الثلاثاء، ١٣ فبراير ٢٠١٨ - ٣:٥٣ م

تقرير/ القمة العالمية للحكومات .. منصة لاستشراف مستقبل مستدام للأجيال الشابة

.. من سعد المهري.

دبي في 13 فبراير / وام / تعد القمة العالمية للحكومات - التي استضافتها دبي خلال الفترة من / 11 - 13 / فبراير الجاري - منصة لصناع القرار والمفكرين للبحث في قضايا حيوية وتنموية وفرصة للبحث عن المعوقات التي تواجه العمل الحكومي وتنسيق شراكات بين المنظمات الدولية والحكومية.

واستعرضت القمة في دورتها السادسة - التي انطلقت بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"- أبرز تحديات العمل التي تواجه الأنظمة الحكومية وتم التباحث خلالها في قضايا عدة تتعلق بعمل حكومات المستقبل.

وقال خلفان جمعه بالهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل في لقاء خاص مع وكالة أنباء الإمارات / وام / إن المؤسسة دائما تنفذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بوضع الإمارات في مقدمة الدول في استشراف المستقبل وذلك عبر مشاريع تجذب الابتكار منها مسرعات دبي المستقبل ومتحف المستقبل حيث تبرز للعالم خلال المنصات العالمية والتي تساهم في جذب العقول وأفضل الأفكار الجديدة التي تأتي إلى الدولة لاختبارها.

وأكد أهمية مشاركة القادة وصناع القرار من مختلف أنحاء العالم ممن يلتقون على هدف واحد وهو الارتقاء بمجتمعاتهم وتنميتها والخروج برؤى مشتركة في مواجهة التحديات التي تواجه البشرية واستشراف المستقبل معا لبناء غد أجمل وأسعد للأجيال المقبلة.

وتحدث بالهول عن " متحف المستقبل" الذي يركز على الذكاء الاصطناعي ويعتبر عنصرا كبيرا من عناصر الثورة الصناعية الرابعة وذلك حسب رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والذي دعم المؤسسة لدراسة هذا المجال بشكل مبكر والتي تساهم في جذب المفكرين من أجل العمل مع الدولة في مجال الذكاء الصطناعي في مراحله المبكرة.

من ناحيته قال سعادة حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي إن القمة العالمية للحكومات تطرح العديد من المواضيع التي تهم جميع أفراد المجتمع وخاصة فئة الشباب الذين يلعبون دورا مهما في بناء المستقبل .. مطالبا بصقل مهاراتهم عبر مشاركاتهم في الموتمرات والمعارض من أجل الخروج بشباب يمتلك خبرة مميزة.

وأشار إلى أن حكومة دولة الامارات تدعم وتمكن الشباب وتعمل على الاستثمار في قدراتهم وطاقاتهم لبناء مستقبل مشرق ومستدام لمجتمعاتهم.

من جهته أكد سعادة سيد محمد ولد بون المدير العام الوكالة الموريتانية للأنباء أهمية دور قمة دبي العالمية للحكومات في استشراف المستقبل والتي تعتبر حدثا عالميا كبيرا وحدثا ينتظره الجميع وتتجه أنظار العالم إلى دولة الإمارات خلاله ليلتقي الروساء والخبراء والعلماء والمفكرين من مختلف أقطاب العالم ويتبادلون الرؤى والأفكار.. مشيرا إلى أهمية العروض والمناقشات والتي أكدت بعد نظر القائمين عليها والنظرة الاستشرافية للمستقبل على أسس علمية.

وأشاد بدور قيادة دولة الإمارات في إبراز وتمكين الشباب الإماراتي وتعزيز دورهم في سياسة ومستقبل الدولة للأجيال القادمة.

من جانبه أكد محمد على الجناحي المدير التنفيذي لقطاع الأعمال والاستثمار في غرفة تجارة وصناعة عجمان أن الإمارات أرض للإلهام وصناعة المستقبل.. مشيرا إلى أهمية القمية العالمية للحكومات التي استعرضت آفاق التطورات المستقبلية في مختلف المجالات والقطاعات العلمية والتقنية والطبية والصحية والمجتمعية ككل وكيفية بناء مستقبل مستدام للأجيال الشابة.

يذكر أن القمة العالمية للحكومات في دورتها السادسة يشارك في أعمالها نحو أربعة آلاف شخصية من / 140/ دولة وعقدت خلالها / 120 / جلسة تفاعلية تحدث فيها أكثر من / 130 / متحدثا عالميا و/ 16 / منظمة دولية بينهم رؤساء ونواب رؤساء دول ورؤساء وزراء وشخصيات قيادية عالمية من القطاعين الحكومى والخاص .

وام/سعد المهري/دينا عمر