدد من المسؤولين بالمركز.

وكانت إدارة البطولات بالمركز قد أطلقت للمرة الأولى مسابقة تصميم الجناح المشارك في المعرض الدولي للصيد والفروسية 2017 لتشجيع المواهب اليافعة على الإبتكار ودمج التراث بالحداثة وتطوير كفاءاتهم العملية من خلال فسح المجال أمامهم للمشاركة في مشاريع المركز العديدة.

وفازت بالمركز الأول روضة الرزي الشامسي من دولة الإمارات فيما جاء الكويتي محمد العبد الهادي في المركز الثاني والاماراتية شيماء أحمد الشريفي في المركز الثالث .

وتم اختيار الفائزين الثلاثة من قبل لجنة متخصصة من بين عدد كبير من المتقدمين لكونهم ترجموا رؤية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في مجال حفظ وصون وتوثيق التراث الإماراتي واضعين بالإعتبار سعي المركز الدائم في التطوير واستخدام التكنولوجيا الذكية وعكس الرؤى التي من أجلها أُسس المركز.

وأثنى سعادة عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي للمركز على جهود كل من شارك في المسابقة وأعرب عن تقديره للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى ..وقال "في محفل ثقافي، تراثي، مثل المعرض الدولي للصيد والفروسية ابوظبي 2017، نحتفي بالمواهب الشابة التي نحرص على تطويرها، ودعمها، ليكملوا مسيرة احياء الموروث الشعبي الإماراتي، بكافة السبل، إما من خلال المشاركة في البطولات والمبادرات وفعاليات وأنشطة المركز أم من خلال استخدام وسائل التكنولوجيا الذكية وترجمة إبداعاتهم في سبيل إحياء التراث الثقافي المادي وغير المادي في الدولة".

وأشار إلى أن هناك مساهمات عديدة تأتي بتوجيهات من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم ولي عهد دبي لحفظ وتوثيق تراث الدولة ومنها وثيقتي، حيث أصبح المركز في مصاف المؤسسات الرائدة في تقديم الخدمات لجميع أفراد المجتمع عبر اقسام عديدة متخصصة في تحقيق الرؤى والأهداف المنشودة للمركز ..وقال " نتطلع لرسم خطة خاصة نتمكن فيها من التركيز على عام زايد، زايد الخير والعطاء، الأب والقدوة التي سنسعى لأن تبقى نبراساً خلال مسيرتنا في تعزيز الهوية الوطنية، واحياء التراث في شكل بطولات وفعاليات وأنشطة ترسخ الطابع الثقافي والوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة".

ووجهت سعاد ابراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الشكر لجميع الحضور ووسائل الإعلام وأكدت بأن التصميم الفعلي للفائز بالمركز الأول يعتبر أيقونة حضارية ذات أبعاد تراثية تمكنت من استيعاب الموروث الإماراتي بطابع معاصر.

وأعربت روضة الرزي الشامسي الفائزة بالمركز الأول في مسابقة التصميم، عن سعادتها لتمكنها من الإستفادة من خبرتها العملية في تخصصها بمجال هندسة الديكور، وتصميم جناح بارز يستند على الشعار المؤسسي للمركز مع تطبيق فنون المساحة واحتواء الزوار للإطلاع أنشطة المركز من خلال الأجهزة الذكية والتقنيات الحديثة، والفوز بالنسبة لها يعتبر نجاحا كبيرا لأنها تمكنت من إيصال رسائل المركز للزائرين.

وقال الفائز بالمركز الثاني محمد العبد الهادي " تخصصي في هندسة المعمار وفر لي ادوات هامة لتصميم الجناح بأشكال طولية وعرضية وتفاديت الزوايا الحادة في التصميم .. أنا من متابعي المركز على وسائل التواصل الإجتماعي، ولدي إلمام كبير بطريقة التصاميم التاريخية التي يتميز بها المركز مثل القرية التراثية وقلعة الميدان في بطولة فزاع لليولة " ..معربا عن سعادته لأن المسابقة شكلت انطلاقة البداية بالنسبة له وأبدى طموحه للمشاركة في السنوات القادمة.

وتتواجد إدارة الفعاليات من خلال عرض مجموعة من الصور واللوحات التراثية إلى جانب إدارة الدعم المؤسسي التي ساهمت على مدار السنوات الماضية في تطوير وإدخال التقنيات الذكية في التنظيم والتحكيم لا سيما في إدارة البطولات التراثية.

وساهمت إدارة البطولات للعام الثاني في استقطاب مواهب واعدة في مجال الرماية من خلال جهاز المحاكاة – simulator حيث تقام مسابقات يومية في الرماية وتقدم جوائز قيّمة للفائزين ويمكن التدريب على الجهاز طيلة أيام المعرض.

وتحرص إذاعة الأولى، على التواجد في المحافل الثقافية والتراثية، من خلال الأستديو الذي صمم في جناح مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالمعرض.

وتبث "إذاعة الأولى" البرامج واللقاءات الخاصة والتقارير الميدانية لبرامج متنوعة إضافة إلى تغطيات مباشرة ولقاءات مع المشاركين والعارضين والزوار ومجموعة من المسابقات اليومية من خلال برنامج "حياك في بلادي" وهو برعاية بلدية دبي، وتقديم خليفة الفلاسي وعليا بوجسيم.

- حمد -

وام/أحمد النعيمي/مصطفى بدر الدين