• «الطاقة» و«سيمنس» توقعان مذكرة تفاهم لتنمية وتوطين قطاع الطاقة. 1
  • «الطاقة» و«سيمنس» توقعان مذكرة تفاهم لتنمية وتوطين قطاع الطاقة. 2

الأربعاء، ١٦ مايو ٢٠١٨ - ٤:٥٥ م

الطاقة و سيمنس توقعان مذكرة تفاهم لتنمية وتوطين قطاع الطاقة

أبوظبي في 16 مايو وام / وقعت دائرة الطاقة بأبوظبي مذكرة تفاهم مع «شركة سيمنس» العالمية تهدف إلى تنمية قطاع الطاقة التقليدية والمتجددة وتطوير مفاهيم خاصة بمزيج الطاقة الأمثل لإمارة أبوظبي عبر دمج مصادر إنتاج الطاقة التقليدية والمتجددة بأنواعها في شبكات الإنتاج الحالية والأصول الموجودة لضمان أمن الإمدادات وتحقيق أقل تعرفة ممكنة.

وتهدف المذكرة أيضاً إلى دعم سياسات توطين قطاع الطاقة وتفعيل التكنولوجيا حيث يعمل الطرفان على وضع خارطة طريق لتشغيل وإدارة أصول قطاع الطاقة بأيدي وطنية خلال السنوات الثلاث القادمة مع توفير التدريب ونقل المعرفة واستقدام الخبرات الضرورية لتعزيز التوطين الكامل.

كما تهدف إلى تعزيز جهود البحث والتطوير في مجالات تكنولوجيا الطاقة الحديثة خاصة الطاقة الشمسية وتقنيات تخزين الطاقة مع العمل على استحداث مجمعات للطاقة الشمسية.

وقع المذكرة نيابة عن دائرة الطاقة سعادة محمد بن جرش الفلاسي وكيل الدائرة، و نيابة عن شركة "سيمنس" ديتمار سيرسدورفر الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنس» الشرق الأوسط وذلك بحضور معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة و"جو كايسر" رئيس شركة "سيمنس" العالمية.

وتأتي مذكرة التفاهم تتويجاً لعدد من الاجتماعات التي عقدها ممثلون عن دائرة الطاقة وشركة "سيمنس" لبحث الخيارات المتاحة لتحقيق المستوى الأمثل لنظام الطاقة والتعاون في مجال الطاقة المتجددة وصناعة الطاقة الجديدة ونقل التكنولوجيا وتعزيز التوطين في إمارة أبوظبي.

وقد اتفق الطرفان على تشكيل لجنة توجيهية تعني بتطبيق الاتفاقية وتحديد المشروعات الضرورية لتحقيق أولويات التنمية والاستخدام الأمثل لأصول توليد الطاقة القائمة، وتطوير مجال الطاقة المتجددة كما اتفق الطرفان على استحداث نماذج لتحقيق المستوى الأمثل لأنظمة الطاقة في إمارة أبوظبي من خلال إجراء تحليل تفصيلي لحجم وطبيعة الاستهلاك وتوجهاته المستقبلية بما في ذلك التوسع في استخدام السيارات الكهربائية، بالإضافة إلى دراسة سلوكيات المستهلكين، مع فصل تحلية المياه عن إنتاج الكهرباء.

وقد نصت الاتفاقية على تطوير خطة أولية للاستخدام الأمثل للأصول والاستفادة من التطبيقات الرقمية ومراكز المراقبة المبتكرة لتوليد الطاقة الحالية والمستقبلية مع ضمان سلامة التشغيل عبر دمج تطبيقات الأمن الإلكتروني في شبكة شركة أبوظبي للنقل والتحكم ومنشآت توليد الطاقة والمنشآت الصناعية وكذلك تطبيقات المستهلك الخاصة وإدخال الحلول الحديثة لتخزين الطاقة في الشبكة الحالية.

وقال الفلاسي : « إن الشراكة مع شركة سيمنس العالمية تدعم سياسة تنويع مصادر الطاقة والوصول إلى أمن الطاقة من خلال مبادرات ومشاريع طموحة لدمج مصادر الطاقة المتنوعة وتوسيع الاعتماد على الطاقة المتجددة وتشجيع الابتكار في مجال المدن الذكية " مشيراً إلى أن فوائد تطبيق بنود مذكرة التفاهم تتسع لتشمل دولة الإمارات كلها من خلال استحداث نماذج لتحقيق المستوى الأمثل لأنظمة الطاقة في الدولة وتحليل حجم وطبيعة الاستهلاك وتوجهاته المستقبلية.

وأكد أهمية دعم مذكرة التفاهم لسياسة توطين قطاع الطاقة وبناء القدرات الوطنية التي تتبناها الدائرة، وتستهدف تشغيل وتطوير الأصول بأيدي وطنية بالإضافة إلى تعزيز الابتكار في مجال الطاقة المتجددة بعقول إماراتية.

ومن جانبه قال ديتمار سيرسدورفر الرئيس التنفيذي لشركة «سيمنس» الشرق الأوسط: « نحن سعداء بالشراكة مع دائرة الطاقة بأبوظبي ونفخر بأن تكون سيمنس جزءا من العمل الكبير والإنجازات المهمة التي حققتها إمارة أبوظبي ودولة الإمارات لتنويع مصادر الطاقة والاهتمام بالطاقة المتجددة والنظيفة..و نتطلع إلى دعم وتطوير قطاع الطاقة بطرق مبتكرة ومستدامة للمساهمة في رؤية إمارة أبوظبي ودعم خطط التنمية المستدامة وتعزيز الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة".

والجدير بالذكر أن دائرة الطاقة تهدف إلى تحقيق المستوى الأمثل في تقديم الخدمات المرتبطة بقطاع الطاقة والعمل على النهوض به ومسايرة التطورات العالمية، ويشمل قطاع الطاقة كل الأنشطة والأعمال والخدمات المتعلقة بإنتاج ومعالجة وتخزين ونقل وتوزيع وإمداد وبيع وشراء الغاز والنفط ومشتقاته، وتوليد وتخزين ونقل وتوزيع وإمداد وبيع وشراء الكهرباء بكل أنواعها /نظيفة متجددة تقليدية/، وإنتاج ومعالجة وتحلية وتخزين ونقل وتوزيع وإمداد وبيع وشراء المياه، وتجميع ومعالجة والتخلص من مياه الصرف الصحي ومخلفاته وإعادة تدوير الناتج من معالجة مياه الصرف الصحي، وإنتاج وتخزين وتوزيع وتزويد السائل المبرد في استخدامات التبريد المركزي.

وام/ريم الهاجري/زكريا محيي الدين