شمسة بنت حمدان تشهد تخريج الدفعة الـ 16من طالبات "أكاديمية الشيخ زايد للبنات"

أبوظبي في 23 أبريل / وام / تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية الرئيس الفخري لأكاديمية الشيخ زايد الخاصة .. شهدت حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان الليلة الماضية حفل تخريج الدفعة السادسة عشرة من طالبات أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات في أبوظبي .

حضر الحفل .. الشيخة حمدة بنت محمد بن خليفة آل نهيان وعدد من الشيخات وأمهات الخريجات.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك - في كلمتها التي ألقتها نيابة عن سموها الخريجة عائشة بنت نهيان بن حمدان آل نهيان - " إننا في دولة الإمارات وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، لنعتز ونفخر بكل إنجازات المرأة الإماراتية وقدراتها وطموحاتها من أجل تمكينها للمساهمة في تحقيق التطور المنشود في الأسرة والمجتمع والوطن".

وقالت سموها " إننا على ثقة ويقين كامل بما يتمتعن به الطالبات من تميز وقدرات، وامتلاكهن لبنية معرفية خصبة ومهارات متنوعة تعتبر الحجر الأساس لبدء أولى خطواتهن نحو المستقبل".

وأضافت "إن أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات قد حملت وبكل فخر اسم القائد المؤسس الشيخ زايد " رحمه الله " وأسهمت على مدى السنوات الطويلة الماضية في تخريج أجيال مبتكرة، كانت ولا تزال تسهم وبفعالية في بناء وتنمية المجتمع".

وأعربت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك عن سرورها بمشاركة الخريجات فرحتهن .. وقالت" أتطلع كل عام لمثل هذا اليوم الذي أسعد فيه بتخريج الطالبات عاما بعد عام، وإعدادهن وتأهيلهن للإلتحاق بأعرق الجامعات للمساهمة في بناء وطننا الغالي".

وخاطبت سموها الخريجات قائلة "ها أنتن اليوم قد حملتن الراية وبدأتن أولى خطواتكن نحو تحقيق تطلعات المستقبل، فاحرصن على التسلح بالعلم وتطوير مهاراتكن، فأنتن لا تمثلن أنفسكن فقط، بل تمثلن وطنا يدعو للتمسك بالقيم والتسامح وتفعيل الحوار العالمي ويسعى إلى أن يكون عاصمة للتسامح والتعايش الإيجابي، وقدوة يحتذى بها في الانفتاح الواعي على الآخر وتقبل أفكاره وتفهم متطلباته ، فعلى بركة الله إنطلقن إلى دروب النجاح متسلحات بالعلم وواثقات بأنفسكن وبقدراتكن، واعلمن أن الوطن بأمس الحاجة إلى عقولكن المبدعة، فأنتن نخبة هذه الأمة ومستقبلها الواعد".

وهنأت سموها الخريجات وأولياء أمورهن على هذا الإنجاز سائلة المولى عز وجل أن يوفق الجميع لدعم تحقيق رؤية دولتنا السديدة ويبارك جهود قيادتنا الرشيدة في المجالات كافة من أجل رفعة وطننا الغالي.

وتوجهت سموها بالشكر لجميع العاملين في الأكاديمية على جهودهم من أجل تنمية العقول وبناء الشخصية المتميزة.

من جانبها أشارت هدى التميمي مديرة أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات - في كلمة لها خلال الحفل - إلى أن هذه البهجة التي تعيشها الأكاديمية اليوم، تأتي في إطار الإحتفال بالإنجازات التي حققتها، والأسس والقيم التي تبنتها لحملها اسم المؤسس الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه ".

وأضافت أن هذه المناسبة هي لحظات جميلة، مفعمة بالأمل، يتم من خلالها الاحتفاء بكوكبة جديدة من خريجات أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للبنات، اللاتي يتأهبن لتصبحن لبنات راسخة في بناء هذا الوطن العزيز علينا.

وقالت مخاطبة الخريجات" لقد كنتن محط اهتمام الأكاديمية، ومحور أنشطتها ومشاريعها طيلة مدة الدراسة، ومن أجلكن نقيم هذا الحفل السعيد اليوم، احتفاء وتتويجا لمرحلة دراسية تكللت بالنجاح والتوفيق، وإعلانا للإنتقال لمرحلة التعليم العالي .. مشيرة إلى أن الأكاديمية أنجزت وبكل فخر الكثير، وإن تخرج هذه الدفعة من الطالبات اليوم لهو إحدى تلك الإنجازات، لرد الجميل لهذا للوطن الذي هيأ سبل التعليم والدراسة لهم وفق أعلى المعايير العالمية، وأتاح الفرص الكثيرة والمختلفة التي نفخر بها نحن أبناء الإمارات فالوطن يرى فيكن أمهات الغد، وصانعات المستقبل، ورمز التسامح، وينتظر أن تساهمن بفاعلية في تقدمه وإزدهاره".

وأضافت" إنكن اليوم على مشارف بداية مرحلة جديدة من السعي نحو المعرفة، لمواصلة المسير نحو المستقبل، مستمدات العون من الله عز وجل، مستعينات بالمهارات والمعارف والقدرات لاختيار المسار الدراسي الأنسب، وبما ينسجم مع متطلبات مستقبل وطننا الغالي".

وتمنت مديرة الأكاديمية في ختام كلمتها التوفيق لجميع الخريجات، وباركت لهن التخريج وهنأت الأمهات على هذا الغرس الطيب.

من جهتها أكدت الخريجة مريم عمران محمد العامري - في كلمة الخريجات - أن قيادتنا الرشيدة عملت على أن تكون دولتنا حاضنة للعلم والإبتكارات، ولكل ما هو جديد في عالم المعرفة والثقافة، وعملت على تعميق قيم الولاء والإنتماء للوطن وقيادته، وغرست فينا حب العمل من أجل رفعة هذا الوطن الحبيب، إيمانا منها بأن العلم والعمل هما سبيل الرقي والتقدم.

وتقدمت بجزيل الشكر وخالص الإمتنان، للكادر الاداري والتربوي في الأكاديمية ولأمهاتهن اللاتي سهرن وأعطين وشجعن كل واحدة منهن ليصلن إلى هذه المحطة من محطات حياتها.

وتم خلال الحفل عرض فيلم بعنوان "المرأة رمز التسامح" تناول دور المرأة في تعزيز وترسيخ قيمة التسامح في الدولة ونقلها الى الأجيال والناشئة.

وفي ختام الحفل قدمت سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان دروع "جائزة أكاديمية الشيخ زايد الخاصة للأداء المتميز" للفائزات للعام 2019 ضمن الهيئة الإدارية والتدريسية ومن ثم تكريم الخريجات.

- مل -

وام/عماد العلي/دينا عمر