الربط الكهربائي الخليجي يستعرض فرص تجارة الطاقة

أبوظبي في 15 يناير / وام / شاركت هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في أسبوع أبو ظبي للاستدامة، والذي انطلقت فعالياته اليوم في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض.

وتضمنت مشاركة الهيئة ثلاثة محاور رئيسية تمثل عمليات الربط وإدارة الأصول وتجارة الطاقة حيث استعرضت المناقشات الوفر الاقتصادي الذي حققته دول الخليج من شبكة الربط والذي فاق معدله خلال السنوات الثلاث الماضية 400 مليون دولار سنويا ، والآفاق المستقبلية والإنجازات المحققة لشبكة الربط الخليجي، إضافة للعوائد المجتمعية من شبكة الربط التي تتحقق من تجارة الطاقة، وبناء سوق تبادل الطاقة من خلال شبكة الربط الكهربائي الخليجي، وحلول الصيانة المستدامة في فحص خطوط أبراج الضغط العالي، وكذلك الاستدامة في الشبكات.

وقد شارك الرئيس التنفيذي للهيئة المهندس أحمد الإبراهيم في جلسات منتدى الطاقة العالمي حيث أشار إلى توسع استخدام التقنية الرقمية والذكاء الصناعي في قطاع الطاقة الحالي والمستقبلي، وتأثيرها على صناعة الكهرباء وبروز حاجة أكبر إلى معالجة موضوع /Cyber Security/ بتفعيل التعاون الدولي لوضع معايير جديدة ومتقدمة لتفادي وصد الهجمات الإلكترونية، بالإضافة لمشاركة سعادته في اجتماع الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة /آيرينا/ الذي تستضيفه مدينة أبوظبي.

وذكر المهندس أحمد الإبراهيم أن مشروع الربط الكهربائي الخليجي يعد من أنجح وأهم المشاريع الاستراتيجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ونموذج للتكامل الاقتصادي، كونه أهم مشروعات البنية التحتية المشتركة لدول المجلس، بتوفير الدعم والموثوقية لشبكات كهرباء الدول الأعضاء داعما لمستوى أمن الطاقة الخليجي باعتباره جزءا لا يتجزأ من منظومة الأمن القومي. مؤكداً سعي الهيئة لتوسعة سعات الربط بين دول مجلس التعاون وخارجها لزيادة حجم سوق تجارة الطاقة فيما بين الدول الأعضاء، وقد أطلقت الهيئة برنامج السوق الخليجي لتجارة الطاقة /GCC Power Exchange/ بين الدول الأعضاء الذي يتيح إبرام الصفقات بشكل مباشر دون اللجوء إلى المباحثات الثنائية بين الأطراف المتاجرة، عبر نظام مبسط وفعال لتداول سوق تجارة الطاقة، وقد بلغ حجم تجارة الطاقة عبر الربط 878.400 ميجاوات ساعة خلال عام 2017م بزيادة قدرها 20? عن العام السابق.

حمد -

وام/أحمد النعيمي/زكريا محيي الدين