السبت 31 أكتوبر 2020 - 5:54:33 ص

مقدمة 1 / شرطة دبي تطلق مشروع "عيون" كمنظومة أمنية تعمل بالذكاء الاصطناعي


// لاضافة تصريحات // .

دبي في 27 يناير / وام / أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي مشروع "عيون" بدعم ومشاركة القطاعين الحكومي والخاص، ما من شأنه تعزيز قدرات الأجهزة المختصة على التعامل بكفاءة وفاعلية وحرفية عالية مع كل ما يخص أمن الفرد أو المجتمع، لاسيما مع تحقيق إمارة دبي معدلات مرتفعة في نمو الاستثمارات والاقتصاد والسياحة.

وقال سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي رئيس لجنة مشروع "عيون" - خلال مؤتمر صحفي عقدته القيادة العامة لشرطة دبي برعاية سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام - ان المشروع يهدف إلى خلق منظومة أمنية متكاملة تعمل من خلال كافة الشركاء الاستراتيجيين على استغلال التقنيات الحديثة والمتطورة وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لمنع الجريمة، والتقليل من وفيات الحوادث المرورية، ورصد الظواهر السلبية في المناطق السكنية والتجارية والحيوية، والاستجابة الفورية للحوادث قبل ورود البلاغ، وكذلك التنبؤ بالأحداث واستباقها قبل وقوعها.

يأتي اطلاق المشروع تنفيذا لخطة دبي 2021 وتعزيزا لمكانتها العالمية وتجربتها المعيشية الأكثر أمنا لمواطنيها وساكنيها وزائريها باعتبارها مدينة آمنة للعيش والإقامة والعمل.

وأكد سعادة اللواء المنصوري - خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره عدد من مديري الإدارات العامة والفرعية في شرطة دبي، إلى جانب مديرين تنفيذيين وممثلين عن جهات ودوائر حكومية في إمارة دبي من المعنيين في المشروع، والسادة الإعلاميين - أن المشروع سيسهم في دعم عملية اتخاذ القرار وضمان تغطية جميع المناطق الحيوية والطرق، والاستغلال الأمثل للموارد البشرية من خلال تقليل نسبة التدخل البشري وخاصة في مجالات الرصد والتحليل والمراقبة.

وقال ان المشروع يعد ترجمة فعلية لاستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي، وتحقيقا لأهدافها الخاصة بالاعتماد عليها في الخدمات وتحليل البيانات وتطبيقها في شتى ميادين العمل بكفاءة وفاعلية ودمج خدمات الخط الأول في شرطة دبي المقدمة للجمهور من خلال الذكاء الاصطناعي في العمليات الشرطية الرئيسية منها.

وبيّن اللواء المنصوري أن تشكيل لجنة مشروع "عيون" جاء بتوجيهات من سعادة اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وتضم شركاء استراتيجيين من القطاع الحكومي مثل بلدية دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وهيئة تنظيم الاتصالات، وهيئة تنظيم الصناعة الأمنية، ومركز محمد بن راشد للفضاء ومكتب دبي الذكية، وشركاء من القطاع الاستراتيجي الخاص مثل مجموعة نخيل، ومجموعة ميراس، ومجموعة دبي العقارية، والمركز التجاري، والقرية العالمية، ودبي العقارية ومدينة جميرا.

وأوضح أن اللجنة ستقوم بوضع معايير حول تركيب واستخدام جميع الكاميرات على مستوى إمارة دبي، ودراسة ميدانية على جميع المناطق للنظر في مدى احتياجها لنظام الكاميرات بما تحقق الأمن والسلامة في المنطقة ..مضيفا أن إمارة دبي تمتلك أفضل التقنيات المتطورة بأنظمة الكاميرات التي تُمكن رجال الأمن من تحقيق الأهداف في خطط الحد من الجرائم، ومراقبة المخالفات القانونية، ورصد الحوادث المرورية، الأمر الذي يعزز الشعور بالأمن لدى جميع القاطنين في إمارة دبي، كما يساهم المشروع في إظهار الدور البارز لدى الشركاء في توفير الإمكانيات والخبرات التي كان لها دور مهم في توفير جميع الموارد التقنية والبشرية وبالتالي المساهمة في إنجاز أهداف المشروع.

من جانبه قال وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، إن مشروع " عيون" سيحقق فائدة عظيمة لإمارة دبي من حيث تعزيز الجانب الأمني في المجتمع، وتوفير بيانات مهمة للغاية ، وبالتالي الارتقاء بمستوى الخدمات على مستوى الإمارة ورفع كفاءتها ..مؤكدا أن مدينة دبي الذكية ستكون قادرة على الاستفادة من المشروع من حيث حصولها على البيانات التحليلية وكافة المخرجات الأخرى.

وأعرب المهندس سيف بن غليطة، مدير إدارة شؤون تطوير التكنولوجيا في هيئة تنظيم اتصالات بدبي، عن سعادتهم بالتعاون مع شرطة دبي ضمن مشروع " عيون" الضخم، والذي سيكون له آثار فعالة حيوية وإيجابية على إمارة دبي، وقال انهم كهيئة اتحادية سيتمكنون من المساهمة في البنية التحتية، وذلك انطلاقا من دورهم الأساسي في تقديم الاستشارات الفنية والتقنية فيما يتعلق بالتكنولوجيا المستقبلية وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

- آمال عبيدي -

وام/مصطفى بدر الدين