برعاية سيف بن زايد .. قمة أقدر العالمية تنطلق /21/ نوفمبر في أبوظبي

  • قمة أقدر العالمية 2017 1 /Medium/
  • قمة أقدر العالمية 2017 3 /Medium/
الفيديو الصور

أبوظبي في 13 نوفمبر / وام / تستضيف العاصمة أبوظبي " قمة أقدر العالمية " التي تقام خلال الفترة من / 21 - 23 / من شهر نوفمبر الجاري تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالشراكة بين برنامج خليفة لتمكين الطلاب" أقدر " وشركة "اندكس للمؤتمرات والمعارض" - عضو في اندكس القابضة -.

وتم الإعلان عن آخر مستجدات القمة خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم في فندق فيرمونت باب البحر ترأسه اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية رئيس اللجنة العليا المنظمة وتحدث خلاله الدكتور فيصل الباكري مستشار معالي وزير التربية والتعليم والعقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لقمة أقدر العالمية والدكتور عبد السلام المدني الرئيس التنفيذي لـ "اندكس القابضة" بحضور ممثلي عدد من الجهات الراعية والشركاء ووسائل الإعلام.

وتعد " قمة أقدر العالمية " أكبر وأهم المحافل الدولية بأبعاد وطنية تعنى بتمكين النشء وإعداد المواطنة الصالحة والشخصية القيادية الطموحة من خلال تطوير المهارات الشخصية ونشر رسائل التوعية وتوفير المناخ الصحي لسلامة المجتمع ومنع الجريمة على اختلافها وتقام الدورة الأولى من القمة تحت عنوان "دور التربية الأخلاقية في المؤسسات التعليمية إقليميا ودوليا لمواجهة التحديات العالمية التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي نموذجا".

وأكد اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي - في كلمته خلال المؤتمر الصحفي - أن القمة ترتكز في تحقيق أهدافها وغاياتها على بناء منصة عالمية تجمع مختلف السياسيين والخبراء المختصين للتحاور حول قضية محددة كل عام والخروج بعدد من التوجيهات والتوصيات التي يمكن أن تكون منطلقا لبرامج وأنشطة وفعاليات تحقق أمن واستقرار ورفاهية مجتمعاتنا.

وأشار إلى التحضيرات والاستعدادات والتجهيزات للقمة التي تهم قطاع وشريحة كبيرة وعزيزة من المجتمع وذلك بفضل جهود اللجان الفرعية العلمية والإعلامية التي تضم خبرات وكفاءة وطنية وعالمية تمثل مؤسسات حكومية وطنية ودولية ومجتمع مدني.

وأضاف الريسي أن هذه التجربة الوطنية المميزة تعكس رؤية الدولة في التعامل مع الظواهر الاجتماعية الوطنية والعالمية برؤية شاملة واعية بجذورها وأسبابها ودوافعها الحقيقية مقدمة في ذلك النموذج الواقعي لمواجهة التحديات من خلال استشراف مستقبلي مدروس بعناية.

من جهته قال الدكتور فيصل الباكري إن تعزيز الحس المعرفي والثقافي لدى الطلبة وأولياء أمورهم والكادر التربوي هو من أولويات وزارة التربية والتعليم ويتطلب العمل المؤسسي المتكامل وتضافر جهود جميع الجهات المجتمعية العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني في الدولة وذلك لتحقيق الأهداف المشتركة التي غايتها رفع مستوى إدراك الطالب للمسؤوليات الملقاة عليه ومخاطبة حاجاته ورغباته ورعاية المواهب المبدعة وتشجيع القدرات الابتكارية لديهم.

وأكد أن عقد "قمة أقدر العالمية" بالشراكة مع برنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر" يأتي في سياق تعزيز التنسيق مع الجهات التي تبذل جهودا تتكامل مع وزارة التربية والتعليم في مشاريعها بما يصب في تقديم الرعاية والاهتمام وأسباب تطور جوانب شخصية الطالب ورفدهم بأفضل المناهج الدراسية وأساليب التدريس المتقدمة والمشاريع الطموحة التي تؤدي إلى تكامل جوانب شخصياتهم وتسليحهم بالمعارف والمهارات والكفاءات اللازمة لمواجهة التحديات لما فيه خير ورفعة وطننا الغالي.

وأشار إلى حرص الوزارة على تعزيز الشراكات والمبادرات الريادية الهادفة إلى إثراء فكر الطالب وتلبية متطلباته والأخذ بيده نحو الإبداع والابتكار تمهيدا لتحقيق مجتمع الاقتصاد المعرفي الذي تتطلع اليه الدولة .. لافتا إلى أهمية تحصين الطلبة وتوعيتهم أمام السيل الكبير من المخاطر التي نجمت عن الانفتاح الحضاري والاستهداف المباشر وغير المباشر لأخلاقهم ومكتسبات وطنهم .

من ناحيته قال العقيد الدكتور إبراهيم الدبل إن " قمة أقدر العالمية " تأتي كأحد مخرجات برنامج " أقدر" وتكمن أهميتها ليس فقط في موضوعها ولكن في هيكلها العام وفعالياتها التي تضم المؤتمر السنوي الذي يجمع السياسيين ومتخذي القرار وأولياء الأمور والطلاب وأهم الخبراء والمختصين من مختلف أنحاء العالم مثل أوروبا واليابان والوليات المتحدة الأمريكية وسنغافورة وألمانيا والمملكة المتحدة والنرويج ومصر والإمارات.

وأضاف أن المؤتمر يتناول في كل عام قضية تمثل محورا رئيسا لتوجيهات وأهداف القمة التي تضم هذا العام عددا من المحاور .. المعرفي والعلمي " الأسس المعرفية للتطرف الفكري والانحراف الأخلاقي" والأمن والسلم الإقليمي والعالمي " تأثير التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي على السلم والأمن الإقليمي والعالمي" والتعريف الدولي للتربية الأخلاقية " دور التربية الأخلاقية في مواجهة التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي".

وأشار العقيد الدبل إلى أن القمة تتناول محاور الأدوار الوقائية للتربية الأخلاقية " التربية الأخلاقية وأدوارها الوقائية من التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي" وإشكاليات التربية الأخلاقية " التربية الأخلاقية بين الهوية الوطنية والهوية العالمية" والمستقبلي " المنظومات التعليمية الحالية والتحديات المستقبلية" والمسؤوليات الدولية "أدوار ومسؤوليات المؤسسات الدولية في تعزيز التريبة الأخلاقية" والمسؤوليات الوطنية والمجتمعية "أدوار ومسؤوليات المؤسسات الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في تعزيز التربية الأخلاقية" والتطبيقات والتجارب "التجارب الوطنية والدولية في تعزيز التربية الأخلاقية".

وذكر أن فعاليات القمة تضم ورش عمل المختصين والخبراء وورش عمل أولياء الأمور إضافة إلى المعرض المصاحب.

وأشاد العقيد الدبل بالشركاء والداعمين للحدث وعلى رأسهم الشريك الرسمي مكتب الأمم والمنظمين لهذا الحدث الذي يؤكد أن التعليم شأن دولي يؤثر على الشعوب كافة.

من جهته قال الدكتور عبد السلام المدني إن المعرض المصاحب للقمة يضم عددا من الشركات والمؤسسات المحلية والعالمية الخاصة منها والحكومية التي ستعرض أفكارها ومنتجاتها ومشاريعها ذات العلاقة بالشأن الطلابي وسيتيح الفرصة للمعنيين بالاطلاع عليها والاستفادة منها.

وأضاف أن جناح ابتكار المستقبل الذي يقام ضمن المعرض المصاحب يعد منصة ابتكارية تستعرض آخر التوجهات المستقبلية للتعليم والتربية والوقاية وآليات إدماجها في المنظومة التربوية والتعليمية.

وأكد طموحهم لتحقيق الأهداف المرجوة من هذه القمة على الصعيدين الرسمي والدولي والمتمثلة بالعمل على توحيد الجهود والمفاهيم التربوية والتوعوية والوقائية لتمكين الطلاب وجيل النشء ضد التحديات المستقبلية..

متطلعا لبناء جسور الشراكة الاستراتيجية بين المؤسسات التعليمية والأسرة لضمان مصلحة الطلاب والشباب وإعداد جيل واعي وتأكيد دور مبادرات الدولة وتأثيرها على الساحة العالمية.

من جانبه أشار القاضي الدكتور حاتم علي مدير مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى جهود دولة الإمارات الرائدة عالميا في الاهتمام بالنشء تربويا واجتماعيا .. مؤكدا حرص المكتب الإقليمي على تعزيز هذه الجهود التي تأتي ضمن إطار عمله الأساسي.

ولفت إلى الشراكة الاستراتيجية مع برنامج خليفة لتمكين الطلاب "أقدر" بما يسهم في تحقيق الأهداف الوطنية وصولا إلى مجتمعات دولية متطورة ..

مؤكدا الحرص على إنجاح القمة التي جاءت كإحدى مخرجات هذه الشراكة لاستراتيجية لتعميم هذه التجربة الرائدة وفتح أطر عالمية لتطورها.

وقال إن مناقشة قضيتي التطرف الفكري والانحراف الأخلاقي والقيمي من خلال مفاهيم "التربية الأخلاقية" مدخلا جيدا لمواجهة أسباب دوافع هذه الظواهر والعمل على الحد من تأثيراتها السلبية عبر أدوات وطنية ودولية تستمد فعاليتها وقدرتها على النجاح من الإجماع والتوافق الذي تحاول هذه القمة العمل على تأسيسه بين مختلف المعنيين بهذه الظواهر.

و في ختام المؤتمر أشار اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي إلى أنه سيتم خلال القمة الإعلان عن " بيان أبوظبي" لقمة " أقدر" لتبقى راسخة ونتائجها موثقة عالميا لما فيه الخير للأبناء في مجتمع الإمارات والعالم .

وقال سعادة الدكتور فيصل الباكري إنه سيتم حصريا خلال القمة الإعلان عن أول دراسة تسمى " القيم العالمية " والتي تم إجراؤها على / 180/ دولة في العالم كل خمس سنوات خلال / 25 / سنة والتي سيعلن عنها رئيس المركز العالمي للقيم العالمية.

وتشمل قمة " أقدر " 24 ورشة عمل متنوعة منها 12 ورشة للمختصين و 12 ورشة لأولياء الأمور لتعزيز العلاقة الايجابية بين الأبناء و الوالدين بجانب ست جلسات شبابية حوارية فضلا عن معرض دولي متخصص لعدة جهات محلية منها الخدمة الوطنية و جناح لمشاريع الطلاب المستقبلية .

 

وام/خاتون النويس/دينا عمر