اتفاقية بين " لغتي" و"الشارقة لصعوبات التعلم" لتطوير أساليب تعليم لغة الضاد

الشارقة في 10 سبتمبر / وام / وقعت مبادرة لغتي ومركز الشارقة لصعوبات التعلم اليوم اتفاقية تعاون بهدف تعزيز أساليب تعليم لغة الضاد بوسائل ذكية للأطفال واليافعين من خلال استحداث أساليب جديدة في تعلم اللغة العربية.

تهدف الاتفاقية - التي وقعتها بدرية عبدالله آل علي مدير مبادرة لغتي وهنادي عبيد السويدي مدير مركز الشارقة لصعوبات التعلم - إلى توسيع نطاق الخدمات والارتقاء بأساليب التعليم التي توفرها المبادرة وإحداث تغيير إيجابي في طرق التعليم بما يسهم في تحقيق أهداف المبادرة.

وقالت بدرية آل علي إن المبادرة تسعى من خلال الاتفاقية إلى تحقيق أهدافها التي تنسجم مع رؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بضرورة تعزيز طرق تعليم اللغة العربية والارتقاء بأساليبها بما يرسخ المكانة التي وصلت إليها إمارة الشارقة.

وأضافت أن مبادرة لغتي تسعى إلى توسيع قاعدة المستفيدين منها ويعتبر مركز الشارقة لصعوبات التعليم أحد المراكز المهمة التي تقدم خدمات كبيرة في مجال التعليم وستكون الاتفاقية ركيزة أساسية وداعمة لتوجهات الجميع في تطوير أساليب تعليم لغة الضاد وتعميم الفائدة على أكبر عدد ممكن من المستفيدين.

من جهتها أشارت هنادي عبيد السويدي إلى أن الاتفاقية تعزز مفاهيم العمل المؤسسي المشترك وتسهل تحقيق الأهداف الرامية إلى حشد الجهود كافة في دعم وتطوير أساليب تعليم اللغة العربية بوسائل ذكية وذلك من خلال الخبرات والخدمات التي توفرها مبادرة لغتي بما يخدم مساعي الجميع في الإمارة نحو تهيئة مجتمع قارئ ومثقف قادر على المساهمة بشكل فعال في عملية التطوير والتنمية التي تشهدها الدولة.

وأضافت أن مبادرة لغتي تعتبر الجهة القادرة على تحقيق أهداف المركز نظرا لتخصصها في هذا المجال من خلال توفير الأنظمة الحديثة والوسائل المبتكرة لدعم ذوي صعوبات التعلم وتأهيلهم للاندماج في المجتمع إضافة إلى الخبرات والكوادر التي تضمها والتي تلعب دورا مهما في تحقيق مساعي وأهداف المركز لتقديم نموذج تعليمي متميز يعتمد على أفضل السبل والمعايير في تطوير أساليب تدريس اللغة العربية بما يخدم المنظومة التعليمية ككل في الدولة .

وتقدم مبادرة لغتي - بموجب الاتفاقية - لمركز الشارقة لصعوبات التعليم عشرة ألواح ذكية ومطبوعات وطاولة إلكترونية ومنشورات مبادرة لغتي إضافة إلى تنزيل البرنامج كاملا على الشاشات التفاعلية لدى المركز وتقديم عينات دراسة تشمل المعلمين والطلاب الذين استفادوا فعليا من برنامج المبادرة .. فيما يقدم المركز مخططا زمنيا للدراسة يتضمن وقت التنفيذ والتطبيق مع المعلمين والطلبة.

كما تنص الاتفاقية على تقديم مبادرة لغتي عددا من الخدمات اللوجستية التي من شأنها أن تنعكس بصورة إيجابية على وسائل التعليم المتبعة بما يسهم في تحقيق الأهداف التي تتوافق مع توجهات إمارة الشارقة في الارتقاء بسبل التعليم وتعزيز دور الكتاب والعلوم والمعرفة إضافة إلى تجسيد المكانة الثقافية التي تحتلها الإمارة محليا ودوليا.

وام/بتول كشواني/دينا عمر

أخبار ذات صلة