• ddyef10waaep6xq
  • "إرثي للحرف المعاصرة" يكشف جماليات الحرف التقليدية لمنتسبي  أكاديمية الإمارات الدبلوماسية 1
  • "إرثي للحرف المعاصرة" يكشف جماليات الحرف التقليدية لمنتسبي  أكاديمية الإمارات الدبلوماسية 5

الخميس، ١٧ مايو ٢٠١٨ - ٣:٢٤ م

"إرثي للحرف المعاصرة" يكشف جماليات الحرف التقليدية لمنتسبي أكاديمية الإمارات الدبلوماسية

الشارقة في 17 مايو / وام / اختتم مجلس إرثي للحرف المعاصرة - التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة - مؤخرا مشاركته في فعاليات الشهر الثقافي الذي أطلقته أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في مقر الأكاديمية بأبوظبي بهدف تسليط الضوء على أهمية التراث والثقافة في العمل الدبلوماسي والدور الفاعل الذي يلعبه الدبلوماسيون الإماراتيون في نقل صورة إيجابية عن وطنهم وتعزيز التفاهم والتواصل بين مختلف الثقافات.

وجاءت مشاركة إرثي في الشهر الثقافي بهدف تعريف طلبة الأكاديمية والجمهور بشكل عام بمبادراته المختلفة في مجال دعم الحرف التقليدية وتطويرها مثل برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية الذي يهدف إلى إحياء الحرف التقليدية والصناعات التراثية في الإمارات وإشراك الأجيال الشابة بتطويرها بما يتوافق مع روح العصر.

وعرضت الحرفيات الإماراتيات العاملات ضمن برنامج "بدوة" خلال شهر الثقافة أعمالهن من حرف "التلي" و"السفيفة" حيث قدمن أعمال يدوية من تصاميم التلي الإماراتية التقليدية وأعمال أخرى تم حياكتها بسعف النخيل وهو ما يعرف بالسفيفة إضافة إلى تقديم عروض حرفية حية أمام كبار الشخصيات والزوار خلال هذا الحدث الثقافي.

كما نظم مجلس إرثي ورشة عمل لطلاب أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بهدف إتاحة الفرصة للشباب للتعرف عن كثب على الحرف التقليدية والحصول على فهم أعمق لتراثهم الغني ليعبروا عن فخرهم بهذا التراث ويمثلوا بلدهم خير تمثيل عندما يصبحوا سفراء لوطنهم في المستقبل.

وقالت ريم بن كرم مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة " من أهم الأهداف التي نسعى إلى تحقيقها من خلال مجلس إرثي هو إعطاء النساء اللواتي يمارسن الحرف التقليدية الفرصة لتطوير أعمالهن وإضافة لمسات حديثة عليها تحاكي روح العصر حيث ارتأينا من خلال مشاركة الحرفيات من برنامج بدوة للتنمية الاجتماعية تسليط الضوء على أهمية التراث الإنساني للشعوب وتعريف سفراء الغد أنه كما يمكن للدول أن تصدر منتجاتها يمكنهم أن يؤكدوا على ما تمتلكه الإمارات من تراث غني ومتنوع عندما يمثلون بلدهم كسفراء في دول العالم المختلفة ".

وأضافت " تأتي هذه المبادرات الهادفة إلى تمكين المرأة ودعمها لتحقيق مصدر دخل مستدام والنهوض بمكانتها المهنية والاجتماعية انسجاماً مع رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة الرئيس الفخري لمجلس إرثي للحرف المعاصرة .. لافتة الى أن مشاركة الحرفيات الإماراتيات ترك انطباعاً كبيراً لدى دبلوماسيي وسفراء المستقبل ".

وام/بتول كشواني/مصطفى بدر الدين