الخميس 02 ديسمبر 2021 - 8:33:03 م

"تبون تقرون؟" تحتفي بشهر القراءة

  • "تبون تقرون؟" تحتفي بشهر القراءة
  • "تبون تقرون؟" تحتفي بشهر القراءة

أبوظبي في 25 مارس / وام / نظمت مبادرة "تبون تقرون؟" بالتعاون مع شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي فعالية قراءة للأطفال المرضى بغرفة "تبون تقرون؟" ضمن فعاليات القراءة في شهر مارس من كل عام وذلك في عنبر الأطفال بمدينة الشيخ خليفة الطبية .

وقالت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان رئيسة ومؤسسة مبادرة "تبون تقرون؟" ان قيادة دولة الامارات حريصة على ترسيخ مبادئ الثقافة والتعلم، واستكمال المشاريع الثقافية والفكرية وتعزيزها لدى أفراد المجتمع.

وأشارت الى أن الامارات اليوم قائدة الفكر والثقافة بمبادراتها، فمن عام القراءة الذي أثمر عن نتائج إيجابية لا مثيل لها، إلى شهر القراءة الذي يضعنا أمام مستقبل قائم على الإبداع والابتكار.

وأشادت رئيسة ومؤسسة مبادرة "تبون تقرون؟" بالدور الفعال التي تقدمه فئات المجتمع من خلال تطوعهم بالقراءة للأطفال المرضى داخل غرف "تبون تقرون؟" في عنابر الأطفال بمستشفيات الدولة مما يسهم في التخفيف عنهم ورفع معنوياتهم وبالتالي تأهيلهم للعلاج وتحسّن حالتهم الصحية بشكل أسرع.

وتضمنت الفعالية بمشاركة شخصية فيونة التي أسعدت الأطفال بحضورها العديد من الأنشطة التي تعزز دور القراءة منها قراءة قصة للأطفال بعنوان "الحديقة الخضراء" أبطالها الشخصيات الرئيسية لحملات التوعية لدى شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي بالإضافة إلى ركن التصوير الذي تم فيه التقاط الصور التذكارية الفورية للأطفال، وتم عمل مسابقات للأطفال المرضى وتوزيع الجوائز عليهم.

وتقدمت الدكتورة مريم بطي المزروعي المدير التنفيذي لمدينة الشيخ الخليفة الطبية بالشكر للشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان على هذه المبادرة النبيلة التي قدمت الكثير من الدعم النفسي والمعنوي للأطفال المرضى خلال إقامتهم في المستشفى ..لافتة الى أن تخصيص غرفة للقراءة في عنابر الأطفال تتسم بأجواء مرحة ولطيفة تساهم في تخفيف معاناتهم إضافة إلى المساهمة في إنشاء جيل واعٍ ومثقف متسلح بالعلم والمعرفة.

وأكدت أن مدينة الشيخ خليفة الطبية تحرص على شراكاتها مع الجهات المجتمعية بما فيه مصلحة المرضى لأن مثل هذه المبادرات هي استكمال لما يقدمونه من خدمات علاجية وفق أعلى المعايير العالمية.

من جانبها أكدت شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي أهمية ترسيخ قيمة القراءة لدى أجيال المستقبل.

وام/ /