• وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية يقدم عدة مقترحات خلال فعاليات المنتدى الأوروآسيوي الثاني للمرأة 2
  • سعادة عفرا البسطي خلال الاجتماع /Medium/
  • سعادة عفرا البسطي خلال الاجتماع 1 /Medium/
  • سعادة ناعمة الشرهان خلال الاجتماع /Medium/
  • سعادة ناعمة الشرهان  خلال الاجتماع 1 /Medium/

وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية يقدم عدة مقترحات خلال فعاليات المنتدى الأوروآسيوي الثاني للمرأة

سان بطرسبرغ في 21 سبتمبر/وام/ تقدم وفد الشعبة البرلمانية الاماراتية للمجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركته في فعاليات المنتدى الأوروآسيوي الثاني للمرأة المنعقد مدينة سانت بطرسبرغ الروسية بعدة مقترحات منها حث البرلمانات على إصدار التشريعات والقوانين واللوائح التي تدعم تمكين المرأة ومراجعة تبني دول العالم لمقررات مؤتمر بكين الذي عقد عام 1995 بشأن حقوق المرأة وتمكينها.

و تقدمت سعادة عزا سليمان بن سليمان عضوة المجلس الوطني الاتحادي خلال مشاركتها في ورشة "الحوار البرلماني: المرأة من أجل التنمية المستدامة للعالم" بمقترحات الشعبة البرلمانية الإماراتية التي تطالب بضرورة حث البرلمانات على إصدار التشريعات والقوانين واللوائح التي تدعم تمكين المرأة اقتصادياً وتحقيق المساواة بين الجنسين، وإزالة القيود المجتمعية المنصوصة في القوانين التي تحول دون قدرة المرأة في بعض دول العالم من الوصول للخدمات المالية مع أهمية التعاون وتنسيق بين البرلمانات والمنظمات البرلمانية الدولية مثل الاتحاد البرلماني الدولي بشأن إصدار دليل للبرلمانيين يوثق الممارسات الجيدة لإشراك المرأة في عمليات التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين.

ووأشارت إلى أن مشاركة المرأة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة يعد خياراً استراتيجياً انتهجته دولة الإمارات في مسارها التنموي، حيث تشغل المرأة الإماراتية 66 بالمائة من وظائف القطاع الحكومي، ومن تلك النسبة تشغل المرأة 30 بالمائة من الوظائف القيادية العليا المرتبطة باتخاذ القرار. ويشكل قطاع صاحبات الأعمال 10% من إجمالي القطاع الخاص الإماراتي، تقوم صاحبات الأعمال بإدارة مشاريع بقيمة تزيد على 40 مليار درهم.

كما شاركت سعادة ناعمة عبدالله الشرهان عضوة المجلس الوطني الاتحادي في جلسة نقاش بعنوان " المرأة في الثقافة: التقاليد والابتكارات "..و قالت في مداخلة لها خلال جلسة النقاش أن الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي تقدمت بعدد من المقترحات طالبت فيها بإقامة نظام للتعاون الدولي يستهدف تطوير الشبكات للاطلاع على الثقافات المختلفة بين الدول، مع التركيز على ضرورة ضمان مشاركة المرأة في المناقشات واتخاذ القرارات وضرورة العمل على مكافحة الأمية في الدول خاصة لدى النساء بسبب ارتفاع نسبة الأمية لديهن، وإدماج المفاهيم الصحيحة للتراث الثقافي في المناهج الدراسية وتعميمه على جميع المدارس والمراكز التدريبة وتفعيل قرارات الامم المتحدة الخاصة بدور المرأة في المجال الثقافي وضرورة إدماج النساء في كل الفعاليات الثقافية والندوات والبرامج سواء دولية كانت أو وطينة، وتحفيز النساء على المشاركة الثقافية من خلال حملات التوعية وإنشاء مراكز للتنمية الثقافية وتبني برامج تدريبية وورش عمل تستهدف القطاع الثقافي، لخلق معاني ثقافية وممارسات جديدة.

كما شاركت سعادة عفراء راشد البسطي عضوة المجلس الوطني الاتحادي في ندوة الخبراء الدولية التابعة لمنظمة الامم المتحدة للتنمية للتنمية ا?قتصادية بعنوان " منهج عالمي لتنمية ريادة الأعمال النسائية" .

وأكدت سعادتها ان الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي تقدمت بعدد من المقترحات التي شددت فيها على أهمية مراجعة تبني دول العالم لمقررات مؤتمر بكين الذي عقد عام 1995م بشأن حقوق المرأة وتمكينها من خلال هيئات الأمم المتحدة والأجهزة الأخرى المعنية بدور المرأة على الصعيد الدولي، وأن تتبنى المنظمات الدولية المعنية بالمرأة خاصة منظمات الأمم المتحدة مثل اليونيسيف عقد اجتماعات دولية وندوات تشارك فيه المجالس الوطنية للمرأة وكذلك الهيئات الحكومية لبحث دور المرأة في عملية التنمية وسبل التغلب على التحديات التي تواجهها.

-مل-

وام/عماد العلي