وزير الطاقة المغربي لـ " وام ": 14 مليار دولار استثماراتنا بالطاقة حتى 2023.. وشراكتنا مع الإمارات استراتيجية

حوار / أحمد جمال..

أبوظبي في 11 يناير / وام / قال معالي عزيز الرباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة في المملكة المغربية الشقيقة إن لدى بلاده مشاريع ضخمة قيد الإنجاز في قطاع الطاقة تصل قيمتها إلى 14 مليار دولار خلال الفترة من 2017 وحتى 2023، مشيراً إلى أن الاستراتيجية المغربية في مجال الطاقة المتجددة تهدف إلى زيادة حصة القطاع إلى 52 في المائة بحلول عام 2030 وتعزيز كفاءة استخدام الطاقة وخفض استهلاكها بنسبة 15 في المائة بحلول العام ذاته.

وقال معاليه، في حوار مع وكالة أنباء الإمارات / وام / على هامش أعمال الجمعية العمومية للوكالة الدولية للطاقة المتجددة " آيرينا " التي انطلقت اليوم في أبوظبي وتعد أولى فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة،: إن دولة الإمارات والمملكة المغربية ترتبطان بشراكة استراتيجية في كافة المجالات وخاصة في مجال الطاقة وهناك تعاون كبير بين الجانبين في هذا الصدد.

وأضاف معاليه " أن شركة أبوظبي لطاقة المستقبل / مصدر / نفذت مشاريع رائدة في المملكة المغربية ومنها: مشروع تركيب أنظمة شمسية منزلية مبتكرة للطاقة المتجددة خارج الشبكة والتي تزود 19438 منزلا بالطاقة في أكثر من 1000 قرية ريفية، كما أن هناك تعاون مشترك قادم مع الشركة العالمية الرائدة، لافتاً إلى أن لدى القطاع الخاص الإماراتي استثمارات كبيرة في قطاع الطاقة بالمغرب.

ولفت معاليه إلى أن الاستراتيجية المغربية في مجال الطاقة المتجددة التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة تأتي تلبية للاحتياجات الوطنية والالتزام بالجهود العالمية لمكافحة تغير المناخ وتعزيز استخدامات الطاقة النظيفة.

وأشار إلى أن هذه الاستراتيجية تهدف إلى تعزيز الأمن في قطاع الطاقة بالمملكة المغربية بالإضافة إلى الاستجابة للطلب المتزايد على الطاقة.

وأضاف معاليه " لدينا زيادة في الطلب السنوي على الطاقة بنسبة تتراوح ما بين 2 إلى 4 في المائة، كما أن أكثر من 93 في المائة من حاجات الطاقة في المملكة يتم استيرادها من الخارج مقارنة بنحو 98 في المائة في عام 2008".

وتابع معاليه: " في ظل هذه المعيطات فإننا نريد أن نتحكم في هذا الأمر ونعزز الأمن في قطاع الطاقة ونعمل على إنتاج جزء من احتياجاتنا في هذا القطاع خاصة في ظل ما تتمتع به المملكة من موارد طبيعة تمكنها من خلال التكنولوجيا من إنتاج جزء من احتياجاتها في قطاع الطاقة ".

وقال معاليه: " نحرص على تعزيز استخدامات الطاقة المتجددة والنظيفة والوصول إلى نسبة 52 في المائة بحلول 2030 بالإضافة إلى تطوير استخدامات الغاز الطبيعي ".

وأضاف معاليه " لدينا مشاريع ضخمة قيد الإنجاز تصل إلى 14 مليار دولار من 2017 وحتى 2023 تشمل استثمارات في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والمحطات الكهربائية وتطوير الشبكة الكهربائية من أجل ملائمتها للطاقة المتجددة "، مشيراً إلى أن هناك مشاريع مستقبلية أخرى متاحة أمام القطاع الخاص مثل المشروع الضخم للغاز الطبيعي المسال "، مؤكدا أن جميع هذه المشاريع تأتي التزاماً بالسياسة التي وضعها جلالة الملك منذ أكثر 10 سنوات.

وتحرص المملكة المغربية الشقية على أن تكون استراتيجيتها في قطاع الطاقة قائمة على الاستخدام الرشيد للطاقة وعلى حماية البيئة والحد من التغيرات المناخية والتنمية المستدامة.

وانطلقت اليوم في أبوظبي أعمال الجمعية العمومية التاسعة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" بمشاركة رؤساء دول وحكومات وما يزيد على 120 وزيرا وممثلا حكوميا من 160 بلدا حول العالم وهو أكبر عدد من المشاركين على المستوى الحكومي في تاريخ الحدث.

ويناقش الاجتماع على مدار 3 أيام سبل تسريع وتيرة نشر الطاقة المتجددة دعما لأهداف التنمية المستدامة والمناخ ويشارك فيه إلى جانب صانعي القرار ممثلون رفيعو المستوى عن العديد من المؤسسات الدولية والشركات الخاصة ومنظمات المجتمع المدني.

وام/أحمد جمال/وجيه الرحيبي