نهيان بن مبارك يترأس اجتماع مجلس أمناء جامعة أبوظبي

أبوظبي في 22 مايو / وام / ترأس معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح اجتماع مجلس أمناء جامعة أبوظبي بحضور معالي الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي وزيرة دولة ومعالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة في دبي ومعالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري ومعالي سعيد عيدالغفلي وسعادة اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي رئيس لجنة الأمن والعدل والسلامة التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وسعادة أحمد علي الصايغ رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي وسعادة علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي وقصي محمد الغصين المدير العام لمجموعة بن حرمل.

واعتمد مجلس أمناء جامعة أبوظبي في اجتماعه الذي يعد الأول للعام 2018 قائمة خريجي وخريجات الدفعة الثانية عشرة "دفعة عام زايد" والتي ضمت 1368 خريجا وخريجة من مختلف التخصصات العلمية في البكالوريوس والدبلوم والماجستير والدكتوراه.

كما تم خلال الاجتماع اعتماد مجموعة من البرامج الأكاديمية الجديدة والتي شملت بكالوريوس إدارة الأعمال في تحليل الأعمال وبكالوريوس إدارة الأعمال في استدامة الأعمال وبكالوريوس إدارة الأعمال في الأعمال الدولية وماجستير إدارة الأعمال في إدارة المخاطر والتأمين وماجستير إدارة الأعمال في التميز التنظيمي وإدارة الجودة و ماجستير إدارة الأعمال في الإدارة الاستراتيجية وبكالوريوس العلوم في الهندسة البيوطبية وبكالوريوس العلوم في هندسة الأمن السبراني و ماجستير الاتصالات المؤسسية والقيادة كما ناقش المجلس عددا من البنود ذات الصلة.

وأشاد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان بالنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في جميع المجالات التنموية وخاصة التعليم الذي يتصدر أجندة الأولويات الوطنية ويحظى برعاية من القيادة الرشيدة.

وأكد معاليه اعتزاز الجامعة بتزامن هذا الاجتماع مع احتفاء الدولة بـ"عام زايد" ..مشيرا إلى أن جامعة أبوظبي تقف على أرض ثابته ومستقرة وتحظى بمكانة مرموقة بين جامعات المنطقة والعالم وفق ما تؤكد عليه التصنيفات العالمية في هذا المجال وما تحصل عليه باستمرار من اعتماد أكاديمي لبرامجها ولكلياتها وللجامعة ككل من الجهات العالمية المختصة لدلالة على اعتماد الجامعة لأعلى المعايير العالمية في مجال التربية والتعليم.

ولفت معاليه إلى أن رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي لمسيرة الجامعة منذ انطلاقها دفع بها إلى مصاف الجامعات المرموقة في الدولة والمنطقة ووفر لها بيئة تعليمية مناسبة للإبداع في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع.

وقال معاليه ان جامعة أبوظبي قدمت إضافة نوعية لمسيرة التعليم في الدولة منذ تأسيسها حيث نجحت في رفد سوق العمل بنحو 13 ألف خريج وخريجة يعملون في كافة المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية بالدولة والمنطقة ويجسدون بأدائهم المميز ما تسعى إليه هذه الجامعة دائما إلى أن يكون طلابها قادرون على التعامل بنجاح مع كافة معطيات العصر ليحققوا التطور والنجاح لأنفسهم ولمجتمعهم ويساهموا في مسيرة الخير والعطاء التي أرادها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - لهذا الوطن العزيز وذلك كله في إطار استراتيجية شاملة لبناء قاعدة من الكوادر الوطنية المتخصصة في جميع المجالات التي تلبي أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها 2030.

من جانبه أكد سعادة علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي أن مجلس الأمناء ثمن خلال الاجتماع المبادرات الناجحة التي سجلتها الجامعة خلال العام الأكاديمي 2016 - 2017 والمتمثلة في تدشين الجامعة فرعا جديدا لها في إمارة دبي والذي يطرح 30 برنامجا على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا ودخول الجامعة أبوظبي قائمة أفضل الجامعات العالمية وفقا لتصنيف "كوكاريللي سيموند" العالمي لجامعات العالم لعام 2018 والمتخصص في تقييم أداء مؤسسات التعليم العالي حول العالم وحصول الجامعة على المركز الثالث عالميا من حيث أعضاء هيئة التدريس الدوليين وفقا لتصنيف "كوكاريللي سيموند" العالمي والمركز التاسع عالميا ضمن التصنيف في تعددية وتنوع الطلبة الذين تستقطبهم من مختلف أنحاء العالم.

وأكد ابن حرمل أن الجامعة سجلت صدارتها أيضا بدخولها قائمة الـ 150 من الجامعات الأفضل في العالم التي لا يتجاوز عمرها خمسين عاما واحتلاها المرتبة الـ / 16 / في فئة أفضل الجامعات الخاصة على مستوى العالم.

وام/أحمد جمال/مصطفى بدر الدين