" الصحة " تستضيف اجتماع الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية المتعلقة بوفيات أمراض القلب والشرايين والسرطان

دبي في 11 يوليو / وام / استضافت وزارة الصحة ووقاية المجتمع اجتماع الفريق التنفيذي للمؤشرات الوطنية المتعلقة بوفيات أمراض القلب والشرايين والسرطان الذي عقد برئاسة سعادة الدكتور يوسف محمد السركال الوكيل المساعد لقطاع المستشفيات في الوزارة .

حضر الاجتماع الدكتورة منى الكواري مديرة إدارة الرعاية التخصصية في وزارة الصحة ووقاية المجتمع ونائب رئيس الفريق وأعضاء الفريق من وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة أبوظبي وهيئة الصحة دبي وهيئة الشارقة الصحية وديوان شؤون الرئاسة وجمعية أصدقاء المرضى .

ويهدف الاجتماع إلى متابعة أعمال الفريق واعتماد السياسة الموحدة لتقليل وفيات أمراض السرطان والقلب والشرايين بالإضافة لمراجعة مخرجات اجتماعات الفرق الفرعية لمؤشرات خفض عدد وفيات أمراض السرطان والقلب والشرايين لكل 100 ألف من السكان.

وتداول المجتمعون عدة محاور على رأسها اعتماد السياسة الوطنية ووضع خطة للمسرعات الحكومية.

وأكد سعادة الدكتور يوسف محمد السركال أهمية الاجتماع لتحقيق أهداف المؤشرات الوطنية لوفيات أمراض القلب والشرايين والسرطان لتحقيق استراتيجية الصحة في تقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة وبمعايير عالمية في إطار تحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية 2021 نحو تطبيق نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية لتكون الإمارات من أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية.

وأوضحت الدكتورة منى الكواري أن الاجتماع توصل إلى اعتماد النسخة الأولية من السياسات الوطنية لخفض معدلات وفيات أمراض السرطان وأخرى لخفض وفيات أمراض القلب والشرايين كما توصل الاجتماع لاعتماد مسودة سياسات إحالة مرضى السرطان من مراكز الفحص المبكر للسرطان إلى المستشفيات المقدمة لخدمات العلاج بناء على معايير عالمية وسياسة انتظار مرضى السرطان " الوصول للخدمة " والتي تهدف إلى تحسين تجربة مرضى السرطان خلال رحلة التشخيص والعلاج والعمل على تقصير وقت الانتظار.

وأشارت الكواري إلى موافقة الفريق التنفيذي على اعتماد النسخة الأولية من السياسات الوطنية لخفض معدلات وفيات أمراض القلب والشرايين واختيار مسرع من المسرعات المطروحة في خطة المسرعات الحكومية ذات اولوية بالإضافة لوضع سياسة وطنية لخدمات رعاية القلب والشرايين الطارئة حيث تشمل أفضل الممارسات الاكلينيكية الشاملة بدءا من ممارسات الإسعاف إلى مرحلة الوصول إلى المستشفى .

- خات -

وام/خاتون النويس/أحمد البوتلي

أخبار ذات صلة