الإقتصاد الرقمي والمعرفي ما بين التنافس والتكامل ضمن نقاشات قمة المعرفة 2018

دبي في 6 ديسمبر / وام/ ناقشت جلسة "الإقتصاد الرقمي والإقتصاد المعرفي.. تنافس أم تكامل؟" في قمة المعرفة الخامسة التوجهات المستقبلية للتكنولوجيا الحديثة، ودورها في تطوير الإقتصاد ودعم الشركات الكبرى والصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، وأثرها في مختلف المهن والمجالات، والإستراتيجيات اللازمة للتجاوب معها واستباق التطورات المقبلة.

وخلال الجلسة استعرض الدكتور أحمد بن علي، نائب رئيس أول الاتصال المؤسسي في مجموعة اتصالات فيلماً عن تطور تكنولوجيا الإتصالات في دولة الإمارات منذ نشأتها وحتى اليوم، مع تصور لمستقبلها محلياً وإقليمياً وعالمياً، مشيرا الى أن المستقبل يعتمد أساساً على تقنيات الاتصالات، مشيداً بإنجاز الإمارات في مد 3 ملايين كيلو متر من كابلات الألياف الضوئية، وغير ذلك من عناصر البنية التحتية القوية التي يمكن بتوظيفها على الوجه الأكمل حالياً، تحقيق قفزات تقنية واقتتصادية كبرى، كما أوضح أن نحو ثلث الوظائف التي سيحتاج إليها السوق سنة 2020 غير موجودة الآن، مؤكداً أهمية التغيير استعداداً للمستقبل.

من جهته، تحدث سفاراز علام، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة "هاش موف" عن أهمية التكنولوجيا في تحقيق الترابط للشركات، معتبراً أن التواصل سرُّ المستقبل، ضارباً المثل بشركات النقل التي تعاني التفكك في مجالها، وحاجتها إلى تقنيات وشركات وسيطة تحقق الترابط بين مكونات الصناعة.

ورأى سايمون غالبن، العضو المنتدب لمجلس التنمية الاقتصادية بالبحرين، أن الاعتماد المتزايد على التكنولوجيا سيكون له رد فعل عكسي، حيث لن يقف الناس مثلاً في طابور أمام متحف اللوفر لمشاهدة رسم أنتجه روبوت، ولكنهم سيرغبون في مزيد من التعامل مع البشر طلباً للمسة الإنسانية المميزة.

وام/آمال عبيدي/إسلامة الحسين