الثلاثاء، ١٤ نوفمبر ٢٠١٧ - ٨:٥٠ م

"حديد الإمارات" تطلع المشاركين في أديبك على محفظة منتجاتها

أبوظبي 14 نوفمبر / وام / تشارك شركة "حديد الإمارات" - أكبر مصنّع متكامل للحديد في دولة الإمارات والمملوكة بالكامل من قبل الشركة القابضة العامة "صناعات" - للعام الثالث على التوالي في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2017".

وأتاحت "حديد الإمارات" أمام زوّار جناحها في المعرض فرصة التعرف عن قرب على منتجاتها من الألواح الارتكازية، والتي كانت أول شركة متخصصة في تصنيع هذا المنتج في منطقة الشرق الأوسط.

وجنباً إلى جنب مع عمالقة قطاع النفط والغاز وأبرز موردي الخدمات المتعلقة بالقطاع، استعرضت حديد الامارات منتجاتها من المقاطع الإنشائية المتوسطة والثقيلة والضخمة، ذات الاستخدامات الأساسية في إنشاءات قطاعات النفط والغاز والحقول البحرية والبرية، وغيرها من مجالات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية ومجالات الصناعات البتروكيماوية.

وقال سعادة سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات: "على مدى الأعوام الماضية، استطاع معرض أديبك ترسيخ مكانته كوجهة عالمية توفر للمشاركين فيها فرصة تعزيز مستويات التعاون مع شركائهم والأطراف الفاعلة في قطاع النفط والغاز".

وأضاف الرميثي: "على مستوى حديد الإمارات، يعتبر معرض أديبك محطة مميزة على أجندتنا السنوية، إذ يمنحنا فرصة مميزة لاطلاع المختصين في قطاع النفط والغاز على منتجاتنا عالية الجودة والمخصصة لدعم مشاريعهم و عملياتهم التشغيلية .. كما تساهم مشاركتنا في هذا المعرض السنوي في ترسيخ مستويات فهمنا لمتطلبات عملائنا خاصة مع ما يوفره من مناخ ملائم لعقد شراكات استراتيجية جديدة مع مختلف القطاعات المتخصصة".

وكونها المصنّع الوحيد على مستوى منطقة الشرق الأوسط للمقاطع الحديدية الإنشائية الضخمة والثقيلة، حرصت حديد الإمارات على تعزيز محفظة منتجاتها من المقاطع الانشائية الثقيلة عبر مجموعة من المشاريع الاستراتيجية التي كان أبرزها إنشاء وتشغيل وحدة درفلة المقاطع الضخمة والثقيلة بتكلفة وصلت إلى 1.9 مليار دولار، مما أسهم في رفع الطاقة السنوية للإنتاج إلى ما يقارب الـ3.5 مليون طن متري.

وعززت حديد الامارات مسيرة نموها انطلاقا من كونها المصنع والمسوق الوحيد على مستوى منطقة الشرق الأوسط لمنتجات الألواح الارتكازية، والتي أطلقت لأول مرة تحت اسم /إي أس زد 18/ .. كما قدمت الشركة في العام الحالي فئتين جديدتين من منتجات الألواح الارتكازية هما /إي أس زد 18 – 700/ و/إي أس زد 26 – 700/، حيث تمكنت الشركة عبر منتجات هاتين الفئتين التي تتراوح قيمة المعامل المقطعي الخاص بهما من 1700 – 3600 سم مكعب لكل متر.

وقال الرميثي : "نتطلع نحو المستقبل بكل ثقة، خاصة في ظل توجهنا لإطلاق الفئة /إي أس زد 38 – 700/ من منتجات الألواح الإرتكازية ذات معامل مقطعي يتراوح بين 3600 – 4000 سم مكعب لكل متر .. كما نتطلع لتنفيذ المزيد من الأعمال والشراكات من خلال استعراض الحسابات النظرية لتصاميمنا، والبقاء على مقربة من عملائنا عبر توجه قائم على مشاريع الأعمال، فضلاً عن تقديم المساعدة لهم في الأعمال ذات العلاقة".

وتضم محفظة عملاء حديد الامارات مجموعة من أبرز الشركات الفاعلة في قطاع النفط والغاز على المستوى المحلي ومنطقة الخليج العربي، والهند والولايات المتحدة .. ولطالما كانت الشركة مزوداً رئيسياً لمجموعة من أبرز مشاريع قطاع النفط والغاز، مدعومة بما تمتلكه من اعترافات دولية من شركات القطاع لتزويدها بما يزيد عن 50 ألف طن من المقاطع الإنشائية.

وتعليقاً على مواصلة الشركة مساعيها لتوسيع نشاطها عالمياً، قال الرميثي: "كان للجودة العالية التي تتمتع بها منتجاتنا الدور الأساسي في دخول عدد من الأسواق الجديدة، ويتمثل هدفنا المستقبلي في استثمار ما نمتلكه من حلول مبتكرة في هذه الصناعة للتأسيس لموطئ قدم ثابت لنا في الأسواق الصناعية حول العالم. في الوقت الراهن، تحظى شركتنا بسمعة مرموقة بين منفذي المشاريع العملاقة في مجالات الإنشاءات، النفط والغاز، البتروكيماويات، ومشاريع البنية التحتية".

وتتوافر منتجات حديد الإمارات في الوقت الراهن في أسواق 34 دولة حول العالم كالهند، واندونيسيا، وماليزيا، وهولندا، وألمانيا، وتركيا، وبلجيكا، وسنغافورة، وهونج كونج، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، والمكسيك، وكوريا الجنوبية إضافة إلى الدول العربية.

وام/عمر السعيدي/مصطفى بدر الدين