الإثنين، ١٦ أبريل ٢٠١٨ - ٣:٢٦ م

"أدنوك" تشارك في المؤتمر والمعرض الدولي لجمعية مهندسي البترول بأبوظبي

أبوظبي في 16 أبريل / وام / شاركت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" في المؤتمر والمعرض الدولي لجمعية مهندسي البترول 2018 حول السلامة والبيئة والمسؤولية المجتمعية الذي اختتم أعماله اليوم في أبوظبي.

وأكد عبدالمنعم الكندي مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" ضرورة الالتزام بتطبيق الإجراءات الكفيلة بضمان سلامة الكوادر البشرية والأصول والحفاظ على البيئة أكثر من أي وقت مضى لا سيما مع تحول عمليات استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز في قطاع الطاقة العالمي إلى حقول أكثر تعقيدا وصعوبة.

وقال الكندي - في الكلمة الرئيسية التي ألقاها خلال الحدث - إن التغييرات في ممارسات العمل الأساسية إلى جانب ارتفاع مستوى الوعي في أوساط الجهات ذات الصلة تفرض على صناعة النفط والغاز مواصلة العمل لضمان تطبيق إجراءات فعالة تعزز من حماية الصحة والسلامة في كافة عمليات القطاع.

وأضاف أن العمل من خلال الشراكات يمثل عاملا رئيسيا في ضمان سلامة الأفراد وحماية المجتمعات والبيئة التي نمارس عملياتنا فيها لذلك نعمل على تعزيز الشراكة بين موظفينا لتمكينهم من التعامل مع المخاطر التي تهدد الصحة والسلامة والبيئة بشكل استباقي وإقامة شراكة مع نظرائنا في قطاع النفط والغاز لتبادل المعرفة والدروس المستفادة من الحوادث ومواصلة تطوير معايير الصحة والسلامة والبيئة إضافة الى تعزيز الشراكة مع المقاولين العاملين معنا لضمان سلامة الأفراد والعمليات في كافة المواقع وتطبيق ثقافة الصحة والسلامة والبيئة أولا.

وقال " نتوقع من كوادرنا والمقاولين العاملين معنا عدم التهاون مع أي أفعال أو سلوكيات تهدد السلامة ونعمل على تمكينهم وتشجيعهم على التقيد بسياسات وإجراءات الأمن والسلامة لقناعتنا الراسخة بأن الصحة والسلامة والبيئة تمثل القوة الدافعة التي تتيح الاستفادة من قدرات وإمكانيات كوادرنا والارتقاء بالأداء وزيادة الربحية وتعزيز الكفاءة التشغيلية والتي تمثل المرتكزات الأساسية لنجاح أدنوك ".

وأضاف أنه بهدف تعزيز القيمة والعائد الاقتصادي من موارد دولة الإمارات تخطط أدنوك للاستفادة من مكامن أبوظبي للغاز الحامض حيث بدأت بالفعل في استكشاف وتقييم موارد غير تقليدية تحيطها العديد من التحديات مع التركيز في نفس الوقت على رفع الكفاءة وتعزيز القيمة و ضمان الصحة والسلامة والبيئة في بيئات العمل الصعبة.

وأكد الكندي أن التقيد بالعمل وفقا لميثاق " 100 في المائة صحة وسلامة وبيئة " يمثل عاملا أساسيا لنجاح استراتيجية أدنوك 2030 للنمو الذكي ..موضحا بأن تعزيز ثقافة السلامة بصورة فعالة يمكن الأفراد من التدخل بشكل استباقي لمنع أي سلوكيات أو أفعال تشكل خطرا على السلامة أو البيئة كما أنه يعتبر مفتاحا لنجاح أدنوك في تحقيق هدفها للتحول إلى شركة أكثر مرونة وذات توجه تجاري تركز على الارتقاء بالأداء.

وأضاف أن "أدنوك" تتوقع من جميع الشركاء نفس المستوى من الالتزام بضمان الصحة والسلامة والبيئة بما في ذلك مقدمي الخدمات والمقاولين والذين يشكلون نسبة 60 إلى 70 في المئة من الأعمال المنجزة على مستوى شركات مجموعة أدنوك.

من جانبه استعرض عبدالله المرزوقي مدير وحدة الصحة والسلامة والبيئة في أدنوك رئيس المؤتمر والمعرض الدولي لجمعية مهندسي البترول التأثير المتنامي للتقنيات المتطورة بما في ذلك الذكاء الاصطناعي ومنصات البيانات التنبؤية على مجالات الصحة والسلامة والبيئة موضحا بأن دورها لا يقتصر فقط على زيادة الكفاءة والإنتاجية والربحية عبر كافة مجالات وجوانب الأعمال بل يمتد كذلك ليشمل تعزيز الصحة والسلامة وحماية البيئة.

وأشار إلى استخدام أدنوك للتقنيات الحديثة والتطبيقات المتقدمة مثل منصات تحليل البيانات الضخمة التنبؤية والذكاء الاصطناعي كأمثلة على مساهمة هذه الأنظمة المتطورة في تعزيز الكفاءة والإنتاجية والربحية ودورها في تحليل كميات هائلة من البيانات للكشف عن نماذج أو اتجاهات من شأنها توفير معلومات مهمة تعزز ممارسات الأداء والإدارة في مجال الصحة والسلامة والبيئة.

وام/أحمد جمال/مصطفى بدر الدين