" البيت متوحد " تطلق ورشات تدريبية للأطفال لاكتشاف الإنترنت بأمان

أبوظبي في 30 أبريل / وام / أعلنت جمعية " البيت متوحد " بالتعاون مع شركة " غوغل " ودائرة التعليم والمعرفة إطلاق سلسلة من الورشات التدريبية لمساعدة الأطفال على اكتشاف الإنترنت بأمان وثقة .

وتضم الورشات مواد تعليمية من برنامج " أبطال الإنترنت " وهو برنامج تفاعلي يعلم أساسيات السلامة الرقمية أطلقته " Google " العام الماضي في المنطقة.

ومن المقرر طرح المبادرة في 25 مدرسة مجتمعية في جميع أنحاء أبوظبي، وذلك بهدف المساعدة في زيادة الوعي بين الطلاب حول تأثير التنمر الإلكتروني وكيفية تجنب القرصنة عبر الإنترنت.

وشهد البرنامج حتى الآن التحاق أكثر من 70 مدرسا من مختلف مدارس أبوظبي، خضعوا لتدريب عملي وتثقيفي يوجههم بشكل فعال في مساعدة الطلاب على اتخاذ المزيد من الاحتياطات أثناء تصفح الإنترنت.

ويعد "أبطال الإنترنت" برنامجا تفاعليا أطلقته الشركة العام الماضي، يعلم أساسيات السلامة الرقمية لمساعدة الأطفال والمعلمين وأولياء الأمور على اتخاذ قرارات أذكى وأكثر أمانا على الإنترنت.

وتركز المنصة الإلكترونية " g.co/abtalinternet " على خمس مبادئ أساسية لمساعدة الأطفال في استكشاف عالم الإنترنت بأمان وثقة، وذلك من خلال تعلمهم كيفية استخدام الإنترنت بذكاء، وحذر، وثقة، ولطف، وشجاعة.

وقال عبد الله النيادي، عضو مجلس إدارة جمعية البيت متوحد : " إن مبادرة أبطال الإنترنت هي المبادرة الثانية التي تقدمها جمعية البيت متوحد التي تتماشى مع دعم توجيه التربية الأخلاقية في دولة الإمارات ".

وأضاف " تلعب قيمنا الأخلاقية جزءا كبيرا في حياتنا اليومية ودورا محوريا في المدارس وتشكل جزءا من المناهج الدراسية ولذلك لا تقتصر هذه المبادرة على تعليم الطلاب كيفية التعامل الآمن مع الإنترنت بل تذكرهم أيضا بقيمهم الأخلاقية التي ينبغي أن يتمسكوا بها على الدوام".

وقال : " يسعدنا أن يكون لدينا شركاء أقوياء في هذه المبادرة مثل Google ودائرة التعليم والمعرفة التي يشاركونا رؤيتنا؛ لدينا معا توقعات كبيرة بأن "أبطال الإنترنت" ستساعد في الحفاظ على أمان العديد من الأطفال " .

وبهذه المناسبة، قال طارق عبدالله، الرئيس الإقليمي للتسويق فيGoogle الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: " نحن نؤمن بدور التكنولوجيا في إطلاق العنان للإبداع وإتاحة الفرص حتى للأطفال، ولكن في الوقت نفسه، ينبغي أن يكون الأطفال على اطلاع تام على سبل الاستخدام الآمن للإنترنت ليتمكنوا من الاستمتاع بالفرص التييتيحها لهم التواصل في العصر الرقمي" .

وأضاف : " من خلال تعاوننا مع جمعية البيت متوحد، نريد أن يتمكن جميع الأطفال من حماية معلوماتهم الشخصية على الإنترنت، وتجنب المحتوى غير اللائق، ومحاولات التصيد الاحتيالية، وهم في رحلة استكشاف عالم الإنترنت " .

من جانبه أكد ناصر خميس المري مدير إدارة البرامج التطويرية بالإنابة بدائرة التعليم والمعرفة، على أهمية توفير منصات إلكترونية آمنة تضمن أمن الطلبة وسلامتهم .. وقال " سعداء بالتعاون مع جمعية البيت المتوحد سعيا نحو مواجهة أية مخاطر قد تهدد أمن وسلامة الطلبة وتحميهم من التشتت والانحراف، فعمليات القرصنة والتنمر الإلكتروني لهما آثار سلبية تهدد أبناءنا الطلبة الذين نعتبرهم مستقبل هذه الأمة".

وأفاد بأن هذا البرنامج يستمر على مدار أربعة أسابيع وهو مخصص لطلبة الصف السابع عن طريق المدارس المجتمعية التي أطلقتها دائرة التعليم والمعرفة بغرض توفير عدد من البرامج والدورات التدريبية وورش العمل والأنشطة التفاعلية التي تهدف إلى حماية الطلبة من المخاطر التي قد تهدد مستقبلهم.

يذكر أن مبادرة "أبطال الإنترنت" تهدف لتدريب أكثر من 100 طالب خلال كل جلسة تعليمية طوال مدة سريانها الممتدة على أربعة أسابيع، ثم يتم اختتامها بحفل لتوزيع الجوائز وتكريم الطلاب والمدرسين المشاركين.

- خات -

وام/خاتون النويس/أحمد البوتلي