المتحدث باسم قوات التحالف: المنافذ الإغاثية في اليمن مفتوحة أمام المنظمات والدول المانحة

الرياض في 10 يناير/ وام / أكد المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي بن صالح المالكي أن المنافذ الإغاثية في اليمن سواء الجوية أو البحرية أو البرية بعدد 16 منفذا مفتوحا أمام المنظمات الدولية والدول المانحة لاستقبال المساعدات وادخالها إلى الداخل اليمني.

وقالت وكالة الانباء السعودية " واس " ان العقيد المالكي استعرض في المؤتمر الصحفي الأسبوعي الذي عقد مساء اليوم في قاعدة الملك سلمان بالرياض شرائح مرئية تضمنت إحصائيات ترصد جهود قوات التحالف في اليمن والجهود الاغاثية والإنسانية لإعادة الأمن والاستقرار في المحافظات اليمنية.. فيما سلط الضوء في الجانب الآخر وعبر مقاطع فيديو على جملة من العمليات العسكرية الجوية التي نفذتها قوات التحالف باحترافية ودقة ضد المليشيات الحوثية الارهابية سواء في الداخل اليمني أو على الحدود السعودية اليمنية.

وتناول العرض مجموع التصاريح الصادرة خلال أسبوع مضى بينما رصدت قوات التحالف عدد الصواريخ البالستية المطلقة من داخل الأراضي اليمنية باتجاه مدن المملكة حيث بلغت 87 صاروخا بالستيا فيما بلغت المقذوفات 66119 مقذوفا.

وقال العقيد المالكي أن جماعة الحوثي الإرهابية تدرب منسوبيها على مهاجمة السفن ومدمرات وحاملة الطائرات وعلى استهداف حركة الملاحة البحرية.. لافتا النظر إلى أن ميناء الحديدة يعد نقطة انطلاق لعمليات تهدد الملاحة البحرية كما أن الميليشيات الحوثية تهدد الملاحة الجوية فوق صنعاء.

وأضاف أنه على الأمم المتحدة أخذ المبادرة لاستلام ميناء الحديدة من الجماعة الحوثية المسلحة لمساعدة الشعب اليمني وحفاظا على الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي..مشيرا إلى أن ميناء الحديدة بات منطلقا للأعمال الإرهابية التي تهدد حركة الملاحة وأن ميليشيا الحوثية تستخدم رادارات لرصد السفن البحرية للتحالف والسفن التجارية التي تعبر باب المندب.. مؤكدا وجود أدلة كبيرة على وجود خبراء أجانب في اليمن لدعم الانقلابيين.

وأكد المتحدث أن التحالف لديه مسؤولية على المجتمع الدولي في حفظ الأمن والاستقرار في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.. مبينا أن الميناء أصبح نقطة انطلاق للجماعة الإرهابية في تهديد الأمن الدولي والإقليمي إضافة للتأثير على الملاحة البحرية سواء على السفن التجارية أو ناقلات النفط أو القطع البحرية العسكرية.. مؤكدا أن المسؤولية تقع على المجتمع الدولي كافة وليس فقط على التحالف كما أن هناك مسؤولية تقع على الأمم المتحدة في أخذ المبادرة وإخضاع الجماعة الحوثية الارهابية للمتطلبات الدولية لمراقبة وإدارة ميناء الحديدة.

وأوضح العقيد المالكي أن التحالف يقوم بجهود كبيرة في حفظ الأمن والاستقرار في الداخل اليمني فيما يخص عملية تهريب الأسلحة إلى الداخل اليمني لافتا الى أن هناك مسؤوليات تقع على جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتطبيق القرار 2216 وانه يجب عليها أن تأخذ في الاعتبار جميع السفن التي تتوجه الى الموانئ اليمنية.

وقال أن هناك بعض الإجراءات التي تم تحديثها مع منظمة " الأفو " فيما يخص تهريب الأسلحة.. كما تم وضع بعض المعايير المعينة منها ما يتعلق بزيادة عدد المفتشين والمعدات الخاصة بالتفتيش.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن بأن قوات التحالف ستسمر في دعم الجيش الوطني اليمني لتحقيق أهداف إعادة الشرعية في اليمن.

- خلا -.

وام/عبدالناصر منعم