• الاتحاد النسائي وشؤون الوطني الاتحادي ينظمان جلسة حوارية بعنوان " التمكين السياسي للمرأة"
  • الاتحاد النسائي وشؤون الوطني الاتحادي ينظمان جلسة حوارية بعنوان " التمكين السياسي للمرأة"

الاتحاد النسائي وشؤون الوطني الاتحادي ينظمان جلسة حوارية بعنوان " التمكين السياسي للمرأة"

أبوظبي في الأول من مايو / وام / نظم الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي جلسة حوارية بعنوان " التمكين السياسي للمرأة " دعما لحملة فاطمة بنت مبارك 50:50 للتمكين السياسي للمرأة وتعزيز ثقافة المشاركة السياسية لها بما يعزز مشاركتها الفعالة في الانتخابات المقبلة كمرشحة وناخبة ومساهمة في عملية التنمية المستدامة والشاملة.

وقال سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي :" إن تمكين المرأة الإماراتية يتقدم أولويات القيادة الرشيدة و اهتمامات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ، والتي تحرص على تسخير الإمكانات التي تمكن المرأة من القيام بدورها كاملا في المجتمع لإيمانها بمكانتها الحيوية ودورها المؤثر في تحقيق توجهات دولة الإمارات المستقبلية ودفع مسيرة التطور في جميع المجالات.

و أكد حرص الوزارة على تقديم أوجه الدعم كافة لحملة فاطمة بنت مبارك 50:50 للتمكين السياسي للمرأة، وترسيخ الوعي لدى المرأة الإماراتية، وذلك من خلال بناء شراكات استراتيجية مثمرة مع جميع الجهات المعنية في دولة الإمارات لدعم الجهود ي نشر ثقافة المشاركة السياسية بين أفراد المجتمع وفئاته المختلفة، لاسيما المرأة الإماراتية التي تعد إحدى الركائز الرئيسية والمهمة في تعزيز المكانة الريادية لدولة الإمارات على مؤشرات التنافسية العالمية.

من جانبها، أكدت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام أن المرأة الاماراتية أصبحت مؤهلة تماما للقيام بدورها الكامل في جميع قطاعات وميادين العمل المختلفة في الدولة بفضل الدعم الذي تلقاه من القيادة الرشيدة واهتمام سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بتمكين المرأة في المجالات كافة .

وقالت سعادتها في تصريح لها بهذه المناسبة إن المرأة جاهزة الآن للمشاركة في كل المجالات بعدما أثبتت ذاتها في كثير من المواقع وحققت نتائج مذهلة.. وللمرأة حاليا تمثيل مهم في المجلس الوطني الاتحادي وهي الآن على استعداد للقيام بواجبها في المجلس بعدما أعلنت القيادة الرشيدة رفع نسبة تمثيلها به لتصبح 50 بالمائة .

وتحدث في الجلسة التي عقدت في مقر الاتحاد النسائي العام اليوم سعادة عزة سليمان و سعادة ناعمة الشرهان عضوتا المجلس الوطني الاتحادي، إلى جانب سعادة الدكتور سعيد الغفلي الوكيل المساعد لقطاع شؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي .

و شهدت الجلسة حضورا وتفاعلا كبيرا و سلطت الضوء على الانعكاس الإيجابي لمشاركة المرأة الإماراتية في الحياة السياسية ومسيرة التنمية التي تشهدها البلاد على جميع الصعد.

وتناولت سعادة عزة سليمان العديد من الموضوعات التي ركزت خلالها على ثقة القيادة الرشيدة بقدرات المرأة الإماراتية والتي أثمرت تصدر دولة الإمارات سباق التمكين البرلماني العالمي من خلال رفع نسبة تمثليها إلى النصف.

واستعرضت مسيرة التمكين التي أثمرت الوصول إلى هذا الهدف وتناولت فرص المساهمة في بناء المستقبل السياسي للدولة وكيفية استفادة الشباب منها ودور البرلمانيين الحاليين في نقل الخبرة وإثراء الاهتمام لدى المرشحين المحتملين من شريحة الشباب.

و تحدثت سعادة ناعمة الشرهان عن تجربتها البرلمانية وأشارت إلى أن قرارها الترشح لعضوية المجلس الوطني الاتحادي كان وليد اللحظة مصدره إيمانها بأن غايتها في الحياة هي خدمة الوطن وشكل فوزها بهذه الانتخابات دليلا قويا على الدعم التي تحظى به المرأة في دولة الإمارات، وحرص قيادتها الرشيدة على تمكين المرأة في مختلف مجالات العمل الوطني، وأهمية دورها في الحياة البرلمانية لتفعيل دور المجلس في خدمة الوطن والمواطن.

وأضافت أنه استكمالا لجهود التمكين أطلقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك " أم الإمارات" الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة في دولة الإمارات 2015-2021 من أجل توفير حياة كريمة للمرأة لجعلها متمكنة، وريادية، ومشاركة بفاعلية في كل مجالات العملية التنموية المستدامة، وإيجاد إطار تشريعي ومؤسسي داعم للمرأة يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية في مجال التمكين ورفع مستوى مشاركة المرأة كما ونوعا في المجالات كافة.

و ركز سعادة الدكتور سعيد الغفلي في مداخلته على ثقافة المشاركة السياسية، لافتا إلى أن المرأة الإماراتية حققت بفضل اهتمام ورعاية القيادة الرشيدة إنجازات ملموسة في مسيرة العمل الوطني وأثبتت جدارتها من خلال المناصب القيادية العليا التي تبوأتها في مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية، بما فيها المجلس الوطني الاتحادي، وباتت نموذجا يحتذى في التمكين و العمل و المشاركة في مسيرة تحقيق التنمية الشاملة وصولا إلى صناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وذكر أن برنامج التمكين لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" شكل برنامج عمل وطنيا متكاملا و شاملا يقوم على مبدأ متدرج يتوافق و خصوصية المجتمع و يترسخ من خلاله نهج الشورى كأساس عبر تمكين فئات المجتمع المختلفة بما فيها المرأة التي تشكل نصف المجتمع والاستفادة من طاقاتها في الارتقاء بمسيرة التنمية نحو آفاق جديدة من التقدم والتطور.

وام/خاتون النويس/عاصم الخولي