الأربعاء، ١٥ نوفمبر ٢٠١٧ - ٩:٠٧ ص

الرئيس التنفيذي لـ" إمبريال كوليدج لندن" : مكافحة السكري مسؤولية الجميع

.. من خاتون النويس.

أبوظبي في 15 نوفمبر / وام / أكد " مركز امبريال كوليدج لندن للسكري " أن المعلومات التي تحذر أفراد المجتمع من أثر السكري لن تكون كافية لإحداث تأثير لكن الأمر الأساسي يكمن في تغيير موقف الأجيال من هذا المرض من خلال مساعدة الناس على التحكم في صحتهم وصحة عائلاتهم.. مشيرا إلى أن مبادرة "امش 2017" تسعى لاستقطاب أبناء المجتمع من مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية المصابة وغير المصابة بالمرض لتدرك أن مكافحة السكري هي مسؤولية الجميع.

وقال لورانس باتريك الرئيس التنفيذي لمركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في تصريح خاص لوكالة أنباء الإمارات / وام / - بمناسبة المبادرة التي تنطلق بعد غد الجمعة في حلبة "مرسى ياس" بأبوظبي - إنه لا يخفى على أحد مدى الأثر الاجتماعي والاقتصادي لمرض السكري على دول المنطقة.. مشيرا إلى أن حوالي 19% من البالغين في منطقتنا حاليا مصابون بمرض السكري ما قد يؤدي إلى عواقب خطيرة على نوعية حياة الناس في المستقبل إذ أن الإصابة بالمرض تعني وجود قوى عمل غير قادرة على الأداء بالشكل الأمثل فضلا عن التغيب وانخفاض الإنتاجية بسبب المرض والضغط على خدمات الرعاية الصحية.

وذكر أن الأبحاث الجديدة تشير إلى وجود استعداد جيني للإصابة بالسكري في منطقة الخليج ولذلك فإن الكشف المبكر عن المرض يعتبر أمرا مهما جدا..

لافتا إلى أنه بحلول العام 2020 قد يزداد عدد المصابين من البالغين بمرض السكري أو بأعراض ما قبل السكري.

وأشار إلى أن مركز امبريال كوليدج حقق تحسنا في العناية بالمصابين بالسكري وتعزيز راحتهم وحياتهم .. منوها إلى أن رسائل التوعية والوقاية من السكري تنتشر بشكل مؤثر لدى أفراد المجتمع بفضل حملات التوعية العامة القوية والعلاجات الجديدة والمبتكرة .. مبينا أن الكثير من الأفراد يتوافدون على المركز لإجراء فحوصات الكشف المبكر.

ولفت الرئيس التنفيذي لمركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في تصريحه إلى زيادة أعداد المشاركين في حملالت التوعية .. مبينا أن من شأن مبادرة " امش 2017 " أن تسهم في تعزيز الجهود وحشد الناس لدعم مكافحة السكري .

وأكد أن المركز ركز خلال الـ 11 عاما الماضية على التعامل مع جميع نواحي السكري تحت سقف واحد بما في ذلك توفير العلاج وإدارة السكري والصحة العامة والتدريب المهني والأبحاث بهدف إحداث أثر اجتماعي إيجابي على المدى البعيد.

من جانبها قالت الدكتورة حواء الضحاك المنصوري استشارية الغدد الصماء والسكري نائبة المدير الطبي في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في تصريح لوكالة أنباء الامارات / وام / .. إن " درهم وقاية خير من قنطار علاج " .. مؤكدة أن مجرد المشي لـ /30/ دقيقة يوميا يساعد على خفض مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية وخفض نسبة الدهون في الجسم وإدارة حالات صحية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري إضافة إلى أنه يساعد على إفراز هرمونات الإندورفين والسيروتونين التي تحسن المزاج والشعور بالسعادة ولذلك فإن العادات الصغيرة والمنتظمة هي التي تحدث فرقا ملموسا في حياة المرء.

من جهته قال مازن الدهماني نائب الرئيس التنفيذي لمركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في تصريحه لـ / وام / إن صحة المجتمع لها الأهمية القصوى للمستقبل .. مؤكدا ضرورة أن يتعامل المجتمع ككل بمسؤولية مع مرض السكري .

وأكد أنهم في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري يبذلون كل الجهود لتحسين الوقاية من المرض وعلاجه بهدف تأمين مستقبل أفضل وتعزيز صحة السكان ورفاههم ولذلك على جميع أبناء المجتمع المشاركة في هذه الجهود حيث أن تحسين العناية يعني بالضرورة توفر بيئة أفضل للعمل والتعلم والترفيه.

وأضاف أن فعالية المشي تتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة المميزة منها مشاركة بعض الأسماء المعروفة في المجتمع لتضفي لمسة خاصة .. معربا عن تطلعهم لرؤية الأنشطة التي تقام هذا العام.

وفعالية "امش 2017" - التي تقام تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات" - سباق جماهيري للمشي من تنظيم مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري وبدعم كل من دائرة الصحة - أبوظبي ومجلس أبوظبي الرياضي ومستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" ومستشفى "هيلث بوينت".

وتقام الفعالية للسنة الحادية عشرة على التوالي بهدف تشجيع أفراد العائلة كافة على ممارسة الرياضة واتباع نمط حياة صحي.

وام/خاتون النويس/دينا عمر