قائد شرطة الشارقة يستعرض دور الشيخ زايد في تعزيز الأمن والسلم المحلي والإقليمي

الشارقة في 14 نوفمبر/ وام / نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الشارقة - فرع خورفكان - ندوة اليوم تحت عنوان " زايد الأثر والتأثير " وذلك في إطار فعاليات "عام زايد".

وتم خلال الندوة التي أدارها الإعلامي حسن يعقوب أمين عام مجلس الشارقة للإعلام عرض ثلاث أوراق عمل قدمها اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة والدكتور محمد الفارس الأستاذ المساعد بجامعة الشارقة قسم التاريخ والباحثة الإجتماعية فاطمة المغني.

وتحدث اللواء الشامسي في ورقته بعنوان "دور الشيخ زايد في تعزيز الأمن والسلم المحلي والإقليمي" عن دور المغفور له الشيخ زايد في بناء وتأسيس الاتحاد معددا جهود القائد المؤسس منذ توليه مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي في السادس من أغسطس من عام 1966 وكيف بادر هو والمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم باتخاذ الخطوة الأولى نحو إنشاء الاتحاد كي يصبح نواة للوحدة العربية..مشيرا إلى الإجتماع الذي عقد في 18 فبراير من عام 1968 بمنطقة السميح على الحدود بين أبوظبي ودبي والذي تقرر من خلاله دمج إمارتي أبوظبي ودبي في إتحاد واحد حيث يمكن اعتبارها الخطوة الأولى نحو توحيد الساحل المتصالح بأسره.

واستعرض اللواء الشامسي مراحل تأسيس الاتحاد والإجتماعات التي عقدت بين حكام الإمارات والتي توجت بإعلان الاتحاد في الثاني من ديسمبر من عام 1971 وكيف أسهم الشيخ زايد في إقناع حكام الإمارات السبع بالإنضمام لمسيرة الاتحاد والذي اكتمل بناؤه بانضمام إمارة رأس الخيمة في العاشر من فبراير من عام 1972 .

كما تناول دور الشيخ زايد في تعزيز الأمن والسلم المحلي من خلال تأسيس القوات المسلحة ثم إنشاء قوة الشرطة والأمن وصدور قانون الشرطة والأمن الاتحادي رقم 12 لسنة 1976م.

وسلط اللواء الشامسي في ورقته الضوء على دور الشيخ زايد في تعزيز الأمن والسلم الخليجي وفي قيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981 ثم دوره رحمه الله في تعزيز الأمن والسلم الإقليمي ومواقفه تجاه الحرب الأهلية اللبنانية والصراع العربي الإسرائيلي ودعمه لحرب أكتوبر المجيدة.

واستعرض قائد عام شرطة الشارقة جهود الشيخ زايد "طيب الله ثراه" في مجال العمل الخيري والإنساني والذي توج بحصوله على العديد من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية عن دوره في هذه المجالات.

وام/بتول كشواني/عبدالناصر منعم