• "الناشرين" تستعرض جهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية
  • "الناشرين" تستعرض جهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية
  • "الناشرين" تستعرض جهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية
  • "الناشرين" تستعرض جهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية
  • "الناشرين" تستعرض جهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية

"الناشرين" تستعرض جهود الإمارات في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية

تورينو في 13 مايو / وام / ناقشت الجلسة الحوارية الثقافية التي نظمتها جمعية الناشرين الإمارتيين خلال مشاركة الشارقة ضيف شرف في معرض تورينو الدولي للكتاب 2019 الدور الذي تؤديه دولة الإمارات في الحفاظ على الملكية الفكرية والضوابط والقوانين التي تضعها الجمعية بهذا الخصوص.

شارك في الجلسة التي حملت عنوان "جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية" وأدارتها روان دباس مديرة العلاقات الدولية في جمعية الناشرين الإماراتيين، الدكتور عبد الرحمن المعيني أمين سر جمعية الإمارات للملكية الفكرية وتامر سعيد مدير عام مجموعة كلمات.

وركزت الجلسة على أهم المعايير التي تتخذ في دولة الإمارات على صعيد النشر وجهود المؤسسات الثقافية والمثقفين والمبدعين في الارتقاء بصناعة النشر وحمايته وصون حقوق المؤلفين في جميع مجالاتهم الثقافية والأدبية.

كما تطرقت الجلسة إلى آليات التعاون العالمي في ما يتعلق بعمليات النشر وكيف تحولت دولة الإمارات إلى حاضنة لقطاع النشر على المستوى الإقليمي.

ونوه المتحدثون في الجلسة بدور المؤسسات والهيئات والجهات الثقافية المرموقة في دولة الإمارات وإمارة الشارقة التي تزود مختلف العاملين في قطاع النشر بخيارات وتسهيلات واعدة وتوفر بيئة تحافظ على حقوق الملكية الفردية وحقوق النشر.

من جانب آخر نظمت مبادرة ألف عنوان وعنوان جلسة نقاشية بعنوان " أثر مبادرة ألف عنوان وعنوان في زيادة التنوع الثقافي " استضافت فيها كلا من مجد الشحي مدير مبادرة ألف عنوان وعنوان والدكتورة اليازية خليفة عضو مجلس الإدارة أمين سر جمعية الناشرين الإماراتيين ومؤسس دار الفلك للترجمة والنشر وآمنة المازمي مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال.

ولفتت مجد الشحي إلى أن " ألف عنوان وعنوان " ساهمت خلال الأعوام الماضية في تعزيز المشهد الثقافي وحركة النشر في دولة الإمارات، مشيرة إلى ما حققته المبادرة من إنجازات حيث نجحت في مرحلتها الأولى التي أقيمت خلال العامين 2016 و2017 في إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى ما أسهم في تعزيز الإنتاج المعرفي والفكري في الإمارات وضمان استدامة صناعة النشر داخل الدولة وخارجها.

ولفتت الشحي خلال الجلسة النقاشية إلى أن المبادرة تستهدف في مرحلتها الثانية التي تختتم مع نهاية العام الجاري إصدار 1001 عنوان إماراتي طبعة أولى ندعم فيها إصدار 700 عنوان لدور النشر التي تندرج تحت مظلة جمعية الناشرين الإماراتيين و301 عنوان لمؤلفين إماراتيين وذلك بميزانية تبلغ قيمتها الإجمالية خمسة ملايين درهم، كما فتحنا في هذه المرحلة المجال أمام المؤلفين الإماراتيين لتقديم طلباتهم بشكل مباشر إلى إدارة المبادرة إلى جانب الطلبات الواردة من دور النشر المحلية والعربية التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها.

- بتل -

وام/بتول كشواني/أحمد البوتلي