"الشارقة الرياضي" يبحث ترتيبات دورة الألعاب المدرسية الثانية مع أندية الإمارة

الشارقة في 12 سبتمبر / وام / بحث مجلس الشارقة الرياضي ترتيبات دورة الألعاب المدرسية في نسختها الثانية مع أندية الإمارة خلال ورشة عمل عقدت في مقر نادي الشارقة للشطرنج بحضور خالد الناخي مدير إدارة التطوير الرياضي وسليم السعيدي خبير رعاية الموهوبين في إدارة التطوير الرياضي بجانب عدد من مسؤولي إدارات الألعاب بالأندية.

تم خلال الورشة التذكير بأهداف الدورة وأبرزها تعزيز القطاع الرياضي واكتشاف المواهب الرياضية وإعدادهم للمنافسات الرياضية بجانب استعراض أهم مخرجات الدورة الأولى وهى البداية في إجراءات تسجيل موهوبين في مختلف الألعاب بالإمارة وتحقيق شراكة فاعلة بين مجلس الشارقة الرياضي ووزارة التربية والتعليم لتطوير المنظومة الرياضية .

وتم التصديق على المقترحات التي تخص الدورة الثانية وهى تحديد الألعاب للذكور والإناث وتحديد خطة زمنية للدورة من شهر أكتوبر من العام الجاري إلى شهر أبريل العام القادم وتحديد لجان التحكيم و الأندية المستضيفة لكل بطولة و نظام كل بطولة والفئات بجانب تناول البطولات المستهدفة في الدورة الثانية وفق الألعاب الرياضية المتوفرة في الأندية مع عرض جدول إحصائي خاص بالدورة الأولى و البطولات المستهدفة للفتيات في الدورة الثانية وفق الألعاب المتوفرة في نادي الشارقة لرياضة المرأة وهى ألعاب تنس الطاولة والسباحة والقوس والسهم والرماية والمبارزة وكرة الطائرة.

وأكد سعادة عيسى هلال الحزامي الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ودعمه المتواصل للنشء والشباب في الإمارة بجانب رعاية و متابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة باعتبارهم قادة المستقبل ومتابعة حثيثة من الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي.

وأشار إلى حرص المجلس على التعاون مع جميع الجهات المختصة لتنفيذ البرامج والخطط التي تقود إلى نجاح الأنشطة والفعاليات التي تخص النشء وتصقل مواهبهم وتسهم في تعزيز ثقافة دورة الألعاب المدرسية لما لها من أهمية وقيمة كبيرة بما يسهم في صناعة قيادات شابة للمجتمع.

وقال الحزامي إن دورة الألعاب المدرسية فرصة لاكتشاف الموهوبين في مختلف الألعاب وإضفاء روح المشاركة الفعالة ونشر النشاط على مستوى الإمارة حيث تتلاقى الخطط في رعاية الموهوبين وتهيئة الأجواء لهم والإستفادة من الإمكانيات التي تتمتع بها الإمارة رياضيا وعلى مستوى البنى التحتية والخدمات والمرافق المتوفرة وتسهم الدورة في تقديم الموهوبين لمختلف المنتخبات في مختلف الألعاب التي يبرز فيها المشاركين بجانب تعزيز الشراكة بين الأندية الرياضية والمدارس وغرز بذور الثقافة الرياضية لدى الطلاب وترسيخ أسس المنافسة الشريفة.

وام/علياء آل علي/دينا عمر