الجمعة، ١٢ يناير ٢٠١٨ - ٤:١٥ م

رئيس المجلس الأطلسي لـ" وام " : الإمارات لديها رؤية مستقبلية واضحة للطاقة المتجددة

من / أحمد النعيمي..

أبوظبي في 12 يناير / وام / وصف فريدريك كيمب رئيس المجلس الأطلسي - المؤسسة البحثية الأمريكية ومقرها واشنطن - دولة الإمارات بأنها الرائدة عالميا في التخطيط لمستقبل الطاقة ولديها رؤية مستقبلية واضحة للطاقة المتجددة في إطار التنويع الاقتصادي.. مرجحا أن يشهد المستقبل القريب دورا أكبر لمزيج الطاقة المكون من الوقود الأحفوري والطاقة المتجددة ..

مشيرا إلى أن ريادة دولة الإمارات في هذين الجانبين الهامين في مجال الطاقة أهلتها لاستضافة منتدى الطاقة العالمي.

وقال في حوار مع وكالة أنباء الإمارات قبيل انطلاق أسبوع أبوظبي للاستدامة والذي ينظمه المجلس الأطلسي خلاله منتدى الطاقة العالمي بالتعاون مع وزارة الطاقة وشركة أبوظبي الوطنية للبترول /أدنوك/ وشركة مبادلة للاستثمار - ليس هناك مكان أفضل من أبوظبي لإقامة الدورة الثانية للمنتدى ولا أعتقد أن هناك أي دولة من الدول الرائدة في إنتاج الوقود الأحفوري أوالطاقة المتجددة في العالم لديها رؤية عميقة مثل التي تتمتع بها دولة الإمارات إزاء الابتكار في قطاع الطاقة بمختلف تخصصاته.

وأضاف أن الدورة الثانية للمنتدى تصادف الذكرى المئوية لميلاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان / طيب الله ثراه / والذي وصلت إنجازاته بالإمارات إلى هذا التطور المذهل ".

وأشار إلى أن الدورة الثانية للمنتدى - التي تنعقد برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - تناقش التداخلات الجيوسياسية في أسواق الطاقة العالمية والتحديات التي تواجه قطاعات الاستدامة والطاقة وكذلك الفرص المستقبلية.

وأضاف رئيس المجلس الأطلسي أن المنتدى يسلط الضوء على الجوانب الجيوسياسية في التحولات التي يشهدها قطاع الطاقة.. منوها إلى أن التحول إلى مجالات الطاقة المتجددة سيعود بفوائد كبيرة على الدول. .مشيرا في الوقت نفسه بعض التحديات التي قد تنجم نتيجة لاعتماد بعض الدول على الوقود الأحفوري.

وأكد أن انعقاد المنتدى في أبوظبي يكتسب أهمية خاصة واصفا الإمارات بأنها الدولة الرائدة عالميا في التخطيط لمستقبل الطاقة ولديها رؤية مستقبلية واضحة للطاقة المتجددة في إطار التنويع الاقتصادي.

وأوضح أن اختيار المجلس الأطلسي لأبوظبي لاستضافة المنتدى العالمي للطاقة جاء من منطلق أن دولة الإمارات باتت نموذجا يحتذى به في كيفية التعامل مع مزيج الطاقة بشقية التقليدي والمتجدد والتخطيط لمستقبل هذا المزيج.. مضيفا " لا أعتقد أن هناك أي دولة أخرى في العالم تماثل دولة الإمارات في ريادتها لمزيج الطاقة من خلال إنتاجها للوقود الأحفوري والطاقة المتجددة ".. منوها إلى أن المنتدى يسعى إلى أن ينقل للعالم تجربة الإمارات والخطوات المتطورة التي قطعتها في هذا الشأن.

يشار إلى أن استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 تستهدف تقليص انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 70 في المائة ورفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40 في المائة ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في مزيج الطاقة المنتجة إلى 44 في المائة بحيث يسهم الغاز بنسبة 38 في المائة والوقود الأحفوري النظيف بنسبة 12 في المئة والطاقة النووية بنسبة 6 في المئة.

وحول إمكانات التعاون بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات الطاقة.. قال رئيس المجلس الأطلسي إن هناك العديد من الفرص لتعزيز هذا التعاون .. مضيفا " من المعروف أن آسيا أكبر سوق للطاقة في العالم ولا شك في أن دول مجلس التعاون الخليجي تمثل أهمية كبيرة للولايات المتحدة من حيث تأثيرها الكبير في السوق العالمي للطاقة وهو ما ينبئ بأن الولايات المتحدة ستواصل تعزيز تعاونها في مجالات الطاقة مع دول المنطقة خلال الفترة المقبلة ".

وفي تعليقه على ارتفاع أسعار النفط في الآونة الأخيرة .. أكد فريدريك كيمب أن الأسواق العالمية تشهد حاليا عودة المخاطر الجيوسياسية وطالما استمرت هذه المخاطر فإن أسعار النفط ستواصل الصعود .. منوها إلى تصاعد استخدام مصادر الطاقة المتجددة.

وحول مشاركة المرأة في قطاعات الطاقة خاصة في دول مجلس التعاون الخليجي.. قال فريدريك كيمب " نتعلم كل يوم أن الدول التي تتطور بشكل مضطرد هي تلك التي تتيح فرصة المشاركة لنصف المجتمع ولا شك في أن دولة الإمارات لديها الريادة في تمكين المرأة من المشاركة في عملية التنمية ".

وفي الختام .. أعرب رئيس المجلس الأطلسي عن سعادته بتزامن انعقاد القمة مع الاحتفال بمئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " مشيدا بإنجازاته الكبيرة ورؤيته السديدة التي تسيرعلى نهجها القيادة الرشيدة لدولة الإمارات.

- حمد -

وام/أحمد النعيمي/وجيه الرحيبي