الأحد 14 أغسطس 2022 - 8:26:16 م

انطلاق أعمال منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية 2018


دبي في 20 فبراير/ وام / انطلقت اليوم أعمال "منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية 2018 " الذي نظمته هيئة الصحة بدبي تحت رعاية وحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ومشاركة أكثر من 700 خبير ومتخصص من رواد الصحة والسياحة والسفر وكبرى المؤسسات العالمية والترويجية الطبية من داخل الدولة وخارجها .

حضر المنتدى الذي يستمر يومين في فندق "جميرا بيتش" دبي عدد من القيادات الصحية والمسؤولين وصناع القرار في مقدمتهم معالي حميد محمد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي إضافة إلى شركاء الهيئة من القيادة العامة لشرطة دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وطيران الإمارات .

ويعد المنتدى الأول من نوعه على مستوى المنطقة والحدث الأكبر عالميا في هذا مجال السياحة الصحية الذي نجحت مدينة دبي في الفوز باستضافته وسط منافسات عدة من بعض الدول والمدن الكبرى .

ويعزز المنتدى توجهات الهيئة وجهودها الكبيرة المبذولة التي تستهدف استقطاب أكثر من 500 ألف سائح صحي بحلول عام 2021 وذلك في ضوء ما أنجزته وتنجزه على مستوى البنية التحتية للمنشآت الصحية ورفع مستوى الخدمات الطبية وتوفير مناخ استشفاء مميز وتجربة صحية للباحثين عن الصحة والحياة الرغدة والسعادة وذلك بشراكة استراتيجية مثمرة مع جميع الأطراف المعنية وذات العلاقة .

كما يأتي المنتدى في وقت يشهد فيه القطاع الصحي بدبي أعمال تطوير شاملة على مستوى البنية التحتية للمنشآت الصحية ورفع مستوى الخدمات وتحسين رحلة المتعاملين وتوفير مناخ صحي يتسم بالاستدامة وجودة الحياة بما يتناسب واحتياجات ومتطلبات الباحثين عن الصحة والسعادة .

ويبحث "منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية 2018 " جملة من المحاور التي تدور حول استشراف مستقبل السياحة الصحية في دولة الإمارات ومدينة دبي بشكل خاص والعالم إلى جانب دراسة التحديات وسبل تجاوزها ومجموعة الفرص التي تمتلكها مدينة دبي لتصدر خريطة السياحة الصحية والإسهام بدور إيجابي ومؤثر في حركة ونشاط هذا النوع من السياحة .

وترتكز أعمال المنتدى على 6 محاور رئيسة تضم مستقبل السياحة الصحية ومكانة دبي كمقصد للسياحة الصحية للقادمين من مختلف دول العالم والتطورات التقنية في السياحة الصحية والتأمين الصحي وأهمية الشراكة الحكومية وشراكات القطاع الخاص والمؤثرين الإعلاميين في القطاع وقيادة المشهد الإعلامي والترويجي .. فيما يشارك في المنتدى 40 خبيرا إقليميا وعالميا سيقدمون 8 جلسات تفاعلية و23 محاضرة متخصصة إلى جانب قمة خاصة للسفراء والدبلوماسيين .

وأشار القطامي في كلمته الافتتاحية إلى رغد العيش والحياة الكريمة التي يتمتع بها الجميع في دولة الامارات برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وتقدم معاليه باسمه واسم الحضور بالشكر والامتنان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي لرعاية سموه الكريمة وحضوره جانبا من أعمال المنتدى.

وأعلن عن إطلاق " جائزة منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية " التي ترمي إلى إيجاد مناخ تنافسي بين المستشفيات والمراكز والعيادات الطبية في دبي بما يعزز تجربة إمارة دبي الصحية و يجعلها أكثر تميزا للباحثين عن الصحة والسعادة إلى جانب تحفيز المؤسسات والمنشآت الصحية على تطبيق أفضل المعايير المعمول بها عالميا في المجال الطبي.

وقال ان العالم شهد خلال العقدين الماضيين على وجه التحديد وفي جميع المجالات تغيرات سريعة ومذهلة ارتكزت على جودة الحياة ومستوى الرفاهية والمناخ الصحي الآمن وغير ذلك من مقومات الجذب التي ترتبط وتتحكم بدورها في محركات صناعة السياحة والسفر وخاصة المتصل منها بالعلاج والتجارب الصحية المميزة .. ومن هنا تأتي أهمية " منتدى دبي العالمي للسياحة الصحية " وقيمة محاوره وأبعاده المستقبلية التي نتطلع من خلالها إلى تبادل المعرفة والخبرات والتباحث في حاضر ومستقبل هذا القطاع متخذين من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن مدينة دبي نموذجا حديثا ومتجددا لواحدة من أهم الأسواق العالمية وأكثرها حيوية وهي سوق السياحة وفي مقدمتها السياحة الصحية.

وذكر معاليه أنه إذا كانت المنافسة تشتد في هذا السوق يوما بعد الآخر فإن لذلك دلالاته ومؤشراته لإمكانيات الدول والمدن العالمية التي تتصدر خريطة السياحة وفي طليعتها – بطبيعة الحال – دولة الإمارات التي أعلن تقرير تنافسية السياحة والسفر 2017 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي عن تحقيقها المركز الأول عالميا في 12 مؤشرا من أبرزها: مؤشر أولويات الحكومة من صناعة السفر والسياحة ومؤشر كفاءة وفاعلية التسويق لجذب السياح ومؤشر استدامة وتنمية قطاع السياحة والسفر ومؤشر جودة البنية التحتية للسياحة.

وأضاف أن هذا الإنجاز العالمي الذي حققته الإمارات يشير بكل وضوح إلى الإمكانيات الهائلة التي تتمتع بها دولتنا وتتميز بها مدينة دبي من الأصالة ومظاهر الحياة العصرية والبنية التحتية والتقنية المتقدمة والوسائل الذكية إلى جانب الأمن والأمان والخدمات الصحية رفيعة المستوى وحزمة التسهيلات غير المسبوقة التي يتسم بها المناخ الاستثماري الأكثر تنوعا ونماء فضلا عن النسيج الاجتماعي الواحد الذي يحتضن أكثر من 200 جنسية من مختلف الأعراق والثقافات.

وام/حليمة الشامسي/عبدالناصر منعم