الأمم المتحدة تحث الدول على تعزيز التعاون لمواجهة تهديدات الجريمة المنظمة

فيينا في 17 أكتوبر / وام / حثّ يوري فيدوتوف، المدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، الحكومات والدول الأعضاء على تعزيز التعاون والعمل لمواجهة التحديات المشتركة ..لافتاً إلى التهديدات الناجمة عن الجريمة المنظمة مثل الاتجار بالبشر وتجارة الأسلحة النارية غير المشروعة.

جاءت كلمة فيدوتوف أثناء افتتاح الدورة التاسعة لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية، الذي تستمر أعماله بمقر منظمة الأمم المتحدة في العاصمة فيينا حتى بعد غد الجمعة.

وحذّر فيدوتوف من المخاطر التي تواجه المجتمع الدولي بسبب الجريمة السيبرانية، والاستغلال الجنسي للأطفال لاسيما عبر الإنترنت، واستخدام العملات الالكترونية في غسل العوائد الإجرامية، والاتجار غير المشروع بالأسلحة النارية الذي يمد الإرهابيين بالأسلحة الفتاكة.

وبمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ 15 لبدء دخول اتفاقية "باليرمو" إلى حيز التنفيذ، أبرز فيدوتوف أهمية الاتفاقية وبروتوكولاتها المتعلقة بمكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين والاتجار غير المشروع بالأسلحة النارية في التصدي للتهديدات ..وقال"هذه تهديدات معقدة وعابرة للحدود ذات نطاق واسع" ..ودعا فيدوتوف إلى تعزيز التعاون الدولي والمساعدة التقنية من خلال الاتفاقية.

وحذّر المسؤول الأممي من ضعف التعاون بين الدول، وقال "التباينات في القدرات والتنسيق تُمكّن شبكات الجريمة المنظمة عبر الوطنية من الإفلات من العدالة"، داعيا إلى التصدي بفعالية لهذه التحديات، عن طريق "سد الثغرات ومعالجة نقاط الضعف بين البلدان والمناطق وعبر الإنترنت".

وام/فنن/مصطفى بدر الدين