• أبوظبي تستضيف الدورة العاشرة للمنتدى العمراني العالمي 2020 1
  • أبوظبي تستضيف الدورة العاشرة للمنتدى العمراني العالمي 2020 2
  • أبوظبي تستضيف الدورة العاشرة للمنتدى العمراني العالمي 2020 3
الصور الفيديو

الثلاثاء، ١٣ فبراير ٢٠١٨ - ١١:٣٩ ص

أبوظبي تستضيف الدورة العاشرة للمنتدى العمراني العالمي 2020

 

كوالالمبور في 13 فبراير/ وام / اختتمت اليوم فعاليات المنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2018 في العاصمة الماليزية كوالالمبور بمشاركة وفد من الجهات الحكومية من إمارة أبوظبي ممثلة بدائرة التخطيط العمراني والبلديات وشركة أبوظبي للمعارض ودائرة الثقافة والسياحة وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وقال معالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة التخطيط العمراني والبلديات - في كلمته التي ألقاها خلال مراسم حفل الإعلان عن إستضافة إمارة أبوظبي للدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2020 في ختام فعاليات المنتدى الحضري العالمي 2018 في كوالالمبور - إن استضافة أبوظبي للدورة العاشرة للمنتدى يعزز مكانتها عالميا باعتبارها رائدة في مجالات التطوير العمراني والتنمية المستدامة لاسيما وأن المنتدى سيكون الأول من نوعه في المنطقة.

وأكد معاليه أهمية دعم القيادة الرشيدة لمسيرة التنمية المستدامة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" والمتابعة الدائمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة واهتمام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي ذلك الدعم الذي يقود منظومة العمل الحكومي في إمارة أبوظبي نحو الإنجازات والنجاحات المستمرة لإرساء و تعزيز مكانة الإمارة على المستوى الدولي ودعم تنافسيتها عالميا والدفع بعجلة التطور فيها بما يخدم كافة فئات المجتمع.

وأوضح أن اختيار أبوظبي لاحتضان فعاليات الدورة العاشرة للمنتدى جاء حصيلة التطور العمراني الذي شهدته في العقود الخمسة الماضية بفضل الجهود المستمرة التي استثمرت في تنظيم وتيرة النمو العمراني من خلال العديد من السياسات والأدلة والمبادئ التوجيهية وعدد من المخططات العامة الاستراتيجية لافتا إلى أن استضافة المنتدى في أبوظبي يأتي بالتزامن مع اليوبيل الذهبي 50 عاما على تأسيس دولة الامارات.. مشيرا الى أن استضافة المنتدى تسهم في التشجيع على تطبيق أهداف التنمية الحضرية المستدامة في ولضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وأضاف معاليه " نتطلع أن تشهد الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي 2020 في أبوظبي مشاركة كبيرة لصناع القرار والخبراء والمختصين في مجال التنمية الحضرية المستدامة والمستوطنات البشرية من مختلف دول العالم ليتبادلوا خبراتهم ويطلعوا على أبرز التطورات في مجال التنمية الحضرية..

مشيرا إلى أن فعاليات المنتدى في أبوظبي ستتضمن عقد جلسات حوارية متنوعة تسلط الضوء على العديد من المحاور أبرزها موارد المجتمعات المختلفة كالعنصر البشري والتعليم والمواصلات والأفكار وتكنولوجيا المعلومات والتي تساهم بشكل كبير في تحقيق التطور العمراني المستدام.

وأوضح أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل تنظيم استضافة المنتدى خلال المرحلة المقبلة .. كما سيناقش المنتدى أهم التحديات العمرانية التي يواجهها العالم وأفضل سبل التعاون والحلول التي ستساهم في التغلب عليها من خلال مراجعة السياسات الحضرية والسكانية وخطط الإستدامة والتي تلعب دورا مهما في رسم مستقبل المدن.

وسيسلط المنتدى الضوء على تجربة الإمارات الرائدة في التطوير العمراني والإنجازات والنجاحات التي حققتها أبوظبي في ظل التطور السريع الذي تشهده وجهودها المتواصلة لتحقيق مقومات التطور الحضري المستدام والتي تعود خطواتها الأولى للوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وأشار معاليه إلى أن إمارة أبوظبي تحرص على استقطاب أهم الخبراء والمختصين من ذوي الكفاءة والسمعة الدولية الواسعة في مجالات التخطيط العمراني والتنمية الحضرية المستدامة للإستعانة بهم والاستفادة من خبراتهم ومعرفتهم في تحقيق توجهاتها نحو إيجاد بيئة عمرانية مستدامة وذلك وفق أفضل المعايير والممارسات المعتمدة في العالم وإنطلاقا من حرص القيادة الرشيدة لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات على أن تكون محطة رئيسية وحلقة وصل لتبادل الخبرات العلمية والعملية بين مختلف دول العالم وفي شتى المجالات باعتبارها مدينة عربية الإنتماء عالمية التوجه.

وأكد معاليه أن المكانة الرائدة التي حققتها دولة الإمارات وإمارة أبوظبي تضعنا اليوم أمام مسؤولية أكبر للحفاظ عليها وتعزيزها بمضاعفة الجهود والاستفادة منها لتحويل التحديات إلى فرص تدعم الخطط التنموية وتتماشى مع مسيرة التنمية المستدامة والتطوير العمراني التي تنتهجها إمارة أبوظبي في ظل القيادة الرشيدة التي تحرص على دعم عملية التطوير العمراني المتوازن والمستدام.. لافتا إلى جاهزية الإمارة لاستقبال وتنظيم أهم الفعاليات والأحداث الدولية فهي تمتلك كافة المقومات التي تؤهلها لذلك.

وقال " نحرص في دائرة التخطيط العمراني والبلديات على تعزيز مكانة أبوظبي على الصعيد العالمي لمعالجة التحديات الحضرية من خلال وضع رؤية عمرانية متكاملة وهي "الرؤية العمرانية 2030" وإيجاد حلول نحو بيئة حضرية مستدامة وآمنة بالإضافة الى بناء أنظمة نقل وبنى تحتية ذات مستوى عالمي وتلبية احتياجات السكان الحالية والمستقبلية وتطوير بيئات حضرية مستدامة استلهاما من رؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وفي ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

يشار إلى أن برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية كان أعلن خلال العام الماضي عن اختيار العاصمة أبوظبي لتكون المحطة التالية التي ستحتضن الدورة العاشرة للمنتدى الحضري العالمي 2020 الذي يعتبر أحد أهم المنتديات التي تتناول قضايا التطوير العمراني لما للتعمير والعمران من أهمية في حياتنا وأثر على جميع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

وجاء فوز إمارة أبوظبي بعد منافسة قوية خاضتها مع مدن عالمية تقدمت هي الأخرى بطلب استضافة الحدث الدولي البارز لتؤكد إمارة أبوظبي من جديد مكانتها كوجهة دولية تستضيف الأحداث الكبرى فهي واحدة من أهم مراكز الاقتصاد وملتقى للتواصل بين كافة ثقافات العالم.

وشكلت الدورة التاسعة للمنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2018 تحت شعار " مدن 2030 " التي عقدت في كوالالمبور فرصة لتبادل الخبرات بمشاركة اكثر من 156 دولة وحضور حوالي 27 الف مشارك فضلا عن تعزيز الشراكات وإرساء أسس علاقات تعاون متينة بين صناع القرار وقادة الحكومات والمنظمات والمتخصصين في مجال التطوير العمراني المستدامة.

يذكر أن المنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة يشكل منصة تدعم النقاش الدولي الذي يدعم رؤية تسعى إلى إرساء أسس تنمية حضرية أكثر استدامة إلى جانب دعم مساعي المنتظم الدولي في سبيل تنفيذ أجندة المدن الجديد لمستوطنات الأمم المتحدة التي تم اعتمدها في أكتوبر 2016 في مؤتمر الأمم المتحدة المنعقد في كيتو إكوادور حول موضوع الإسكان والتنمية الحضرية المستدامة.

الى ذلك أكد مسؤولون لوكالة أنباء الامارات " وام " على هامش اختتام فعاليات الدورة التاسعة للمنتدى الحضري العالمي 2018 في كوالالمبور جاهزية أبوظبي لأهم وأكبر المؤتمرات العالمية بشأن قضايا التطوير العمراني المختلفة ومناقشة أهم الاجندة الحضرية الجديدة التي باتت تنعكس على الجوانب الإقتصادية والإجتماعية.

من جانبه أكد سعادة سلطان المطوع الظاهري المدير التنفيذي لقطاع السياحة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي استعداد العاصمة أبوظبي لاستقبال فعاليات الدورة العاشرة من المنتدى عام 2020 لما تمتلكه من بنية تحتية مستدامة وحضرية متميزة.

وقال " نحن في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي نعرب عن سعادتنا باستضافة المنتدى الحضري العالمي للأمم المتحدة 2020 الذي سيسهم في إثراء الاجندة الخاصة بالتنمية المستدامة من خلال الاجتماعات المتبادلة مع أصحاب المصلحة والشركاء من المشاركين التي من شأنها أن تطرح أفكارا وحلولا ومبادرات تدعم النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام.. كما نؤكد التزامنا بتنفيذ رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة المتمثلة في خطة التنمية المستدامة والتي تسعى نحو المساهمة الفعالة في تحقيق مستهدفات خطة التنمية المستدامة".

وأضاف ان دائرة الثقافة والسياحة تسعى في دعم تطوير الإمارة كوجهة سياحية مستدامة اقتصاديا ليصبح مساهما رئيسيا في اقتصاد الدولة والتزامها بمسؤوليتها الاجتماعية من خلال دعم قطاع السياحة للمجتمع المحلي بالتوازي مع ترويج وصون واحترام ثقافة وتراث الدولة بالإضافة إلى إبراز أبوظبي كوجهة سياحية صديقة للبيئة ضمن معايير الاستدامة البيئية.

واشار الى ان استضافة المنتدى ستتيح الفرصة أمام الخبراء والسياسات السياحية والثقافية للتعرف على أحدث الحلول العمرانية والسياسيات المتبعة الخاصة بتحسين المعرفة الجماعية بالتنمية المستدامة من خلال الجلسات النقاشية التي ستعقد خلال المنتدى .

وقال ان دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي من خلال مبادراتها للتميز التنظيمي لقيادة قطاعها السياحي تسعى لأن تكون قدوة في إدارتها المنهجية لأدائها الداخلي الاقتصادي والبيئي والاجتماعي.

وتابع سعادته " تعد أبوظبي مثالا يحتذى به فيما يتعلق بتطبيق البرامج الهادفة إلى تعزيز التنمية المستدامة وذلك بفضل الخطط والاستراتيجيات التي تتبعها العاصمة.. مشيرا الى دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي تقوم بدور مضطلع عبر أنشطتها وفعالياتها وبرامجها في تقديم أجواء مبتكرة ومفاهيم فريدة تسعى لإثراء زوار الإمارة وحثهم على اتباع أسلوب حياة مستدام.

ولفت إلى أن عملية التنمية السياحية المستدامة لا تتوقف إذ يتم الانتقال فيها من مرحلة إلى أخرى كما أن دولة الإمارات تركز على قضايا الاستدامة على الصعيدين الوطني والدولي لدفع عجلة الابتكار في كافة المجالات والقطاعات.

من جانبه أعرب حميد مطر الظاهري الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض "أدنيك" ومجموعة الشركات التابعة عن سعادته لاستضافة ابوظبي المؤتمر الاول العالمي بشأن القضايا العمرانية.. مؤكدا دعم ومساندة اللجنة المنظمة دائرة البلديات والتخطيط العمراني في الفوز باستضافة فعاليات الدورة العاشرة من المنتدى العالمي الحضري في أبوظبي 2020.

وقال " أننا على أتم الاستعداد لاستضافة هذا الحدث العالمي الذي يقام لأول مرة في دولة الامارات ويعد من منتديات الأمم المتحدة المتخصصة والمعنية بالتطوير العمراني وتنمية وتطور المجتمعات الحضرية والريفية ويحظى باهتمام دولي من قبل العديد من المؤسسات والمنظمات الدولية ذات الاختصاص.

وأضاف أن "أدنيك" لديها كوادر وكفاءات متخصصة في مجال استضافة وتنظيم الفعاليات الدولية الكبرى وعلى أتم الاستعداد لتقديم تجربة استثنائية بكل المقاييس للمشاركين والمنظمات الدولية المعنية والزوار من مختلف دول العالم على حدا سواء..موضحا أن مركز أبوظبي الوطني للمعارض يعد من أفضل مراكز المعارض على مستوى المنطقة نظرا لما يمتلكه من مرافق متطورة ورائدة وبنى تحتية حديثة جدا وقادرة على استيعاب كافة أنواع الفعاليات والأنشطة والمؤتمرات الكبرى.

وأشار الظاهري الى أن أدنيك فازت بالعديد من المناقصات الدولية لاستضافة فعاليات كبرى خلال السنوات المقبلة منها على سبيل المثال القمة العالمية للطاقة والمؤتمر العالمي للطرق في العام 2019 .

من جانبه أعرب سعادة خالد غانم الغيث سفير الدولة لدى ماليزيا عن فخره لاستضافة ابوظبي للمنتدى الحضري العالمي في نسخته العاشرة مؤكدا انه دليل على نجاح دولة الامارات في تحقيق التنمية المستدامة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

وقال ان اليوم الأخير للمنتدى في كوالالمبور شهد مراسم استلام إمارة أبوظبي للدورة القادمة للمنتدى مما يعكس المكانة الرائدة التي حققتها الإمارات والعاصمة أبوظبي عالميا في التطوير العمراني.

وأضاف " نحن فخورون بذلك وسنحرص على مواصلة نجاحاتنا والإرتقاء بها لتحقيق كل ما هو أفضل لكي تبقى العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات كما عهدناها دائما في المراتب الأولى عالميا في ظل قيادتنا الرشيدة".

وام/عبدالناصر منعم