"دبي الملاحية" تستعرض آليات تسريع نمو سوق اليخوت الفاخرة خلال "مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت"

دبي في 26 نوفمبر / وام / انضمت "سلطة مدينة دبي الملاحية" إلى جهود استشراف مستقبل اليخوت الفاخرة من منظور جديد يواكب متطلبات القرن الحادي والعشرين وذلك خلال مشاركتها في "مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2018" الذي أقيم في "ياس مارينا" بأبوظبي تحت شعار "تسريع وتيرة نمو قطاع اليخوت الفاخرة .. احتياجات السوق والفرص الناشئة" بحضور كوكبة من صنّاع القرار والخبراء الإقليميين والدوليين ورواد القطاع البحري الذين استعرضوا أهم الاتّجاهات الناشئة والتطلّعات المستقبلية لصناعة اليخوت الفاخرة على المستويين المحلي والإقليمي.

وتميّزت الدورة الـ 12 من المؤتمر بجدول أعمال حافل بالمناقشات الموسعة حول سبل تعزيز الثقة بقطاع تأجير اليخوت الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط مع تسليط الضوء على استراتيجيات التسويق الموجهة لجيل الألفية وملامح نمو سوق اليخوت الفاخرة الإقليمي والدولي خلال العقد الماضي.

وأوضح حامد حسن مدير إدارة الترخيص والتسجيل البحري في "سلطة مدينة دبي الملاحية" بأنّ قطاع اليخوت الفاخرة أثبت بأنّه مساهم رئيس في دفع مسيرة الإنجازات النوعية التي تقودها دبي باعتبارها إحدى التجمعات البحرية الخمسة الأكثر تنافسية وجاذبية في العالم.. لافتاً إلى دوره المحوري كركيزة أساسية لتعزيز نمو القطاع البحري المحلي الذي يحتضن حالياً أكثر من 7 آلاف و 400 شركة وما يزيد عن 13 ألف نشاط بحري واسـتثماري تساهم في خلق أكثر من 76 ألف فرصة عمل معززاً التوقعات بأن تصل مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 25 بالمائة خلال السنوات القليلة المقبلة.

وتوقع أن يصل إجمالي قيمة القطاع البحري في الدولة إلى حوالي 66 مليار دولار بنهاية 2018 فيما تصل قيمة صناعة القوارب الترفيهية إلى ما بين 1.3 مليار دولار إلى 1.5 مليار دولار علماً بأن الإمارات صعدت إلى المركز التاسع عالمياً بعدد اليخوت الفاخرة قيد التصنيع للعام الجاري لتؤكد بذلك مكانتها العالمية الرائدة في قطاع الملاحة الترفيهية مع 14 مشروع يخت فاخر بطول إجمالي يبلغ 611 متراً.

واعتبر أن مشاركتهم في "مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2018" تعكس التزامهم المستمر بتعزيز ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين بسوق اليخوت الفاخرة في إمارة دبي التي تقود مسيرة رائدة في تطوير أحد التجمعات البحرية الأكثر تميزاً وشمولية وجاذبية في العالم استناداً إلى ركائز قوامها الإبداع والابتكار والتميز والتكنولوجيا ..معربا عن تطلعهم قدماً إلى دعم الجهود الوطنية والإقليمية الهادفة إلى تسريع وتيرة نمو سوق اليخوت سيّما وأن سلطة مدينة دبي الملاحية عملت على تطوير خطة لتطوير السياحة البحرية الترفيهية واستقبال اليخوت الفاخرة بالتعاون مع "دبي للسياحة" في سبيل طرح حزمة من الحوافز والتسهيلات الاستثمارية والتشريعية التي من شأنها زيادة حصة دبي من قطاع اليخوت العالمي الذي يتوقع أن يصل حجمه إلى 74.7 مليار دولار بحلول عام 2022.

وانضم حسن إلى نخبة المتحدثين الرسميين في جلسة بعنوان "قطاع تأجير اليخوت الفاخرة في الخليج العربي.. الفرص الناشئة من المنظور الحكومي" حيث قدّم عرضاً تفصيلياً تناول التقدم اللافت الذي أحرزته "سلطة مدينة دبي الملاحية" على صعيد الارتقاء بآلية ترخيص الوسائل البحرية الترفيهية واليخوت الفاخرة في المياه الإقليمية لإمارة دبي، مستعرضاً الإجراءات الفاعلة المتبعة لتعزيز السلامة البحرية والكفاءة التشغيلية وضمان الملاحة الآمنة وزيادة ثقة مجتمع الاستثمار الدولي بقطاع السياحة البحرية الترفيهية فضلاً عن دعم الجهود الوطنية لتعزيز مساهمته في اقتصاد دبي ليصل إلى 300 مليار درهم تماشياً مع "رؤية دبي السياحية 2020.

يُذكر بأنّ "مؤتمر الشرق الأوسط لليخوت 2018"، شهد مشاركة نخبة من المتّحدثين الرئيسيين والخبراء المحليين والإقليميين والدوليين ورواد القطاع البحري في سلسلةً من الندوات وجلسات النقاش المستفيضة حول أهم الموضوعات والمحاور المتعلّقة بالشأن البحري وفي مقدمتها تعزيز الثقة بقطاع تأجير اليخوت الفاخرة في الشرق الأوسط وسبل تعزيز الاستراتيجيات التسويقية الموجهة لجيل الألفية.

واشتملت قائمة الجهات المشاركة على كل من "ياس مارينا" و "مراس" و "دائرة النقل في أبوظبي" و "دائرة الثقافة والسياحة" و "سلطة مدينة دبي الملاحية" و "جلف كرافت" و "موانئ دبي العالمية" و"بورجيس" و "فيدشيب" و "أوشينكو" و "ريفا لليخوت" و"جي إل إس" لخدمات تأجير اليخوت.

وام/عائشة السويدي/مصطفى بدر الدين