الذكرى الـ 58 لعيد الاستقلال الوطني الموريتاني: إنجازات ملموسة ومسيرة تتطور

// إلى السادة المستقبلين .. إليكم تقرير الوكالة الموريتانية للأنباء " و م ا " ضمن تقارير اتحاد وكالات الأنباء العربية " فانا ".//.

نواكشوط في 28 نوفمبر / وام / تحتفل الجمهورية الإسلامية الموريتانية اليوم الأربعاء بالذكرى الـ 58 لعيد الاستقلال الوطني الذي يصاف 28 نوفمبر من كل عام حيث تشكل ذكرى يوم الاستقلال - الذي نالته البلاد يوم 28 نوفمبر من عام 1960 - طابعا خاصا عند الموريتانيين كافة.

وحققت موريتانيا خلال الـ 58 سنة الماضية إنجازات ملموسة تطورت وتسارعت خلال العشر سنوات الأخيرة بفعل الإدارة الجادة والعمل الدؤوب لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لتطوير وتحديث البلد عبر اعتماد إستراتيجية شاملة شملت المجالات التنموية والاجتماعية والسياسية، كانت نتائجها واضحة سواء من حيث نسب النمو المسجل سنويا أو من حيث التطور المسجل في مستويات المعيشية، أو من حيث نوعية و عدد منشآت البنية التحتية التي تم تشييدها والتي شملت مختلف المجالات التعليمية والصحية والكهربائية و المائية و الطرق إلى غير ذلك من مختلف المجالات التنموية.

وعملت هذه الإستراتيجية التنموية على توطيد دعائم الدولة وتحسين الحكامة العمومية، و بناء اقتصاد تنافسي يحقق نموا شاملا، و تنمية الموارد البشرية وتوسيع النفاذ إلى الخدمات الأساسية.

وتميزت السنوات المنصرمة من العهدة الرئاسية لفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، بتحقيق تقدم معتبر في مجال توطيد دعائم دولة القانون وتحسين الحكامة العمومية، مما مكن الدولة من القيام، على نحو ممتاز وفعال، بمهامها السيادية وضمان أمن البلد واستقراره. مما جعل موريتانيا اليوم تقدم في المحافل الدولية كنموذج للنجاح في مقاربتها الأصيلة التي أقام فخامة رئيس الجمهورية دعائمها على أسس راسخة من سماحة ديننا الحنيف وانفتاحه، وهي المقاربة التي تجمع بين ضرورات الأمن ومتطلبات التنمية.

فقد حققت موريتانيا خلال الفترة 2014-2018 إنجازات كبيرة شملت اكتتاب الأفراد وتكوينهم وتجهيزهم وتشييد البنى التحتية المناسبة، فضلا عن اقتناء التجهيزات اللازمة لمهام الدفاع وحفظ النظام و تنفيذ إصلاحات مهمة استهدفت عصرنة الإدارة الإقليمية وتقريبها من المواطن وتحسين جودة خدماتها.

واقتناعا منها بدور العدالة في توطيد دعائم دولة القانون، وصيانة حقوق المواطنين، وتهيئة الظروف الضرورية للنهوض الاقتصادي والانعتاق الاجتماعي والرقي الفردي .. نفذت الحكومة خلال الفترة 2014-2018 إصلاحات مهمة شملت الإطار القانوني لقطاع العدل وتعزيز قدرات موارده البشرية وتحسين بناه التحتية.

ومكنت هذه الإصلاحات من تعزيز وتكميل ترسانة البلاد القانونية في مجالات المساعدة القضائية، والوقاية من التعذيب ومحاربة آثار الاسترقاق والرشوة. وتجسد تنفيذ هذه الإصلاحات في إنشاء العديد من المحاكم والأقطاب المتخصصة، مما مكن اليوم من مكافحة فعالة للفساد وجميع أشكال الجريمة العابرة للحدود، مثل الإتجار بالمخدرات والبشر، إضافة إلى الهجرة غير الشرعية وتبييض الأموال، والإرهاب.

وتميزت السنوات الأخيرة بتعزيز الديمقراطية في البلاد من خلال تنفيذ الإصلاحات الدستورية والمؤسسية التي أسفر عنها الاتفاق السياسي المبرم بتاريخ 20 أكتوبر 2016 بين الأغلبية الرئاسية والمعارضة. وفي هذا الصدد، فقد توج استفتاء 5 أغسطس 2017 والانتخابات التشريعية والجهوية والبلدية الأخيرة بما شهدته من مشاركة سياسة عريضة للأحزاب السياسية، هذا المسار الذي تمخض عن إعادة تشكيل المشهد المؤسسي في البلد، كما أتاحت هذه الإصلاحات، من بين أمور أخرى، التمتع اليوم بنشيد وطني وعلم يعكسان التنوع الثقافي في موريتانيا والولاء للوطن.

و في مجال الصحافة والاتصال، تجسدت جهود السلطات العمومية خلال السنوات الماضية في تحرير الفضاء السمعي البصري، وإلغاء عقوبة حبس الصحافيين، وإعداد إستراتيجية وطنية للاتصال من أجل التنمية، والمصادقة على مدونة للإشهار، إضافة إلى تزويد وسائل الإعلام العمومية بالتجهيزات الحديثة وإنشاء صندوق لدعم الصحافة الحرة.

وأسفر تحرير الفضاء السمعي البصري عن إنشاء محطات إذاعية وتلفزيونية حرة، تساهم اليوم، في ترقية حرية التعبير وفي النقاش العمومي.

ومكنت هذه الجهود موريتانيا من تحقيق تقدم معتبر أهلها للتصنيف ضمن قائمة البلدان التي تتمتع فيها الصحافة بأكبر قدر من الحرية، سواء في أفريقيا أو في العالم العربي والإسلامي.

وقد حققت موريتانيا خلال السنوات الماضية، بدفع من فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز، نجاحات معتبرة بفضل انتهاج سياسة خارجية تتميز بالفعالية والاستباقية والحرص على صيانة المصالح الوطنية.

وتجسد تنشيط العمل الدبلوماسي في حضور متعاظم على الساحة الدولية سواء على مستوى الهيئات والمؤتمرات والمنتديات الدولية أو من خلال نجاحنا الباهر في تنظيم القمة العربية السابعة والعشرين والقمة الإحدى والثلاثين للاتحاد الإفريقي.

كما اضطلعت موريتانيا بدور مركزي في إنشاء مجموعة دول الساحل الخمس وحفز عملها لصالح السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

وقدمت مساهمة مشهودة في جهود البحث عن حلول للأزمات الإقليمية وشاركت مشاركة فعالة في حفظ السلام في كل من أفريقيا الوسطى وساحل العاج تحت إشراف الأمم المتحدة.

وفي المجال الاقتصادي، أدركت الحكومة الموريتانية أن النمو الاقتصادي وتقاسم ثماره بشكل منصف يمثلان رهانين كبيرين بالنسبة لاستقرار بلدنا واستدامة ديمقراطيتنا ولهذا السبب، تلتزم بانتهاج سياسة تنموية مستدامة ترتكز على اقتصاد مفتوح ومتنوع، يضطلع فيه القطاع الخاص بكامل الدور المنوط به، وتتقلص الفوارق بين مختلف جهات الوطن.

ولهذا الغرض، تواصل الحكومة السياسات الاقتصادية الإرادية المنتهجة خلال السنوات الأخيرة، من أجل تحقيق معدلات نمو مرتفعة سبيلا لتخفيف الفقر ومكافحة البطالة بفاعلية، وخاصة بطالة الشباب والنساء.

وفي هذا الإطار، تم إعداد وتنفيذ إستراتيجية للنمو المتسارع والرفاه المشترك للفترة 2016-2030 بغية توطيد وتحسين النتائج المحققة في مجال تخفيف الفقر .

إن عملية بناء صرح اقتصاد تنافسي - الجاري القيام بها منذ تسلم فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز مقاليد السلطة- مكنت خلال السنوات الأربع الأخيرة من تحقيق معدل نمو متوسط قدره 2,9 % ، وأتاح ذلك على وجه الخصوص المحافظة على التوازنات الاقتصادية الكبرى، ومكافحة التضخم وزيادة الاستثمار العمومي وتشجيع الاستثمار الخصوصي.

وتم خلال الفترة المذكورة توقيع 126 اتفاقية تمويل ناهزت قيمتها الإجمالية 90 مليار أوقية جديدة، 70% منها في شكل هبات. ووجهت هذه التمويلات لقطاعات الاقتصاد الحيوية كالتنمية الحيوانية والصيد والزراعة والطاقة، فضلا عن الحماية الاجتماعية والحكامة والتقنيات الجديدة في مجال الإعلام والاتصال.

وفي مجال مناخ الأعمال، سمحت الإصلاحات الكبيرة للبلاد بالارتقاء 28 درجة على سلم مؤشر التصنيف العالمي لمناخ الأعمال ما بين الأعوام 2015 و2018، الأمر الذي يعكس بصورة عامة زخم الإصلاحات التي قامت بها موريتانيا خلال هذه الفترة.

وفي مجال الطاقة، تمثلت الإنجازات الرئيسة في نواكشوط خلال السنوات القليلة الماضية في بناء محطة هوائية بقدرة 30 ميغاواط عام 2015 ومحطة مزدوجة بقدرة 180 ميغاواط عام 2016 ومحطة شمسية، بقدرة 50 ميغاواط عام 2017.

كما تم تهجين محطات حرارية تزود ثماني بلدات بفضل وحدات شمسية بقدرة إجمالية قدرها 16,6 ميغاواط.

- مل -

وام/محمد نبيل/دينا عمر