إطلاق "حافلة السعادة" لنقل العاملين في منشآت القطاع الخاص

أبوظبي في 5 مايو / وام / أطلقت وزارتا الداخلية والموارد البشرية والتوطين "حافلة السعادة" لنقل العاملين في منشآت القطاع الخاص وفقا لمعايير ومواصفات الزامية يسري تطبيقها على حافلات نقل العاملين التي يتم ترخيصها على مستوى الدولة اعتبارا من اليوم الاحد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك للوزارتين نظم اليوم في ديوان وزارة الموارد البشرية والتوطين في أبوظبي بحضور قاسم محمد جميل مدير إدارة التوجيه في قطاع التفتيش في الوزارة والعميد علي محمد الشامسي مدير عام ترخيص الآليات والسائقين الاتحادية في وزارة الداخلية وعدد من المسؤولين في الوزارتين.

وقال قاسم جميل إن المعايير والمواصفات الجديدة لـ "حافلة السعادة" تأتي تتويجا لمسابقة حافلة السعادة التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين قبل ثلاث سنوات ضمن "برنامج سعادته العمال" الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع البرنامج الوطني للسعادة والايجابية.

وأضاف " أن النجاح الذي حققته المسابقة دفع بالوزارة إلى السعي نحو استدامة المعايير والمواصفات التي تقوم عليها الجائزة المذكورة من خلال تطبيق هذه المعايير على مختلف الحافلات التي تستخدمها المنشآت لنقل العاملين لديها من و إلى مساكن العمال ومواقع عملهم وذلك بالتعاون مع وزارة الداخلية باعتبارها الشريك والجهة الاتحادية المسؤولة عن منح تراخيص المركبات والحافلات".

وقال " إنه من خلال الاجتماع مع المجلس المروري الاتحادي تم الاتفاق على وضع معايير ومواصفات خاصة بـ "حافلة السعادة" على مستوى الدولة للموافقة على ترخيص الحافلات الخاصة بالعمال".

وأكد مدير إدارة التوجيه بقطاع التفتيش في وزارة الموارد البشرية والتوطين "أهمية وضع واعتماد تلك المعايير والمواصفات التي من شأنها تحقيق حزمة من الأهداف الهامة من أبرزها زيادة الإنتاجية ورفع نسبة سعادة العمال، فضلا عن تعزيز مكانة الدولة في المحافل والمنظمات الدولية المعنية بقضايا العمل وغيرها من الأهداف".

من جانبه قال العميد علي محمد الشامسي مدير عام ترخيص الآليات والسائقين الاتحادية بوزارة الداخلية "إن وزارة الداخلية بتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية تحرص على بناء شراكات وثيقة مع الوزارات والمؤسسات والهيئات الاتحادية والمحلية، بهدف ترسيخ الثقافة المرورية ونشر أفضل الممارسات المرورية لتوفير السلامة المرورية والحفاظ على السلامة على الطريق".

وأوضح أن وزارة الداخلية تنفذ استراتيجية شاملة للسلامة المرورية، لجعل الطرق أكثر أمنا، تتضمن العديد من المبادرات، بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة، للحد من حوادث المرور والآثار المترتبة عليها، وتغطي هذه الاستراتيجية كل الجوانب المتعلقة بالسلامة المرورية، وتواصل مساعيها وتتخذ العديد من المبادرات، وتنفذ الكثير من الحملات التوعوية، من أجل تقليل عدد حوادث السير والمرور.

وأضاف أن وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة لترخيص الآليات والسائقين الاتحادية تتعاون مع وزارة الموارد البشرية والتوطين في تطبيق هذه المبادرة تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء رقم /30/ لعام 2017 في شأن تنظيم السير والمرور والسلامة المرورية، حيث تم وضع اشتراطات ومواصفات ومعايير الأمن والسلامة في حافلة السعادة، والتي تعتبر هذه المواصفات من ضمن اختصاص إدارات ترخيص الآليات والسائقين بالدولة.

وأشار مدير عام ترخيص الآليات والسائقين الاتحادية بوزارة الداخلية إلى أن تلك المواصفات تتطلب إجراء فحص سنوي للحافلات من قبل السلطات المحلية المختصة.

وتتضمن مواصفات "حافلات السعادة" اشتراطات صلاحية المركبة للسير على الطرق، إلى جانب توحيد لونها متضمنا شعار المنشأة وإسمها، فضلا عن اشتراط صلاحية الإضاءة الأمامية والخلفية، وصلاحية زجاج المركبة وإمكانية التهوية.

وتتطلب المواصفات أيضا ضرورة توافر باب خاص للطوارئ وإطارات خاصة من نوع "تيوب لس"، فضلا عن اشتراط وضع ملصق يتضمن الالتزام بالقيادة السليمة والسرعة ووضع رقم الاتصال في حال وجود أي شكوى ذات صلة.

وتتضمن المعايير أيضا مواصفات داخلية للحافلات تتطلب ضرورة توافر أجهزة التكييف مع وجود مراوح في حالة تعطل التكييف، إلى جانب وجود براد ماء للشرب، فضلا عن اشتراطات خاصة بصلاحية المقاعد ووجود صندوق للإسعافات الأولية ومطرقة لكسر الزجاج في حالة الطوارئ.

وام/مصطفى بدر الدين