" الأعلى للامومة والطفولة" يستضيف غدا حوارا حول التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة وتنميتها في المناطق المنكوبة

ابوظبي في 4 ديسمبر /وام / تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للامومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الاسرية يستضيف المجلس الأعلى للامومة والطفولة بالتعاون مع مؤسسة دبي العطاء وهيئة الهلال الاحمر الاماراتي والاميرة سارة زيد المناصرة لصحة الامهات وحديثي الولادة والاطفال في البيئات الانسانية أول حوار رفيع المستوى في دولة الامارات حول /التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة وتنمية الطفولة المبكرة في المناطق المنكوبة/.

وقال المجلس الاعلى للامومة والطفولة في بيان أصدره اليوم ان المجتمعين سيناقشون في هذا الملتقى الذي يعقد بمقر الاتحاد النسائي العام غدا المواضيع ذات الأولوية التي تم تحديدها من قبل دولة الإمارات ومجموعة العشرين/ G20 / المنتدى الدولي للحكومات – والامم المتحدة في إطار "الاستراتيجية العالمية بشأن صحة المرأة والطفل والمراهق" بهدف التوصل الى رؤية واحدة للجهات الصحية والانسانية والتعليمية وذلك لاختيار البرامج والاولويات الخاصة بتنمية الطفولة المبكرة .

وسيتم خلال اللقاء مناقشة ثلاثة محاور مترابطة بين "تنمية الطفولة المبكرة"و"التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة" وهي "التغذية والصحة "و " التعليم " و " سبل العيش وتمكين المرأة" .

وذكر البيان انه سيتم تقديم عرض قصير عن كل محور يسلط الضوء على التحديات الحالية والحلول المقترحة قبل فتح المجال للنقاش حول مختلف البرامج التي يمكن الاستفادة منها وآراء المشاركين.

و تم اختيار المشاركين والمتحدثين من المنظمات والوكالات الانسانية والمؤسسات الاكاديمية ووكالات الامم المتحدة وبرامجها لتبادل الخبرات مثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة /يونيسيف/ ومنظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة بالإضافة إلى منظمات محلية عديدة .

ويتوقع ان يتوصل المجتمعون الى نتائج تتعلق بتحديد المناقشات والممارسات والمقاييس التي يمكن استخدامها كقائمة "إجراءات" لدمج "تنمية الطفولة المبكرة" و"التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة" في الازمات الانسانية وكذلك في الانظمة الداخلية لادارة المنظمات.

واشار بيان المجلس الى ان النتائج التي سيتوصل اليها اللقاء ستدرج في جدول اعمال الاجتماع القادم للمجموعة التوجيهية رفيعة المستوى لمبادرة "كل امرأة وكل طفل".. كما سيتم تضمين النتائج في منتدى "الشراكة من أجل صحة الام والوليد والطفل" /PMNCH / الذي ستستضيفه حكومة الهند في نيودلهي يومي 13 و14 ديسمبر الجاري.

و يعمل المجلس ألاعلى للامومة والطفولة يعمل مع مؤسسة دبي العطاء وهيئة الهلال الاحمر الاماراتي و الاميرة سارة زيد منذ عام 2015 لتحسين صحة ورفاهية النساء والفتيات وألاطفال المتضررين من العنف والصراع. إذ استضاف عامي 2015 و2016 اجتماعين استشاريين دوليين لصحة الأمهات والأطفال واليافعين في الحالات الإنسانية والبيئات الهشة..

وقالت الريم عبدالله الفلاسي الامينة العامة للمجلس الاعلى للامومة والطفولة ان رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للاجتماعات السابقة وضعت المجتمع الدولي على مسار جديد يضمن عدم التخلي عن الامهات والأطفال والرضع في المناطق التي تعاني من أزمات إنسانية و أسفر هذا التعاون عن صدور "إعلان أبوظبي" الذي أدى إلى ضم مكون الازمات الانسانية في الاستراتيجية العالمية لصحة المرأة والطفل والمراهق وآلية التمويل المرتبطة بها.

وذكرت في تصريح لها بمناسبة انعقاد هذا اللقاء ان دولة الامارات تقوم حاليا بالتركيز على مرحلة "الطفولة المبكرة" التي يعتبرها العلماء وخبراء تنمية الطفل واحدة من أهم المراحل في حياة الانسان ..حيث أن تلك المرحلة توفر مزيجا من الصحة والتغذية والتحفيز والرعاية الابوية التي تحدد الناتج المستقبلي لحياة الاطفال بالاضافة إلى الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية على المدى البعيد لمجتمعاتهم.

واضافت الريم الفلاسي ان الحاجة أصبحت ملحة لتنمية الطفولة المبكرة"و"التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة"وبشكل خاص في المناطق المنكوبة.. حيث يوجد في العالم حاليًا / 70 / مليون طفل تتراوح أعمارهم ما بين 0 الى 6 سنوات يقضون حياتهم كلها في مناطق النزاع وتعيش /32 /مليون امرأة وفتاة في سن الانجاب في مناطق منكوبة.

واشارت إلى انه على الرغم من ان الاوضاع الانسانية تؤثر على أقل من 5 ٪ من سكان العالم إلا أنها تصل الى 15 ٪ وكذلك الى 60 ٪ من وفيات النساء الحوامل والاطفال .

وأوضحت أن أول/ 1000 / يوم من الايام الذهبية لحياة الطفل من بداية الحمل وحتى عيد الميلاد الثاني حظيت باهتمام محدود نسبيا من الجهات او الحكومات الفاعلة في المجالين الانساني والصحي .. ونتيجة للفجوة الحاصلة بين أهمية "تنمية الطفولة المبكرة" و"التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة" ومستوى الدعم لهم فإنه يتم اطلاق العديد من المبادرات الجديدة لتطوير الرؤية والارتقاء بها.

وقالت ان "مجموعة العشرين / 0G2 / المنتدى الدولي للحكومات - ومبادرة "تنمية الطفولة المبكرة" أطلقت ثلاثة مجالات ذات أولوية تشمل التمويل والاستثمار في برامج الطفولة المبكرة و تقييم ومراقبة تأثير هذه البرامج والتعاون الدولي.

وام/ريم الهاجري/عماد العلي