حمدان بن زايد: الإمارات أشمل عطاء وأكثر استجابة للاحتياجات الإنسانية خلال الشهر الفضيل

أبوظبي في 26 مايو /وام/ بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " عززت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برامجها الرمضانية في عام زايد ليستفيد منها 11 مليون شخص داخل الإمارات و في 79 دولة في آسيا وأفريقيا وأوروبا و الأمريكيتين وأستراليا وبقيمة بلغت 155 مليونا و448 ألف درهم.

ورفعت الهيئة سقف مشاريعها المتمثلة في إفطار صائم و المير الرمضاني وكسوة العيد وزكاة الفطر بفضل دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي " رعاه الله "وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي .

وخصصت هيئة الهلال الأحمر مساعدات إضافية لتنفيذ مشاريعها الرمضانية هذا العام في العديد من الدول التي تواجه ظروفا إنسانية استثنائية نتيجة للأزمات و الكوارث التي ألمت بها وأفردت حيزا كبيرا لتوسيع نطاق تلك المشاريع في اليمن والدول المستضيفة للاجئين السوريين و تلك التي تشهد أزمات حادة في الغذاء وشح مصادره الرئيسية.

كما راعت الهيئة الظروف التي تعيشها النساء اللاجئات والنازحات داخل المخيمات وخارجها لذلك وضعتهم في مقدمة أولوياتها حيث يتم تنفيذ برامج خاصة تراعي احتياجاتهن.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أن دولة الإمارات تواكب التحديات الإنسانية على الساحة الدولية بالمزيد من المبادرات التي تحدث فرقا في جهود الإغاثة والمساعدات الإنسانية و تترك أثرا مباشرا في مستوى الرعاية و العناية الموجهة للمتأثرين من تداعياتها.

وقال سموه إن الإمارات ستكون أكثر استجابة للإحتياجات الإنسانية وأشمل عطاء وسخاء في جانب المساعدات والبرامج الرمضانية خلال عام زايد الذي أعلنت عنه القيادة الرشيدة لتعزيز القيم والمبادئ التي غرسها فينا المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " الذي وضع الأسس التي قام عليها صرح الإمارات الخيري والإنساني والذي يتعزز حاليا في ظل القيادة الرشيدة.

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد ال نهيان إن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي كثفت برامجها الإنسانية والإغاثية في رمضان هذا العام نسبة للتحديات الإنسانية الكبيرة التي تواجه العديد من الدول بسبب النزاعات والكوارث وفي ظل أزمة غذائية حادة في بعض الساحات مشيراً سموه" ان التعامل مع هذه الأزمات مجتمعة تفرض تحديات كثيرة على الهيئة لذلك جاءت استعداداتها مبكرا للوصول إلى مناطق الضعف الشديد قبل وقت كاف من حلول شهر رمضان المبارك".

وأضاف سموه "هذه الزيادة الكبيرة في مخصصات رمضان هذا العام والنمو المضطرد في برامجه تجسد مواكبة الهلال الأحمر الإماراتي للتحديات الإنسانية الماثلة حولنا في العديد من الدول و الساحات وتظهر التضامن الكبير الذي يبديه المحسنون و المتبرعون من أبناء الدولة مع المتأثرين من الأزمات الإنسانية" مشيرا إلى أن هذه القفزة الكبيرة في حجم البرامج و المشاريع الرمضانية جاءت نتيجة للدعم القوي الذي قدمه المانحون لحملة رمضان هذا العام والذي تمت ترجمته مباشرة إلى توسيع مظلة المستفيدين داخل الدولة وخارجها.

وقال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان إن الشعب اليمني الشقيق سيحظى بنصيب وافر من برامج رمضان هذا العام نسبة للظروف التي يواجهها حاليا بسبب الأحداث هناك مؤكدا اهتمام الهلال الأحمر بالساحة اليمنية على الدوام.. وأعرب سموه عن تقديره للجهات المساندة للهيئة في تنفيذ برامج رمضان على الساحة الدولية وعلى رأسها سفارات الدولة في الخارج ومكاتب الهلال الأحمر في عدد من العواصم والشركاء من الجمعيات والمنظمات الإنسانية المعتمدة في الدول المعنية بهذه البرامج إلى جانب المحسنين الذين بفضلهم تتعزز برامج الهيئة في رمضان.

من جانبه قال الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر ان مشاريع وبرامج رمضان في عام زايد تأتي أكثر تميزا ومواكبة للتطور الكمي والكيفي الذي تشهده برامج الهيئة في مجالات العمل الإنساني كافة بفضل توجيهات القيادة الرشيدة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان.. وهذا العام أكملت الهيئة استعداداتها مبكرا لاستقبال أفضل الشهور عند الله تعالى لتعزيز روح التضامن الإنساني من خلال إتاحة الفرصة للمشاركة في أعمالها الخيرية وفتح الأبواب أمام مساهمات المحسنين وأياديهم البيضاء الممتدة اليها في السر و الخفاء داعمة ومساندة من أجل نيل رضى الرحمن و الفوز بنفحات شهر رمضان .

وأكد الفلاحي أن الهيئة تخصص دائما مبالغ إضافية لتنفيذ تلك المشاريع في المناطق والدول التي تواجه ظروفا إنسانية استثنائية وهذا العام عززت الهيئة مشاريعها الرمضانية في اليمن امتدادا للدور الإنساني والتنموي الذي تضطلع به لصالح الأشقاء هناك.

وقال الدكتور محمد الفلاحي إن برامج الهيئة ومشاريعها الرمضانية تتعزز بفضل الدعم والمؤازرة التي تجدها من الخيرين و المحسنين الذين هم دائما خلف النجاحات التي تحققها داخل الدولة و خارجها وبفضلهم تمكنت الهيئة من تلبية احتياجات الفقراء والمحتاجين وتحقيق تطلعاتها على الساحة الإنسانية الدولية .

-مل-

وام/عماد العلي