ذياب بن محمد بن زايد يفتتح المعرض الدولي لمركبات المستقبل في أبوظبي. ​

أبوظبي في 7 نوفمبر/ وام / أكد سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة النقل في أبوظبي أن قطاع النقل الذكي بات يشكل محورا أساسيا من محاور اقتصاد المستقبل ورافدا مهما من روافد التنمية المستدامة وعنصرا مركزيا في تحقيق أهدافها.

وقال سموه أن التكنولوجيا الذكية ستحدث تأثيرا إيجابيا كبيرا في مستقبل النقل بإمارة أبوظبي تماشيا مع رؤية القيادة الحكيمة وخططها لتعزيز التنمية الاقتصادية الشاملة وضمان استدامتها وتوظيف التكنولوجيا المتطورة في خدمة الإنسان وتحقيق رفاهيته وأمنه وسلامته والحفاظ على بيئة نظيفة.

جاء ذلك خلال افتتاح سموه المعرض الدولي الرابع لمركبات المستقبل " ICFM " الذي انطلقت فعالياته اليوم في فندق سانت ريجيس أبوظبي بجزيرة السعديات بحضور عدد من أصحاب المعالي وكبار المسؤولين وممثلين عن حكومات عالمية وإقليمية وخبراء النقل الذكي والاتصالات والطاقة والبيئة والأبحاث والتشريعات.

وتنظم المؤتمر هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس بالتعاون مع دائرة النقل لمدة يومين ويشارك فيه 450 خبيرا ومهنيا متخصصا في صناعة المركبات الذكية والتقنيات الحديثة يمثلون أكثر من 175 جهة ومؤسسة حكومية وخاصة من 18 دولة.

من جانبه أعلن سعادة عبد الله المعيني مدير عام هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس "مواصفات" عن اعتماد دول مجلس التعاون الخليجي للمشروع الإماراتي للمركبات الكهربائية بحيث سيتم تعميمه على مستوى الدول الست وبناء عليه ستمنح الهيئات الخليجية شهادة مطابقة للمركبات الكهربائية بناء على ذلك.

وقال سعادته أن الحدث يناقش التحديات والفرص في هذا القطاع الواعد في وقت سيشكل الذكاء الاصطناعي في صناعة المركبات والبنية التحتية المستدامة للنقل أبرز مستجدات محاور النسخة الرابعة من المؤتمر إذ سينعقد تحت عنوان "الذكاء الاصطناعي والتنقل المستقبلي".

 

وام/عمر السعيدي/عبدالناصر منعم