انطلاق فعاليات الملتقى الثاني لمبادرة العمالة المنزلية المساعدة بجمعية أم المؤمنين

/ من أمينة خميس / .

عجمان في 14مارس / وام / انطلقت اليوم فعاليات الملتقى الثاني لمبادرة العمالة المنزلية المساعدة " أدوار " الذي تستضيفه جمعية أم المؤمنين بالتعاون مع الاتحاد النسائي العام ووزارة الموارد البشرية والتوطين تحت رعاية الشيخة فاطمة بنت زايد بن صقر آل نهيان – قرينة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان رئيسة الجمعية.

يأتي ذلك انطلاقا من سعي قيادة دولتنا الرشيدة لبناء الإنسان وتحقيق سعادته وفي إطار اهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية بالحفاظ على الأسرة واستقرارها .

ويهدف إطلاق هذه المبادرة إلى تعزيز الوعي بقانون الخدمة المساعدة ودور الوالدين في تربية ورعاية الأطفال خاصة في السنوات الأولى ، وتحديد أدوار العمالة المنزلية المساعدة وحسن التعامل معهم واحترام حقوقهم بما يضمن الانسجام بين الطرفين وينعكس بصورة ايجابية على حسن التعامل مع الأطفال داخل الأسرة.

شارك في محاور وأوراق عمل الملتقى أحمد الياسي مدير إدارة علاقات العمل للعمالة المساعدة في وزارة الموارد البشرية والتوطين و نوال عبدالله العبيدلي من إدارة التصاريح و التراخيص للعمالة المساعدة بالوزارة ومريم المنذري و مريم السويدي من الاتحاد النسائي العام.

و تحدث أحمد الياسي في ورقة عمل حول " قانون الخدمة المساعدة " ..

موضحا أنه ستنطلق خلال الأيام المقبلة خدمة " تدبير " عبر مراكز تدبير .. وستغطي إمارات دبي والشارقة وعجمان وذلك تحت إشراف ورقابة الوزارة ومن خلال شراكة مؤسساتية مع القطاع الخاص وفق معايير الخدمة الحكومية المتميزة لتقديم خدمات عمال الخدمة المساعدة للمتعاملين بصورة متكاملة وذلك وفقا للضوابط والأحكام التي تحددها الوزارة .

وأشار إلى أن الهدف من انشاء مراكز تدبير في إمارات الدولة .. تعزيز سمعة الدولة في المحافل الدولية ، وتقديم حميع الخدمات في مقر واحد وضمان الحصول على قاعدة بيانات دقيقة لأطراف العلاقة التعاقدية ، ونشر الوعي ورفع كفاءة العمالة المساعدة .

و قدم شرحا مفصلا عن خدمات مركز تدبير ومعايير التشغيل ومواد القانون الاتحادي رقم " 10 " لعام 2017 بشأن عمال الخدمة المساعدة" و تقديم خدمات العمالة المساعدة للأفراد و إجراء فحص طبي شامل للعامل قبل وصوله إلى الدولة والالتزام بنماذج العقود المعتمدة من قبل الوزارة ، وتوفير السكن "الدائم / المؤقت" للعامل و تزويده بعقد عمل ، وتوفير الحماية لأطراف العلاقة ، و ضمان ربط المركز بأنظمة الوزارة ، وتوفير خدمة التطبيقات الذكية ليتم الاستفادة منها من قبل المتعاملين .

وتحدثت مريم المنذري في ورقة عملها حول "العمالة المساعدة في الأسرة الإماراتية " عن الأسرة كونها الركيزة الأساسية لكل مجتمع و المصدر الأول لإمداده بالسواعد الفتية التي تشارك وتساهم في التنمية المستدامة كما جاء في دستور دولة الإمارات العربية المتحدة .

ولفتت إلى أن العمالة المنزلية المساعدة أصبحت ضرورة حتمتها الظروف الاجتماعية مشيرة إلى دور مؤسسات المجتمع المدني في زيادة الوعي الاجتماعي والتوعية بأهمية تكامل الأدوار والمسؤوليات بين الأزواج إضافة الى أن هذه المسألة تتطلب مجموعة من التداخلات من أجل تقليل آثار الخدم في الأسرة.

وقدمت عددا من التوصيات من أهمها الاختيار الجيد للعمالة المنزلية المساعدة و الاحترام المتبادل وأن يكون التقدير أساس التعامل بين الخادم والمخدوم وعدم ترك مسؤولية تربية ومتابعة شؤون الأبناء للمربيات مع أهمية تكامل الأدوار بين أفراد الأسرة وتقوية الوازع الديني لدى الأبناء وتشجيع المؤسسات العاملة على تبني سياسات داعمة وصديقة المرأة وتقنين عملية استقدام العمالة المنزلية المساندة وربطها بالاحتياجات الاساسية .

من جهتها تحدثت مريم السويدي في ورقتها حول "حقوق الخدم من منظور إسلامي" وتطرقت إلى مظاهر الرحمة والتسامح التي جاء بها الإسلام و ما قرره هذا الدين العظيم من حقوق للخدم وحثه على معاملتهم معاملة طيبة تحفظ لهم كرامتهم الإنسانية وتراعي مشاعرهم وتصون أعراضهم.

وأوضحت أن الإسلام أمر بحسن التعامل مع من يخدمنا ومراعاة مشاعره الإنسانية ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة فقد سمع رجلا يسب خادمه وعيره بأمه فقال له صلوات الله وسلامه عليه " إنك امرؤ فيك جاهلية" ..و في حديث آخر حذر صلى الله عليه وسلم من إلحاق أي أذى بدني أو نفسي بالخادم.

فيما قدمت نوال العبيدلي ورقة عمل حول مهام وأعمال ومسئوليات "مركز تدبير".

وام/أمينة خميس/عاصم الخولي